.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القـــريـــن

زينب محمد رضا الخفاجي

ظلت تسبح لأشهر تسع في رحم أمها...  كل يوم يمر عليها تكتشف شيئاً... أعجبتها تلك العصا الطويلة التي تحمل خمس عصي في نهايتها... اختلاف شكل العصي في الأعلى والتي تسمى يدان عن السفلى القدمان ... يثير فضولها... تستلقي على ظهرها وترفعهما إلى الأعلى ... تحركهما في الماء.. تنظر إليهما بدهشة وفرح وكأنها حورية صغيرةٌ يسعدها الرقص... تلف تدور... تصعد.. تنزل وبكل شقاوة تضرب محيط مسبحها بقدمها... ثم تنصت بشغف لصوت أمها وهي تنادي والدها... تعال بسرعة أنه يتحرك ... فيقترب ويضع يده المرتعشة فرحاً على بطن أمها ويربت ويقول... عفية حيدوري ... ألعب طوبة زين ... 

ترفع الصغيرة يدها ضاربة يد والدها محتجةً على ما يقول... ثم تربت بأصابعها على رأسها وكأنها صورة لأله عبقري...وتقول... حيدر... ولكنني أنثى ... كيف يطلقون علي أسم لذكر... لكن ألم تحس أمي ...بأنني فتاة...وفي وسط تساؤلاتها وحيرتها ... فاجأها دخان أبيض... طار مقترباً بشدة من عينها .... ثم قال... أنهم يكرهون الأنثى ... ويحزنهم قدومها ... فتحت عينها وبحلقت بقوة ... محاولة تبين ملامح وجهه...هزت رأسها وقالت... لكن من أنت؟؟؟. 

أنا قرينك....تعجبت وحركت رأسها مستغربة... هل أنت قريبي ؟.. فأجاب... لا... لكن الله خلقني لأساعدك في تحقيق كل ما ترغبين..تعجبت أكثر... ثم تمتمت ... الله ... قرين ... سألته بلهفة... ولكن هل الله قريبك... أقصد هل هو والدك ؟ ... ضحك القرين كثيراً وأقترب أكثر وقال أنت أحلى وأذكى وأروع طفلة قابلتها في حياتي . 

احتجت على كلامه وسألته ولكنني لم أرى أحداً لحد الآن إلا أطرافي الأربعة وأنت معي في هذا المسبح المظلم ولم تقابل أحداً غيري ... فكيف قررت أنني أحلى طفلة.... فأجابها أنا أعلم ما لا تعلمين...ألتفتت إليه ... لم تجده تلاشى وتركها تصرخ بحيرة...هي قرين ... قريني ... أين أنت؟ تعال لا تتركني...ظهر لها من الناحية الأخرى وأجابها وهو مبتسم ... أ أمريني صغيرتي الحلوة ماذا تتشهين ... ؟

-         أريد أن أسألك سؤالاً

-         قولي ... عليك فقط أن تطلبي أي شيء وكل شيء...

-    لماذا يحزن الناس لقدوم الأنثى ؟... ولماذا يفرحهم الذكر..ما فرقه عني.. هل لديه أطرافاً أكثر من أطرافي؟... أتراه يرقص أحلى مني؟

-    لا حبيبتي ... أنت الأجمل والأروع من بين جميع المخلوقات... لكنهم ... هكذا دوماً يتمنون الذكر ليحمل أسمهم بعد وفاتهم.

-         هل للذكر قوة خارقة فيستطيع حمل أي شيء وأعجز أنا .. وهل اسمهم أثقل من قدرتي على الحمل...

-         نعم صغيرتي.. أنه طويلٌ وثقيلٌ جداً

-         مادام الأمر كذلك ليحمله هو (آني مابية حيل ).

-         وهل ستحزن أنت أيضاً حين أولد..؟

-         بالعكس تعجبني النساء...

-         وهل أنت ذكر؟

-         نعم ... وكل الذكور يعشقون المرأة ... يتمنون وجودها ... شرط أن لا تكون ابنة فيعجب بها آخرون.

-    آه ... فهمت... ولكنني في يوم سأكون أماً وسأحمل في بطني طفلاً .. وسأخبر الله أنني أريده أنثى ... ستحمل أسمها فقط وكفى... ولكن أيها القرين الذكر لم تخبرني ما هو أسمك الطويل الذي تحمله.

-         أنا القرين( الذكر/ الأنثى) ولا أسم طويل عندي .

-         وأنا ... ما أسمي ؟؟؟... آآآآآآآآآآآآآآه  تثاءبت ... ووضعت رأسها على يدها وكورت جسمها وراحت في نوم عميق...

