.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا لستُ ثدياً

هيا سليم

أثناء حضوري لمحاضرة توعوية عن الكشف المُبكّر عن سرطان الثدي عند النساء، كان حديث إحدى الطبيبات - وكانت أخصائية في الأمراض النسائية- كالآتي: 

 

" إنّ إصابة المرأة بسرطان الثدي دمار لبيتها الزوجي، ولعائلتها حتى لو تمّ علاجها وشفاؤها، فما من رَجُل في العالَم يتحمَّل أو يتقبَّل امرأة ما بلا ثدي أو ثديين، وأنّ عملية استئصال الثدي mastectomy لمريضات السرطان تُفقدهنَّ إنوثتهنّ"

 

• أعتقد أن الدمار الحقيقي للبيت والأسرة هو بفقدان أحد أفراد هذه الأسرة، لاسيما إذا كانت الفقيدة هي الأم، لابفقدان كتلة من الأنسجة تُسمَّى الثدي. 


• كما أن رغبة الإنسان في الحياة لاتقتصر ولاترتبط بمدى تقبّل شخص معين له، وحياة المرأة الإنسان لاتتوقف على عدم رغبة رجل ما بها، فالمريضة ترغب بالعيش لأجل نفسها، ولأطفالها، وأهلها، وعملها. وقابلتُ بعض المريضات لديهنّ رغبة كبيرة في العيش والبقاء حتى لو لم يتقبلهنّ شركاؤهنّ. فهل يجب أن تموت المرأة فقط لأن الرجُل لم يعد ينجذب إليها جنسياً؟ مع أنّني قابلت أزواج لنساء مصابات بالمرض يُريد بقاء زوجته على قيد الحياة معه حتى بعد استئصال ثديها أو ثدييها.   


• وظيفة الثدييين الفيسيولوجية والبايولوجية مُضمرة لدى الجنسين، وتتنشط عند الإناث خلال فترتي الحمل والولادة لتأمين غذاء للرضيع، وكُبر حجم الثديين عند الإناث بعد البلوغ مُرتبط بقدرة المرأة على الحمل والإنجاب في ذلك السن. لتهيئة غذاء الرضيع في حال حدوث الحمل. 


• التسليع الاجتماعي فرض على المرأة ما يُسمّى بالأنوثة، وجعل لهذه  الأنوثة معاييرها المُحصورة بين الشعر الطويل، والثديين والأرداف الممتلئة، والأظافر الطويلة وغيرها. 


• لماذا استئصال الثدي أو الخصيتين لعلاج الحالات المرضية يُعتبر نقص وضعف يعتري شخصية تلك المرأة، أو شخصية ذلك الرجُل، في حين استئصال الزائدة الدودية أو المرارة أو الغدّة الدرقية لا يؤثر على شخصية الإنسان ونظرة المجتمع له؟ مع أن كلّ ما ذُكر أعضاء لجسد واحد؟ 


• تصريح الطبيبة أعلاه يُوضح لنا المستوى الفِكري والإنساني المُتدني والمحدود لحملة الشهادات في بلداننا، وتأكيد النظرة المُقتصرة للمُجتمع على أنّ نساءَهُ أجساد فقط، قبول المرأة لهذهِ النظرة والإيمان بها. 


 


هيا سليم


التعليقات




5000