..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على قلعةِ المجدِ

قصي صبحي القيسي

(الى روح الشهيد البطل صفاء السراي) 



على قلعةِ المجدِ 


علقتُ خارطةً طرَّزَتْها أناملُ أمي 


قبلَ الرحيلْ..


وعلقتُ رايةَ عشقٍ


مخضبةٍ ببقايا شعاعِ الأصيلْ.. 


وعلقتُ روحي


معفّرةً بترابِ الوطنْ..


 


وكنتُ وعدتُكِ قبل رحيلكِ


أن أكملَ الدربَ


مثلَ طيورِ السنونو


إلى أفقٍ ليسَ فيه شقاء..


إلى عتباتِ ربيعٍ توقّفَ فيهِ الزمن..


وحاولتُ أن أرسمَ الدربَ،


حاولتُ تصويرَ نفسي


لأبدأ من نقطةِ الإنطلاق..


ولكنني دونَ أن أنتبهْ 


قد رسمتُ العراق!


 


حُشودٌ من الناسِ تأتي لِتَلْثمَ جرحَ الوطنْ


يا جمالَ الحُشود..


ليتكِ الآن قربيَ - أُمّاهُ -


أرصفةُ الموتِ باتتْ ملونةً بالورودْ..


ومسيلُ الدموعِ يرانا فيدمعُ


من خشيةٍ وخشوعٍ 


أمام زئير الأُسودْ..


نحن نهزأ بالموتِ في ساحةِ العزِّ،


نصرخُ في وجه جلادنا: لن نعودْ..


أينَعَتْ في القلوبِ مشاعرُ حبٍ


وبعضُ انعتاقْ..


حاولتُ رسمَ المحبةِ - أمي -


على صفحةٍ في دفاتر تشرين


لكنني دون أن أنتبه


قد رسمتُ العراق..


 


إنتبه يا صفاء..


إنهم يُطلقون الرصاص علينا


إنتبه..


إنتبه.....!


ولكنني دون أن أنتبِهْ


قد صنعتُ العراق..


 


إنني الآن أنزفُ في (تكتكٍ) يسبقُ الريح،


يسبق حتى الزمن..


إنني الآن ألثمُ جرحَ الوطن.. 


 




 


 

قصي صبحي القيسي


التعليقات




5000