 

زينب محمد رضا الخفاجي


التعليقات

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-25 10:29:00
حبيبتي سحر...مفاجاة جميلة حضورك الغير متوقع..وسعادة كلماتك انعشت كل زهوري
ممتنة لرايك وحضورك..متمنية لك دوام الابداع

الاسم: سحر عبد الرحمن
التاريخ: 2008-11-25 09:00:05
رائعة يا زينب

مثلت واقعا وافكارا قابعة في عقولهم التي تمجد الذكورية بالرغم انهم لا يستطيعون الحياة بدون انثى ابدا

اشكر الله باني خلقت أنثى

ورد ابيض لقلبك زينب

تحياتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-16 21:31:48
الاخ الحاج سامي يوسف
هذه اول مرة تكون بدانتي فال خير لي وسبب سعادة
لأنهاعرفتني باناس كثيرين واخوة رائعين جدا
ممتنة لك قراءة ما اكتب وشاكرة متابعتك وتشجيعك

الاسم: الحاج سامي يوسف توتونجو
التاريخ: 2008-11-16 18:46:54
الاخت الحبيبه الاستاذه زينب قبل خمسة اشهر اواقل قراءت كتابتك دبه حميسه وبداءت اقراء كل كتاباتك مااحلى المفردة ومااحلى افكارك انني جمعت كل مقالتك المنشوره في النيت اتمنى لك دوام الصحه والابداع ارجو المعذره لانني لااجيد العربيه كثيرا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-16 18:42:16
زنوبة الحبيبة الغالية
كم انت قوية ورائعة...كل يوم اعرفك فيه اكثر احبك اكثر...تشجيعك و وقفتك بجانبي لن انساها ابدا...
اتعلمين سيدتي اعجبتني جدا قوانين السويد...وضحكت كثيرا
حماك الله وعافاك واسعدك...دمتي مبدعة وسندا...سلامي لماما وقبلاتي لها

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-16 18:35:51
الاستاذ الفاضل جاسم خلف الياس المحترم
تحية طيبة...
ممتنة جدا لمرورك وتعليقك...وتنبيهي لامر قد لا تراه عيني
وانت المختص بالقصة القصيرة تقريبا...انا ابدا للتو دربي...وكل نصيحة اسمعهااتلقاها بسعادة ورحابة صدر...من يدعي انه نابغة ولا يقبل راي الاخرين لن يصل ابدا...ولست من هذا النوع...واعرف جيدا ان من يضرب على الخطا بالعصا...قد يؤلم لكنه يعلم..
ان تكتب لي وانت سيدشعرية القصة القصيرة جدا..ممتنة لك
متمنية لك دوام التقدم والازدهار...ويارب بدرجة امتياز في الدكتوراه...وفقكم الله...

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-16 18:23:50
العزيزة اطياف...البساطة هي في طبعي...هي طريقة لحياتي وانت ربما احسست ذلك...اعترف انني اؤمن بان الخط المستقيم هو اقصر الطرق للوصول للهدف
دمتي مبدعة سيدتي

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2008-11-15 22:34:49
عزيزتي الغاليه زنوبه
اشجعك دوما على التواصل وان تنثري عبير افكارك دوما بين ربيع بستاننا النور وان نشم عطرك دوما وان لاتياسي من كلام البعض .. صدقيني المراة بشخصيتها وعملها .. وكم من مراة حزتم ظهر لاهلها وقفت مع اسررتها وكانت خير معين من الكثير من الرجال .. نعالي هنا بالسويد وقوانين اوربا مجملا بالحقوق الطفل ثم المراة ثم الكلب ثم الرجل ؟؟... للمراة مانتها العظيمة حتى بالاسلام وهي التي تسشد عضد الرجل بالحروب والغزوات ونتذكر جميعتا دورها بحروبنا حيث الزوج والاخ بالحروب وهي الان والاخت التي نجدها بالمصنع والدكتورة والتي تطبه وتعمل بالبيت فا ادام الله المراة العراقية ثغرا للمراة العربية والعالمية ومن الله التوفيق ..
نحياتي
زينب بابان
السويد

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 2008-11-15 19:48:04
الاخت العزيزة زينب
تحية وبعد
لا اريد ان اعلق على مضمون كتابتك فقد اثرت التعليقات السابقة المضمون ولكني كعادتي وربما بسبب مهنتي الاكاديمية ساعلق على الشكل بوصفه نوعا ادبيا ما
ومعذرة ففي اي نص لا ينفصل الشكل عن المضمون وهذا الفصل لغرض التعليق هنا فقط
ينتمي نصك الى نوع القصة القصيرة جدا وان كنت تتصورين فيها طولا اكثر فالفروقات النوعية ليست في الطول والقصر وانما في الإشتراطات الفنية لكل نوع .
يمكنك تكثيف القصة بشكل اكثر لتحصلي على قصة قصيرة جدا نموذجية وتستحق الدراسة
تحياتي ثانية

