.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحلقة الثانية/ المعرض...

منيرة عبد الأمير الهر

قالت عنه جريدة الاستقلال عند وفاته): (ودعت بغداد بطلا باسلا من ابطال الجهاد القومي, ملأ تاريخ العروبة الحديثة بأعمال مجيدة فطورا تراه خطيبا مصقعا في المحافل والاندية يبشر وينذر, وطورا تراه عضوا فعالا في الجمعيات والنوادي العربية, ثم تراه صحافيا جريئا جعل صحيفته منبرا لأقلام احرار العرب ومفكريهم, كشف في لسان العرب عن مفاخر العرب وأمجادهم ,وأصدر في بغداد مجلة اللسان, فلسان العرب ,ومع ذلك لم ينقطع عن الكتابة في امهات الصحف المصرية والسورية والفلسطينية والعراقية ولما انتقل الى بغداد انشأ مجلة المعرض)).

قال عنه الاستاذ مير بصري  عند تأبينه ))ان الاعظمي نجا من شنق محقق بفطنته وذكائه ,فضلا عن انقاذ جماعته حينما كان يقيم في الاستانة ايام الاتحاديين ,فقد اتلف قبيل ليلة واحدة كل الاوراق والملفات واحرق كل ما لديه من كتب ومجلات ومنشورات للجمعية السرية العربية)).

....المعرض في سطور....

صدرت في تشرين الثاني سنة 1925م وهي مجلة نصف شهرية وتعتبر المجلة الوحيدة التي حفظتها لنا الايام فقد اولت القضايا القومية أهمية خاصة بالإضافة الى اهتمامها بالتاريخ والادب الحديث صدر العدد الاول في تشرين الثاني لسنة 1925 وقالت في سبب اصدارها (( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا...نعم نعود فنقدم اليوم المعرض بين يدي القراء الكرام وفي النفس احزان تثيرها لوعة الضيم ,وفي القلب اشجان تبعثها من مرقدها حرقة الحيف على ما اصاب امتنا النبيلة من عاديات الدهر وقوارع الخطوب .تنكرت لنا الايام فحقت علينا كلمته جل وعلا, نعم تنكرت لنا الايام ولم ندر من الملوم على ذلك ,وليست عندنا تلك الجرأة الادبية والاصح الحرية التي تتفيأ ظلالها الامم الراقية والاستعمار)).

سعت مجلة المعرض وبجد من اجل نشر الادب الحديث وتشجيع الادباء على تجاوز المعايير القديمة والدعوة الى نقلة نوعية لها مكانتها في جيل الف القديم  فقد جاء  في أحد مقالات الاعظمي وتحت عنوان(كيف يتطور الادب)يقول فيه((...لهذا نرى روح ابو نؤاس وحبيب وابي عبيدة وغيرهم من شعراء القرن الثاني والثالث للهجرة تتقمص اليوم شعراء النيل والرافدين, فتراهم يجهدون قراءهم ليسمعونا  نغمة الطائيين في المديح ونبرة ابي نؤاس في المجون وعويل الخنساء في الرثاء والامثلة كثيرة ولكن الفات النظر يكفي لأثبات هذه الحقيقة الجارحة ونظرة في ديوان اي شاعر مصري او سوري او عراقي تكفي لأقناعه بأن روح الادب في القرنين الثاني والثالث نفسها في شعراء القرن الرابع عشر ,انا لا انكر ان فريقا من شعرائنا قد افاضوا في نعت الكهرباء والبخار والاثير والاجرام ,ولكن هل هذا ما يهذب النفوس ويشذب العواطف ومما يشجعنا على الاتيان بأعمال خالدة تعود على وطننا الكبير فائدة عاجلا ام آجلا ... ما علاقة  النجوم والاثير بالنفوس والعواطف وما هي صلاتها بالإحساس والمشاعر.

