..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هانيبال الرئبال

محمد عبد الكريم يوسف

وقف أمام الحشود قبل 22 قرنا وقال : " الشعب الذي ينسى من أذله لا يستحق لقمة العيش  والشعب الذي لا يعرف الكراهية العظمى لا يستحق المجد الأعظم ولا يستحق أن يعيش . "   بهذه الكلمات أنهى هانيبال خطابه لشعبه ردا على أباطرة روما الذين اعتادوا أن ينهون خطاباتهم بالعبارة التالية : " يجب أن تُدمر قرطاجة." كان هانيبال ملكا للرعب في البر والبحر  وعاصفة للغضب والحقد وقد ظُلم من أجل فكره في حياته ومماته . هناك من اعتبره الوحش والسفاح والمجنون ومصاص الدماء و الحقد الأسود واللعنة وشبح الدمار الرهيب . وقد كان ذنبه الأعظم أنه يحب بلاده لدرجة الموت وكان مستعدا أن يشرب من دم أعدائها  ولم يكن الرومان أقل وحشية وسفكا للدماء وعدوانا وحقدا . 

فما حكايته من أولها  إلى آخرها ؟ 

كانت روما تتوسع أفقيا في عموم ايطاليا  وعلى الشاطئ الإفريقي الشمالي وكانت قرطاجة في تونس بأشرعتها التجارية الممتدة على طول البحر المتوسط وعرضه وفي وقت من الأوقات طمعت روما بثروات قرطاجة التجارية  فنشبت الحرب الأولى بين روما وقرطاجة واستمرت لمدة 23 عاما  دُمرت خلالها العديد من المزارع المحيطة بقرطاجة فتنازلت لروما عن معظم الجزر التي تقع تحت سيطرتها وفقدت الكثير من أسطولها التجاري وبقيت تدفع لروما إتاوة لمدة 10 سنوات من  أموالها وذهبها وفضتها وشعر الناس بمذلة الهزيمة . وفي غمرة أحداث جسام من المذلة والخوف ، شكلت أسرة بارك وصهرها أسد روبال حزبا عسكريا مهمته الثأر من روما . كان العسكريون يريدون لقرطاجة المجد والفخر وعندما قتل أسد روبال ( الأسد الرئبال ) الملقب بالبرق في إسبانيا لم يجد العسكريون القرطاجيون أفضل من شقيق زوجته الملقب بالرعد لقتال  روما. كان في الخامسة والعشرين من عمره وكان يفتخر بأنه رضع بغض روما وكراهيتها مع حليب أمه وأنه لم ينم من قبل تحت سقف أبدا . أخذ عليه والده وكان عمره تسع سنوات عهدا أن يحارب روما إلى الأبد  وفي كل مكان ، فاحترف العمل العسكري في الخيام والقلاع والبراري . لقد كان العمل العسكري الذي قام به هانيبال من معجزات الحروب . وبدأ الرجل حربه الضروس ضد روما في إسبانيا . طالبت روما  قرطاجة تسليمها هانيبال فأجابها بمسيرة حربية لم يسبقه إليها أحد في التاريخ إذ حشد أربعين ألف مقاتلا وجيشا في مقدمته ثلاثين فيلا . لقد كانت الفيلة بدعته في الحروب وسار نحو روما برا منطلقا من اسبانيا . عَبَر جبال البيرينية ثم بلاد الغال وكان يحارب على طول الطريق . كانت دباباته من الفيلة كافية بأن تهزم كل من وقف في طريقه وتقدم حتى وصل جبال الألب حيث الثلوج والبرد القارس . كانت جبال الألب العقبة الكبرى أمامه. يقال في التأريخ الغربي أن مصادفة كبرى غيرت مجرى التاريخ وهي انفجار بركان بجوار جيشه قتل من جيشه عشرين ألف مقاتل وبقي معه عشرين ألفا آخرين . ويذكر التاريخ الشرقي أن العواصف الثلجية هي من قتل جنوده العشرين ألف وأكلت الصخور الزرق من أجسادهم . ورغم ذلك استطاع اجتياز جبال الألب وانحدر بهم نحو روما من الشمال واقترب من محاصرة عاصمة الكون في ذلك الزمان لدرجة أن نساء روما كانت تهدد أطفالهن بهانيبال . كان أمامه طريقان لا ثالث لهما إما الموت أو النصر . ظل الرجل يحارب في ايطاليا سبعة عشر عاما لم يخسر فيها معركة واحدة . الخطر الوحيد الذي كان يهدده كان فقط قلة المدد من قرطاجة . وحين وصل إلى مشارف روما جاءه خبر اتفاق التجار والحكومة في العاصمة قرطاجة ضده تحت الضغط الروماني واتهموه بالجنون وبأنه ضلل الشعب وبدد الأموال مع أنهم لم يدفعوا له شيئا . ثم أبلغوه القرار بأن يعود.    غادر هانيبال الأراضي الإيطالية مهزوما وهو الذي لم يقهر في معركة من المعارك  . ولدى وصوله إلى قرطاجة حاول أن يجمع قادة الجيش والتجار لمحاربة روما إلا أن الخونة والمرتزقة والعملاء فضلوا الاحتلال على الحكم الوطني فهزم الجيش القرطاجي وسلمت السفن الحربية والتجارية للرومان وكل الفيلة مع إتاوة تدفعها البلاد للاحتلال الروماني لمدة خمسين عاما   بالإضافة إلى تقديم رهائن من الذكور حتى لا تعود للحرب مرة ثانية . حاول هانيبال تجميع الرجال لكن الخونة والتجار والمرتزقة رفضوا وطالبت روما برأسه فهرب إلى سورية فطاردته روما هناك فهرب إلى أرمينيا  لكن روما لاحقته هناك ولم يكن له إلا كمية صغيرة من السم القاتل يحتفظ بها في خاتمه تكفيه للخلاص . يقول الناس أنه كتب على جدار غرفته: "إلى روما أعدائنا . لقد حاربتكم أربعين عاما ولم أتعب . اليوم يموت أخر جندي في رتل الكراهية الأبدية لكم . "  

وحصلت روما على ما أرادت من قرطاجة ...

رحل هانيبال بأيدي شعبه ...ودمر الرومان قرطاجة تدميرا لم يسبق له مثيل ، وأصدر مجلس الشيوع الروماني قرارا يلعن هذه الأرض وساكنيها ومن يبني عليها حجرا فوق حجر . لكن بقايا الحجارة ما زالت تئن وتقول : " الشعب الذي ينسى من أذله لا يستحق لقمة العيش والشعب الذي لا يعرف الكراهية العظمى لا يستحق المجد الأعظم ولا يستحق أن يعيش ."    

وما الحياة إلا دروس وعبر ....أليس كذلك ؟                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            


محمد عبد الكريم يوسف


التعليقات




5000