..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ومضات مِن رحيق سامراء

عبدالله علي الأقزم

للعسكريِّ  جرى  فكري  و  إحساسي

و  كفُّهُ     بيدي   حبري   و  قرطاسي

و   روحُهُ    بدمي   شمسٌ   أحاورُها

ما   بين   لونيْنِ    بين  الماء و الكاسِ

و عطرُهُ   الجودُ  لم  تمرضْ  تلاوتُهُ

مِنْ  هجمةِ  الفقرِ أو مِنْ خسْفِ  إفلاسِ

و مشيهُ    الحمدُ   لم   تبردْ   حرارتُهُ

و في   مُحيَّاهُ   صلَّى   أجملُ    الناسِ

أسيلُ   منهُ  حروفاً   لا   نضوبَ  لها

و ما  استطاعَ   بهذا  الحمْلِ  كُرَّاسي

فهو   المحيطُ   فلم   تُحصرْ   فضائلُهُ

ما  بين    ريشةِ   سبَّاحٍ  و  غطَّاسِ

فكلُّ  ما  فيهِ  مِن  علم  و مِن  أدبٍ

نبضي  و رايةُ  إبحاري  و أنفاسي

و  كلُّ   ما   فيهِ  مِن  حبٍّ   يظلِّلُنا

قد  عاشَ  للظلِّ  بين  اللِّينِ و الباس

و كلُّ  ما  فيهِ  مِنْ جِدٍّ  و مِنْ عملٍ

يبني  و  يهدمُ  بين الزرعِ  و الفاسِ

هذي  مبادئهُ   الخضراءُ  ما انكسرتْ

و  كلُّها   ترجمانُ   الشامخِ   الرَّاسي

عطرُ   الحقيقةِ    لمْ   تدخلْهُ    شائبة

و لم   تُداهمْهُ   في  شكٍّ  و  وسواسِ

و لمْ   تجالسْهُ    في   مصباحِ   نافلةٍ

و  لم    تبعْهُ    إلى  أسواقِ   نخاسِ

علا    فأثمرتِ   الأكوانُ   في   يدِه

أوراقُها   مِنْ   رحيقِ الدُّرِّ  و الماسِ

نقاطُهُ    سُبحةٌ     لمْ    تنطفئ   أبداً

مشغولة   بالندى   و   الوردِ  و الآسِ

تسمَّرتْ    فيهِ     سامراءُ    فانبثقت

ما  بين  زرع ٍ  و  تشييدٍ  و أعراسِ

حيثُ الحضاراتُ مِنْ عنوانِ غرَّتهِ

لم  يحتكمْ    ظلُّها   يوماً   لأرجاس

حيثُ   السَّماواتُ  بعضٌ   مِنْ   تألُّقِهِ

و  فيهِ   قدْ  ذابَ   ذاكَ  العالَمُ   القاسي

فتشتُ   فيهِ   عن    النبراس   فانكشفتْ

مِنْ   كلِّ   فضلٍ   لهُ    أنوارُ    نبراسِ

جرى   بروحي    بحاراً    لا    تُغادرني

إلا   لأُولَدَ    في    بوحي   و   إحساسي

فما    أنا    منهُ   إلا    أحرفٌ   قرأتْ

على   المحبِّين   معنى   سورة   الناس


عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000