..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مراحل لورنس كولبرج للنمو الخلقي

د. حسيب الياس حديد

 مراحل لورنس كولبرج للنمو الخلقي

ترجمة الدكتور حسيب الياس حديد



تتضمن مراحل كولبرج للنمو الخلقي تكييفاً للنظرية النفسية التي اوجدها عالم النفس السويسري جان بياجيه . فقد بدأ كولبيرج العمل في هذا الموضوع عندما كان طالباً في قسم  علم النفس في جامعة شيكاغو عام 1958 وعمل عندئذ على توسيع هذه النظرية وتطويرها خلال فترة حياته .

وتتضمن هذه النظرية التي تستند إلى الاستدلال الخلقي بوصفه اساساً للسلوك الاخلاقي ستة مراحل للنمو يمكن تشخيصها . واتبع كولبيرج تطور الحكم الخلقي إلى اعمار ابعد من تلك التي تمت  دراستها سابقا من قبل بياجيه الذي اكد على ان المنطق والأخلاقية تتطور من خلال مراحل بناءه . وعندما قام  بالتوسع بعمل بياجيه قرر كولبيرج ان عملية النمو الخلقي تهتم بصورة اساسية بالعدالة وتستمر خلال فترة حياة الفرد وهو مفهوم يؤدي إلى الحوار حول المضامين النفسية لمثل هذا البحث . وبالنسبة لدراسته، اعتمد كولبيرج على قصص مثل محنة هانز واهتم ايضا بكيف ان الافراد يمكن ان يبرروا اعمالهم إذا ما وقعوا في مثل هذه المآزق الاخلاقية . وبعد ذلك قام بتحليل شكل الاستدلال الخلقي المعروض اكثر من استنتاجه وصنفه بأنه يعود إلى احدى المراحل الستة .

هنالك انتقادات لهذه النظرية من مناظير عديدة . وتتضمن المحاورات بان هذه تركز على العدالة واستثناء القيم الخلقية الاخرى بحيث ان هنالك تداخل بين المراحل  وينبغي ان تعتبر ميادين ومجالات منفصلة وان تقييمات الاسباب للخيارات الخلقية تقع ضمن العقلانية ( من قبل صنّاع القرار وعلماء النفس الذين يقومون بدراسة ذلك ) وما يتعلق بالقرارات الحدسية والبديهية . إلا ان هنالك مجال جديد بصورة كلية ضمن اطار علم النفس تم ابتكاره بوصفه نتيجة مباشرة لنظرية كولبيرج. وحسب وجهة نظر هاك بلوم وآخرين في دراستهم لعلماء النفس البارزين في القرن العشرين نجد ان كولبيرج احتل المرتبة 16 من مجموعة علماء النفس الذين تم اقتباسهم في كتب علم النفس خلال ذلك القرن ويحتل المرتبة الثلاثين من مجموعة علماء النفس .

تكمن  ميزان كولبيرج  في الكيفية التي يبرر فيها الناس السلوكيات وان مراحله هي ليست طريقة لوضع درجات لمعرفة كيفية مقياس سلوكية الفرد الاخلاقية . وعلى كل حال، هنالك علاقة بين الكيفية التي يسجل فيها الفرد على هذا الميزان والكيفية التي يتصرفون بها وتنص الفرضية على ان السلوكية الاخلاقية هي مسؤولة ومتجانسة ويمكن التنبؤ بها من الناس حتى في مستويات عالية .

المراحل : ما قبل العرف والقانون ، اخلاقية العرف والقانون ، ما بعد العرف والقانون .

يمكن دمج مراحل كولبيرج الستة بصورة عامة في ثلاث مستويات تضم مرحليتين في كل مستوى وهي ما قبل العرف والقانون وأخلاقية العرف والقانون وما بعد العرف القانون . وإذا ما تبعنا متطلبات بياجيه لنموذج المرحلة مثلما تم وصفها في نظريته الخاصة بالنمو المعرفي فإنه من النادر التراجع في المراحل وفقدان استخدام مرحلة اعلى وقدراتها . ولا يمكن التجاوز على المراحل حيث ان كل مرحلة تعد منظوراً جديداً وضروريا وأكثر شمولية بحيث انه يختلف عن سابقه إلا انه يندمج معه .

المستوى رقم 1 ( ما قبل العرف والقانون ) : الطاعة والعقوبة أو ما تعرف بمرحلة اخلاقية العقاب والطاعة 

2) التوجه ذاتي الفائدة أو الغائية التبادلية .

