..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مظاهرات اكتوبر ( نازل أخذ حقي )

علي الزاغيني

بعد سقوط النظام وإحتلال العراق عام 2003 تأمل الشعب خيراً العراقي وإن يعم الاستقرار والامان وتطوى  الصفحة  المظلمة  وتشرق شمس الحرية التي انتظرها  الشعب العراقي بعد عقود من الظلم والاستبداد والحروب ، لكن كل هذا لم يتحقق وإنما تغيرت الامور نحو الاسوء ربما بسبب ما خلفه الاحتلال من تراكمات ومحاصصة مقيتة وحكومات لم تستطيع ان تغير من الواقع المأساوي الذي يعاني منه الشعب العراقي .

البطالة وسوء الخدمات وإزمة السكن وسوء القطاع التعليمي والصحي  وغيرها جعلت من الشباب العراقي  يتظاهر سلمياً للمطالبة بحقوقه المشروعة بعد ان فقد الامل بتحقيقها رغم المطالبات  والوعود الكثيرة  التي وعدها السياسيون خلال حملاتهم الانتخابية ولكن تلك الوعود تلاشت ولم تتحقق .

لقد تصدت الحكومة العراقية بطريقة غير حضارية لهذه التظاهرات السلمية  من خلال فرض حظر التجوال وقطع الطرق وقطع  خدمة الانترنت وكذلك اغلاق كافة محطات الوقود  ، وكذلك استخدام العنف  الغير مبرر بالعيارات النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع والتي كان ضحيتها العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى من الشباب المطالبين  بحقوقهم وحقوق الشعب الذي صبر طويلاً  على ظلم واستخفاف الحكومات المتعاقبة بمطالبهم وعدم تلبيتها و تقديم ما يثبت حُسن نواياها بالاصلاح والعدالة والبناء وتوفير فرص العمل ، وان جميع وعودهم لم تكن حقيقة .

تحسين الخدمات والاهتمام بالقطاعين التعليمي والصحي  وتوفير السكن المناسب  وفرص العمل انما هي حقوق الشعب  يجب ان تعمل  الحكومة على تحقيقها  وليس مطالب ، لذا يجب ان نفرق ما بين الحقوق والمطالب حتى تكون الصورة واضحة لدى الجميع .

من خلال متابعتي لمجريات الاحداث قبل وبعد المظاهرات التي جرت مؤخراً يمكن ان نلخص جزء من  مطالب الشعب العراقي  .

 1. تعديل الدستور بما يتناسب مع  طموحات جميع ابناء الشعب العراقي على مختلف دياناتهم وطوائفهم .

2. تقليل اعضاء مجلس النواب الى اقل ما يمكن وحسب تعداد السكاني لكل محافظة .

3. تغير نظام الحكم من برلماني الى رئاسي .

4. الغاء مجالس المحافظات  لانها حلقة زائدة ، ويكون اختيار المحافظ  من قبل رئيس الحكومة  ، على ان يكون المحافظ مستقل .

5. الغاء الكوتا ولمختلف الشرائح .

6. ترشيق الحكومة .

7. الغاء المؤسسات  الحكومية الغير ضرورية .

8. تعديل النظام الانتخابي .

تهدئة الوضع واعادة الثقة بين الشعب والحكومة لايمكن ان يأتي من خلال الوعود  بل من خلال العمل على ما وعدت به الحكومة من خلال تنفيذ القرارات التي اصدرها مجلس النواب ورئيس الوزراء ، وان تدخل حيز التنفيذ فوراً ، ويجب ان لايكون هنالك تماطل في ذلك ، لذا يجب الاسراع بخطوات جدية وان تكون هنالك عمل جاد وان لا تتدخل الاحزاب والكتل السياسية لغرض كسب واستمالة الشباب ، وان تكون  اللجان المشكلة مستقلة وحيادية وان يكون عمل تلك اللجان من اجل العراق وشعبه .


علي الزاغيني


التعليقات




5000