ماهي الفائدة المتوخاة في نظم هذه الحقائق شعرا وعرضها على الجمهور؟ يريد شعراء عصرنا ان يمدوا يد المعونة الى معلمي المدارس بإبداعهم جانبا من المعلومات الفلكية والجغرافية في حالاتها ليسهلوا استظهارها للطلاب ...ان حظنا من التجديد ضئيل وان معظم شعرائنا يطرقون موضوعات ليست من الشعر في شيء ...امامنا  شعراء الغرب وكتابه ونحن نرى بأعيننا اثرهم العظيم في مدينة الغرب وحضارته فنضرب على وتيرتهم ,لقد اقتبس الغرب منا كثيرا فلا عيب ان نقتبس منهم)).

2- اولت المجلة الفن الروائي والادب القصصي عناية خاصة.

3- كان لها حضور وتأثير في الاوساط الادبية والثقافية ففي مجلة لغة العرب /العدد الأول لسنة 1913  اشار الكرملي الى مجلة المعرض وذكر((انها مجلة تاريخية علمية ادبية تصدر مرة في الشهر لمنشئها احمد عزت الاعظمي ,اصدرها في الاستانة, وفيها فاتحة ثم مقالة في الوطن العربي والوطنية للرصافي...)).

4- تعرضت الصحيفة للغلق  فكان الاعظمي يكتب في الجرائد العربية ومجلاتها بأسلوب صريح وشجاعة وجرأة رغم علمه ان كتابته تلك الكلمات ستعرضه لمخاطر شتى واذى شديد.

5- تعتبر مصدر من مصادر الحوادث التاريخية ومصادر الادب الحديث وحيث ان الاعظمي يمتلك خبرة كبيرة في العمل الصحفي وفي النضال القومي اضافة الى كونه من المخضرمين الذين عاصروا الاحداث ايام العهد العثماني ثم الاحتلال البريطاني والعهد الملكي  نجد ان ذلك كان سببا في انتشارها .

.كان الاعظمي يأمل ان يرى البلاد العربية موحدة وجاهد في سبيل ان تتحرر من اي سيطرة اجنبية او احتلال .

قال في مقدمة كتابه القضية العربية))ومن نكات القدران الذين عاهدوا الامة بأوثق العهود وقسموا لها اغلظ الايمان على الاخلاص ,اصبحوا ولا هم لهم الا ان يشددوا النكير على قضيتها ليوردوها حتفها او تهوي بها الريح في مكان سحيق ...تفيأ معظم الامم المستفيدة ,بعد ان وضعت الحرب اوزارها الحكم الذاتي واستوى كل منها على كرسي السيادة والسلطان الا الامة العربية وكان حقا عليها بعد ان جاهدت في سبيل استقلالها ان تسترد حقها المهضوم وتتبوأ مكانتها اللائقة بين الشعوب الراقية

, ولكن عشاق المظاهر المزينة والحيثيات الكاذبة فتوا في ساعدها فدفعوها الى هاوية الاستعباد والاستعمار))

ويضيف موضحا حالة المواطن اذ ذاك فيقول: - حتى بات المواطن يتفرج  على وضعه المزري بدلا من ان ينتفض على هذا الواقع المرير.

ثم يوجه خطابه الى المواطن فيقول:-(( فاليك يساق هذا الحديث يامن يغار على مصالح امته ويود النهوض بها من حضيض العبودية الى مصاف الدول تعشقه كل امة تحب ان تعتز بوطنها وتفخر بقومتيها ,نعم اليك يساق الحديث التي بدأت تظهر بعد الحرب الاولى)).

ما أشبه اليوم بالبارحة فمن منا يستطيع نكران واقعنا المؤلم رغم مرور ما يقارب القرن من الزمان فهذه اوطاننا انهكتها الحروب وأشغلتها الفتن وباعدتها البغضاء ورغم ارتقاء العلم والمعرفة ورغم التطور التكنلوجي وتوفر ادوات البحث والاتصال بقينا يأكل بعضنا البعض متقوقعين في هوة الفرقة والافق الضيق ,حروب طاحنة يشعل اوارها الظالمون في كل الاوطان وفي جميع الازمان وكلما اطفئت نارا للحرب اوقدت اخرى اكثر اشتعالا واشد اوارا .

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات




5000