المستوى الثاني هو اخلاقية العرف والقانون وهنا نجد مرحلة التبادل الشخصي والتوافق في الافكار والملائمة ( مرحلة النظام الاجتماعي ) 

4) مرحلة النظام الاجتماعي وأخلاقية النظام والقانون 

المستوى رقم 3 

5) مرحلة العقد الاجتماعي والمعايير الاخلاقية 

ان الفهم الذي يمكن الحصول عليه في كل مرحلة يمكن الامساك به في مراحل لاحقة ولكن يمكن اعتباره من قبل اولئك في المراحل اللاحقة بأنه بسيط ويحتاج إلى انتباه لمعرفة التفاصيل 

مرحلة ما قبل العرف والقانون 

      يعدّ مستوى ما قبل العرف والقانون للاستدلال الاخلاقي مألوفاً بصورة خاصة لدى الاطفال على الرغم من ان البالغين يمكن ان يعرضوا هذا المستوى من الاستدلال . وان الذين يقومون بالاستدلال في هذا المستوى يعطون حكمهم حول اخلاقية أي عمل من خلال عواقبه المباشرة . ويتضمن مستوى ما قبل العرف والقانون المرحلتين الاولى والثانية للنمو الخلقي ويهتم بالدرجة الاولى بالذات باعتبار ذلك سلوكية متمركزة حول الذات . ونجد ان الطفل في اخلاقية ما قبل العرف والقانون لم يتبنى الاعراف الخاصة بالمجتمع وفيما يخص الحكم عليه بوصفه صحيحا أو خطأ وبدلا من ان يوجه تركيزه على الداخل نجد  انه يركز وبدرجة كبيرة على العواقب الخارجية التي يمكن ان تنتج عن افعال معينة .

     وفي المرحلة الاولى ( الطاعة والعقاب ) يركّز الافراد على العواقب المباشرة لأفعالهم وانعكاساتها على انفسهم . على سبيل المثال هنالك عمل ما يقوم به الانسان يعتبر خاطئ من الناحية الاخلاقية بسبب ان مرتكبه تعرض للعقوبة . ( المرة الاخيرة التي قمت بذلك العمل تم توبيخي ولذلك سوف لا اكرره ) . ان اسوأ عقوبة للعمل هو العمل السيئ الذي يرتكبه . فإن ذلك يمكن ان يؤدي إلى استدلال حتى ان المضرورين ان الضحايا الابرياء مذنبين بقدر وبنسبة تتناسب مع معاناتهم . انه التمركز حول الذات والحاجة إلى الاعتراف بان وجهات نظر الاخرين مختلفة عن وجهة نظره . وهنالك اختلاف ايضاً بين الدرجات العليا . 

     اما المرحلة الثانية فهي المرحلة التي تكمن في الاهتمام بالذات والفائدة المتحققة منها بحيث ان ذلك يمن تلخيصه ( بماذا يمكن ان تجني له من فوائد ) حيث ان السلوك الصحيح يمكن تعريفه بما يعتقده الفرد بأنه افضل ما يكون لمصلحته ولكن يفهم ذلك بطريقة . ويظهر لنا استدلال المرحلة الثانية فائدة واهتماماً محدوداً في حاجات الاخرين ولكن فقط إلى نقطة تتعلق بفوائد الفرد الخاصة به . ونتيجة لذلك فإن الاهتمام بالآخرين لا يستند الى الولاء أو الى الاحترام الحقيقي وإنما على القاعدة التي تنص ( انك تخدش ظهري وسوف اخدش ظهرك ) . وتختلف  الحاجة للمنظور المجتمعي في المستوى ما قبل العرف والقانون تماماً عن المرحلة الخامسة وهي مرحلة العقد الاجتماعي . وان جميع الاعمال لها غرض يعمل على تقديم خدمة لحاجات الافراد واهتماماته وفوائده . وبالنسبة لمنظور المرحلة الثانية فإن منظور العالم يمكن رؤيته بأنه نسبي من الناحية الاخلاقية . 

اخلاقية العرف والقانون 

يعدّ مستوى اخلاقية العرف والقانون للاستدلال الاخلاقي قياسي بالنسبة للمراهقين والبالغين ولكي نستدل بطريقة خاصة بأخلاقية العرف والقانون هي الحكم على اخلاقية الافعال  من خلال مقارنتها مع نظرات المجتمع . ويتضمن مستوى اخلاقية العرف والقانون للمرحلتين الثالثة والرابعة للنمو الخلقي . وتتصف اخلاقية العرف والقانون بقبول لتقاليد المجتمع فيما هو صحيح وخطأ . وفي هذه المستوى، يطيع  الفرد القواعد ويتًبع معايير المجتمع حتى إذا لم يكن هنالك عواقب للطاعة أو العصيان ويعتبر التمسك بالقواعد والأعراف امراً شديداً ومن النادر التساؤل حول عدالة و ملائمة القواعد .



الفاضلة رفيف الفارس المحترمة


تحية اخوية


ارجو التفضل بالموالفقة على نشر الجزء الاول من البحث الموسوم ب (مراحل لورنس كولبرج للنمو الخلقي)


مع  اطيب تحياتي


اخوكم


حسيب حديد


د. حسيب الياس حديد


التعليقات




5000