..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ادنوا من الحسين عليه السلام دنو المخلصين

حسن كاظم الفتال

الحسين صلوات الله عليه مصباح يتوقد في عمق الضمائر 


وسفينة تبحر في محيطات الرجاء لينجو من يتعلق بها وتنقذ من أشرف على الغرق أو على جرفٍ هار 


الحسين صلوات الله عليه خيرة الله وصفوته ومصطفاه . 


صوتُ الحق بل جوهر الحق وأصله 


وهو ربيب القرآن بل هو قرآن خَطَتْ آياتِه العصمةُ ورتلتَها الولايةُ التشريعيةُ والتكوينيةُ  


هو صلوات الله عليه سر الشهادة بل هو المعنى الجوهري العميق     للشهادة 


زَيَّنَ صورةَ عمق الجهاد بل هو خلاصة الجهاد ولبُه


هو صفوة اصطفاها الله ليمُنَّ به على الناس كافة إذ هو رحمة ونعمة من نعم الله الذي منَّ بها الله جل وعلا على الناس


وهو روح الإيمان بل الإيمان كله


وهو القائل صلوات الله عليه: ( أصبحتُ ولِيَ ربٌّ فوقي، والنار أمامي والموت يطلبني والحساب محدقٌ بي، وأنا مُرتهنٌ بعملي، لا أجد ما أحبّ، ولا أدفع ما أكره، والأمور بيد غيري، فإن شاءَ عذّبني، وإن شاء عفا عنّي، فأيّ فقير أفقر منّي ) ؟


هو خير مُعتَصَمٍ للفارين من المعاصي المرديات وخير مجير للمستجيرين الراجين نجاةً من الهلكات


إنه لمن الحسنى أن يتاجر الديانون المُمحَصون بالبلاء مع الحسين صلوات الله عليه  تجارة لا تبور إلى يوم الدين يوم توَفى الآجار وتسترد الأثمان


إنما ليعلم المتاجرون أن ثمة بونٌ شاسع بين من يتاجر مع الحسين صلوات الله عليه بتجارة لن تبور عمقاً وباطنا سرا وطوية ليحظى بالفلج في الآخرة والفوز العظيم . وبين من يتاجر بالحسين صلوات الله عليه بغية كسب المنافع الشخصية فلا ينال إلا الخسران المبين ويندرج في قائمة الأخسرين أعمالا!


الحسين صلوات الله عليه مخدوم الملائكة


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ثمة تباين واسع وكبير بين من يتواجد بالقرب من بقعة تحتضن جسد الحسين عليه السلام الشريف وتعتنق وهج إشعاعه المقدس ويمكث قريبا بتواجده جسديا فيستثمر تواجده الجسدي الهيكلي ليحقق به مرادا ومغانم ومكاسب مآرب.


وبين من يؤكد وبقرينة واضحة بأنه يغتنم دنوه وتواجده ويجعله دنوا روحيا ووجدانيا وذاتيا وباطنيا وبنقاء وتجرد تام مظهرا به صدق ولائه ويسعى جاهدا لتجديد المواثيق لبيان الولاء الصادق وبعفوية وسلامة فطرة.


ثمة فاصلة كبيرة بين المُطلِقُ على نفسه اسم خادم الحسين صلوات الله عليه ويرفع شعار الخدمة ليُصَيِّر تلك التسمية حينا أو أواناً للتقرب إلى الله وينصهر في بودقة خلوص الخدمة إنصهارا ملؤه الإخلاص والحماس والإندفاع والتجرد من الأنا لا أن يجير هذا العنوان ويسوقه لخدمة نفسه . فيصبح معنيا بظاهر منطوق الآية الكريمة ( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) ـ  آل عمران /77


إن من يصبو بتلهفٍ وشوقٍ شديد صادق لأن يلتحق بركب خدمة الإمام الحسين صلوات الله عليه ويدون اسمه فيه. والزاعم أنه متقلد شعار الخدمة ومتمسكٌ به بحق يستلزم إثبات ادعائه إتيان البينة والبرهان وذلك بالفعل بالتصرف والممارسة وعلى الرائين تلك البينة والبرهان بالبصيرة التصديق والتأييد .


والبرهان إبراز أثر إشراق نور الحسين صلوات الله عليه وتوهجه في روحه وذاته وضميره وفي عمق وجدانه .


حيث إنه صلوات الله عليه هو مبدأ للزهو والعنفوان والكبرياء وللفداء والتضحية ونكرات الذات .


وهو صلوات الله عليه مؤدبُ النفوس النقية فمن يؤدبه الحسين صلوات الله عليه حق له أن يفخر وأن يتقدم ركب المؤدبين والمتأدبين


الحسين صلوات الله عليه هو الوسيلة التي يعرج بها الموالي إلى أعالي فضاءات الإحتجاج على الظلم والظلمة والظالمين


الحسين صلوات الله عليه أسمى وأصدق مثال لتحرر النفوس من كل العبوديات


 


فلندنو من الحسين صلوات الله عليه دنوا المخلصين بالفكر النير , بالروح , بالوجدان , والهواجس , بالتسامي ونبذ المغريات رتلوا آياتٍ تحسنون بها الإنتماء بالإكتساب الحقيقي الواعي .


الدنو من الحسين صلوات الله عليه ليس بالمسافات والمساحات والأماكن إنما بالروح والذات والعقيدة والفكر والثقافة .


فلنستلهم من الحسين صلوات الله عليه درسا يسهل تلقينه لنحسن كيفية الإنتفاضة على الباطل حتى داخل النفوس .


لنسعى بالذوبان في مبادئ الحسين صلوات الله عليه بصدق ونتدرع بحبه وتنخذ منه وقاء حق نتقي به قدحات زند الباطل .


فلنبدأ بزند جهاد أنفسنا قبل غيرنا ونفقئ عين الباطل بإشعاع نور الحق


حسن كاظم الفتال

حسن كاظم الفتال


التعليقات




5000