الاسم: اطياف رشيد
التاريخ: 2008-11-15 16:41:06
العزيزه زينب في بساطتك تكمن الدلالات العميقه
ومن خلال الابداع نحقق المساواة الانسانيه التي نبتغيها
دمت للكلمه الصادقه والجميله
اطياف رشيد

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 14:14:38
حبيبتي واختي وصديقتي بان
منذصغري وانت معي...تشجعينني دوما...ومازلت كما انت...ودوما انتظر قدومك..فصفحتي تشتاق..خطوتك وحبك
وانا اشتاقك اكثر

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2008-11-15 09:12:48
أختي الحبيبة وصديقتي الرائعة زينب الله عز وجل بحكمته جعل الأنثى ذاك المخلوق السامي وعاء نور يحتوي سّر الخلق ولو كان هناك شك في عظمة الانثى لما كرمها الخالق لتكون الأم دمت لناكما أنت دومارائعة

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 09:06:06
الاستاذ الفاضل جواد كاظم
شاكرة لك مرورك الكريم...ممتنة لهتافك وتشجيعك لي
متمنية لكم دوام التقدم

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 09:03:25
الاستاذ الفاضل والاخ الطيب ضياء كامل
ان تشهد لي استاذي الفاضل بانني كاتبة.. شرف كبير وسعادة لمن يبتدا الدرب مثلي...وان تتابع دوما ما اكتب وتعلق عليه...ممتنة منك...ولانني دوما اقرا تعليقاتك على الاخرين اعرف انك (ماعندك يمة ارحميني)سيفك بتار ولا تقبل الخطأابدا ...كما يفعل اخرين...امنياتك لي اسعدتني وشدت على يدي...ممتنة حضورك في صفحتي...شاكرة اخوتك وتشجيعك لي...

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 08:56:43
الاستاذ الفاضل الاخ المبدع سلام نوري
صباحك خير وابداع دوماانشاء الله
شاكرة جدا مرورك وكرم كلماتك...وتشجيعك الدائم لي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 08:50:38
الاستاذ الفاضل عقيل العبود
كلماتك ومرورك يسعدني دوما...وتشجيعك يمدني بالقوة
ممتنة لك...دمت مبدعا

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2008-11-15 07:52:31
الرائعة زينب رضا الخفاجي

فكرة القرين تستحق منا الهتاف .. هكذا عهدتك جادة ومثابرة وحريصة على أنجاب الصالح الممتع والمثمر من العمل.

دمت متألقة ورائعة

ارق المنى

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2008-11-15 07:51:33
الرائعة زينب رضا الخفاجي

فكرة القرين تستحق منا الهتاف .. هكذا عهدتك جادة ومثابرة وحريصة على أنجاب الصالح الممتع والمثمر من العمل.

دمت متألقة ورائعة

ارق المنى

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2008-11-15 07:27:21
اختي السيدة القاصة زينب
انت كاتبة جادة وتتمتعين بامكانية خلاقة لنصوص مميزة تحمل صوتا خاصا ..
اتمنى التوفيق والحضور البهي لك في ساحة الابداع .
تقبلي تقديري .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-11-15 05:59:53
سيدتي الرائعة زينب
قكرة جميلة مختلفة من حيث اسلوب وضع او اظهار الامراض المجتمعية بكره الانثى أو رفضها وهي عطية الله كم يقول اهلنا عكس الاخرين
شكرا زينب

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-11-15 05:23:28
سيدتي الفاضلة...المبدعة دوما...رسامة لوحات المفردة
الرائعة الهام زكي خابط
ان تمري بكرمك على ما اسطر...سعادة كبيرة...تشجيعك وامتداحك لي...لها طعم ولا اروع في يومي...
ممتنة حضورك...شاكرة وجودك في صفحتي المتواضعة امام كل ماتبدعون...تمنياتي لك سيدتي بالسعادة الدائمة

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 2008-11-15 02:31:58
ألخلق ذكر وأنثى هو هكذا لكي يكون، وإلا لم يكن ..هكذا عهدتك مبدعة ،دمت أيتها ألمتألقة..

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2008-11-14 22:41:34
فكرة جميلة مستوحاة بكل ذكاء من المجتمع الرافض لولادة الانثى رغم انه لا حياة بدونها فهي نصف المجتمع ان ِشاء ام ابى
ان لنصوصك نكهة لذيذة اضافة الى الواقعية التي تتسم بها تلك النصوص

اسجل اعجابي عزيزتي




5000