.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خائفة من وقتي أن ينفذ

عقيل العامري

كثير من الحزن في واديّ
المتجمد
كثير من الجدب
يأكل أشجاري
كثير من الحنين
يتشعّب في جوانبي
الكثير
ومن الوهم ينمو
في أحلامي
كقصص طفل ترويها أم
وهو يدفئ حجرها
وهي تداعب
خصلات
شعره
في هذه الأحجية الصغيرة 
الدقيقة على هذا الكوكب ، 
والصمت المقزز
وفي نهاية هذه الابره ،
وهي تلسع خدودها
سجدت
القرون على الجبين
أن اترك الجزيئات
داخل فم المياه
أن ابدي الغيب
والحروف
ما تزال تداعب قلبها
كثير مني ومنها
تلك التي
ملكتني
تركتني ولم تعد
تلك التي أودعتني قلبها
وروحها في عام ولادتي
عام
لم يكن في رزنامة الأجيال
الشمس لم تعد تسأل
إن كانت ما تزال تغرق
حين اغفو بين يديك
وتوقف الساعات
الرنين لحظة منتصف الليل
والى أي وقت مضى
سائرة أصواتنا
مع القادمين وهم
يتدفقون من خلال
ضباب الفجر ،
المتغزل
بنعومة ابتساماتك
أناملك وهي
تطير مثل الحبر مع
ومضات من ضوء الذهب
وأنا
أتذكر كل ليلة لقائنا
استقبل نصفي
الآخر من الحياة
الذي لم يعد لي
بالأقحوان
ألامرأة المتناثرة
بوحا في رئتي
التي كانت تجفف
دموعي المبتلة بالأرواح
عند الخوف والملل
تلك التي ما أن تنام
اقرأ سواد عينيها
و ما
يقول عن حبها لي
حبيبتي التي كانت
تقرأ حتى
كلماتي التافهة
وتسمع صراخ قلبي الأخرس..
التي تتنهد ما أن وقفت
بقربها
فأخاف أن تقفز روحها المرحة
خائفة من وقتي أن ينفذ
تسرقني
تسأل الحب أن كان يحييني
تسأل قطتي أن كنت
سأعود يوماً.. تقرأ
فنجاني القديم
سارة
منذ ولادتي
ما أزال
اسأل الله
أن كنت راحلة أم قادمة
أن يحميني ويريح
قلبك الميت من
التردد والتساؤل
أعلمي بأني أصلي لحبنا لأن الله
سيحميه
في أرضه الأخرى

عقيل العامري


التعليقات

الاسم: شايان
التاريخ: 19/04/2017 09:43:29
اين ذاك الحب
امسى طللا
على اعتاب الوادي
وسارة تغادر ارض الحكايات

روعة




5000