هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اين اختفت النكتة السياسية

محمد الذهبي

المتتبع للوضع العراقي الحالي يستطيع ان يسلط الضوء على الكثير من الامور التي تلاشت ،فالذي حدث في العراق ليس بالامر الهين لقد اسقطت تجارب كبيرة لتصبغ حياة العراقيين بالصبغة الحالية .

والاحتلال لم  يكن الامر الوحيد الذي اثر بالسلب على الحياة في العراق فما اعقبه كان اكبر تاثيرا ووقعه كان كالصاعقة التي صعقت الفرد وحولته الى انسان يخشى الاتي ويستعد الى تامين احتياجاته باكثر من طريقة والذي حدث من ازمة اخلاقية ونفسية عقب الاحتلال

افقدت الكثيرين شعورهم بالمواطنة وسميت بالحواسم

تيمنا بالاسم الذي اراده صدام لمعركته الخائبةامام قوة

عاتية وظالمة لم تكن يوما صاحبة مد انساني وليست لديها رؤى واضحة حول الشعب العراقي التي حاولت اسقاطه بلعبة الحواسم السيئة وبالاسم الذي اطلقه جنودها على من قام بالسرقات (علي بابا )مستخدمين الدلالة التاريخية في حربهم المعلنة ضد النظام وهي قد طالت الجميع وبلا استثناء ،وانا متأكد ان الامريكان يشعرون

ولهذه اللحظة بالحرج امام تاريخ العراق وعمره الحضاري.كنت اريد ان اركز في حديثي على ظاهرة

كانت شائعة في زمن الجور والاستبداد لتختفي في زمن الاحتلال،لم تصدر نكتة واحدة بحق المالكي حتى هذه اللحظة ناهيك عن ان طالباني الرجل تناول النكتة السياسيةفي احد لقاءاته التلفزيونيةوكان هو بطلها لم يكن

الشعب العراقي صامتا على مر تاريخه كما هو الان،كان الناس يتناولون صدام في نكاتهم بكثير من السرية وكأنها منشور حزبي وانا قد التقيت اشخاصا كانوا مسجونين في ابو غريب ابان حكم صدام كانت تهمتهم انهم سمعوا نكتة تمس صدام ولم يبلغوا عن الراوي والكل يعلم ان الكثيرين اعدموا نتيجة النكات

 التي تمس عزة الدوري وليس صدام.هل تلاشت دعابة الشعب العراقي ام ان المظلوم القديم تنعم حاليا وما عاد شيء يحرك وجدانه تجاه الاحداث.

الغريب في الامر ان الوضع الحالي يستوعب كثيرا من النكات التي تلاشت امام صمت العراقيين ،وجهد طالباني ان يعيد النكتة السياسية لما لها من اثر كبير في

التأثير على سير الاحداث ولما لها من وجود في ادبيات

هذا الشعب منذ الجاحظ وكتابه البخلاء الى مرويات اشعب وشخصية جحا وغيرها كثير.

السخرية باب واسع من ابواب الادب العربي ومع اختفاء

النكتة السياسية اختفت ايضا الصحافة الساخرة ليتجهم الجميع ولتخلو سيارات الاجرة من حديث يتناول بكثير من السخرية الوضع الحالي الذي يسمح بالكثير،

احدهم يعزو السبب الى ان قاعدة كل ممنوع مرغوب قد اختفت واصبح كل شيء مباح والاخر عزاه الى الظرف الصعب الذي يحياه الشعب ومع وجود برامج متخصصة

في اطلاق النكات من على قناة السلام مثل برنامج اضحكك اضحكك الذي يقدمه الفنان خضير ابو العباس وابطاله مجموعة من مصصمي النكات منهم رحيم .مطشر ورياض الوادي اللذين قضيا وقتا طويلا مع النكتة ولكن مع الاسف رحيم لم يتطرق الى النكتة السياسية التي كانت شغله الشاغل حين كان يطلقها بكثيرمن السرية .

النكتة السياسية فن قديم وهي من ضمن النوادر التي

تصاغ على اساس فكر مبرمج يعرف اين يصبح الضحك وربما البكاء احيانا ،ومماجاء في كتب التراث

وبالتحديد في كتاب المستطرف في كل فن مستظرف

ان المهدي العباسي خرج يوما للصيد فغار به فرسه

حتى وقع في خباء اعرابي ،فقال للاعرابي هل من قرى؟ فاخرج له قرص شعير يأكله ثم فضلة من لبن فسقاه ثم اتاه بركوة فيها نبيذ ،فلما شرب قال اعرفتني

من انا ؟ قال الاعرابي كلا فقال المهدي انا من خدم امير

 المؤمنين فقال الاعرابي بارك الله في موضعك  ثم سقاه مرة اخرى فشرب .فقال يا اعرابي اتدري من انا؟ قال لا فقال انامن قواد امير المؤمنين فقال الاعرابي رحبت بلادك وطال مرادك، ثم سقاه ثالثة قال يا اعرابي اتدري من انا فقال الاعرابي زعمت انك من قواد امير المؤمنين فقال المهدي  انا امير المؤمنين ، فاخذ الاعرابي الركوة فوكأها وقال والله لو شربت الرابعة لادعيت انك رسول الله.لو لاحظنا هذه النادرة لوجدنا انها في كل زمن تاخذ شكلا آخر وترتدي ثوبا جديدا فهي قد حكيت عن نوري سعيد الى احمد حسن البكر ثم صدام حتى وصلت للرئيس الحالي جلال طالباني . اذن العملية تتعلق بتراث ادبي متوارث  فهو موروث شعبي يجب  الحفاظ عليه حتى في ظل الامريكان

 

 

 

محمد الذهبي


التعليقات

الاسم: محمد الذهبي
التاريخ: 2009-07-14 17:32:43
اشكرك عزيزتي وهذا ينم عن ذوق عال اشكر مرورك

الاسم: زينة
التاريخ: 2009-07-14 10:30:14
اشكركم على هذا البرنامج الاكثر من رائع واتمنى لكم التفوق والازدهار




5000