.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لغيابه تغني الريح..

عبد الحفيظ بن جلولي

إهداء: 

لي أن افخر بصحبة درويش، ولي أن افشي سر حضور غيابه..

لك وحدك يا درويش في مرقدك الأزلي، حيث يفيض الجسد ويتفجر النص..

لك وحدك في عرسك المثلج بالوحدة والكلمات، حيث يتوه الحضور وينتشي الغياب..

 

صار صديقي..

لما دمعت عيناه،

وغنى للرحيل مذ كان صبيا يتعلق بالمتاه

ويردّد أغنيتين محروستين بالأرض والصلاة

أغنية للعشق يخطفها من لحن يهرّب ليلاه

وأغنية يهدهدها حتى لا يزعج الحلم أساه..

كان يرتب في الرؤيا سراب الكلمات

ينفخ فيه فيصير ضوءً

وينادي على سرب فراشات

يوشوش في جمعها فتطرب

وتطلب مزيدا من الضوء

ولفراغ في اليد يضطر لأن يستلف من نجمة السماء

سيدة الصفاء والقبة الزرقاء

لونا من مقعدها البعيد.. البعيد

 المزدحم باستراق الشهب..

تنحني وتضيء

وتغيّر مقعدها من السماء إلى الأرض

لتستمع وترجو منه أن يعيد..

صار صديقي..

منذ أن دشّن للعيد زمنين،

زمن للذاكرة البعيدة في حيفا

وزمن للتغريد المرير في المنفى

وقاد الجموع لتحتفل خارج الأسوار

خارج الجسد المسطور بحروف الشهوة

والرهان الخاسر على النقاء والأمشاج النادرة..

مدّ يده ليستل خيوط دمعي الماطرة

وتأوّه لحرقة شوق في صدره

لغزّة إذ تبيت ليلتها في ورطة الانطفاء

تتململ على أيدي صبية

يجمعون الشمع من خطوات الفرح المتستر تحت عباءة الليل..

مد يده ليستل دفق الشخب من خلاء الهباء

وعلق بالأفق خريرا لماءِ يشبه القصيدة

وارتعش،

لنغمة لا تعرف في كوكبة الألحان

سوى نوتة مغرّبة يكتبون عنها

أنّها الميلاد والمعاش والمعاد

أنّها النفخة الأولى

لما رتّب الغيب مقول الشعر..

آه.. لقد تأوّه للإنسان!!

دوّنت القصيدة الأولى من تراث حلمه

وزرت الأماكن لما علّقوا صوره على الجدران،

حدّق في دهشتي من خلف نظارتيه

وتبسّم كالفارس يعبّ من نشوة النصر،

وقال:

اقرءوا، هذي قصائدي

ريعان النص وأمثولة التأويل

ولدت للزمن يوم أن شاخت مزاعم الحجاج

وانزرع الضوء في عتمات قرطبة..

لغيابه تغني الريح

ولغيابه تبوح..

وللريح متعة الصهد إذ ترتدي هباتها الصرصر المهيب..

وللريح أيضا خضوع ذراتها لشكله الأنيق

حذو الركح الذي يشرئبّ منبره

صوب صورته المعلقة على جدار ينام فوق قصائده المرقمة

من البياض إلى السواد ومن السواد إلى البياض..

للريح متعة المكان..

كلّما أوقدوا في الحفل شمعة للذكرى

داهمني المقول

وتستّر في نبضي رسم بسمته

وعرفٌ قديم لوجه حزين

تفضحه نظارة مهرّبة في شرفات المستقبل

صار صديقي..

لما زار محفل الدراويش

وسنّ للشعر برهة للإزعاج

وانفلت كالسهم

صوب برتقالة محمّضة بالأرض

يمصّ ماءها تارة،

وتارة أخرى،

يمارس غوايته الوسيمة على عصافير السماء

لعلّها تفقه سر التراب

وتعلّقه تميمة على سقوف الأوطان..

صار صديقي..

لما جرجر في زهو المخاض عناقيد التعب..

لان الذين تعبوا ماتوا

أدركوا أن الصمت حياه

يجلو لكل شيء مداه

وفي المدى مات

بين زيتونة عند مدخل المدينة

ونهر يصلي للغياب

تتدلى الأوطان الحزينة

وترمي الغيمة زخاتها

فيغزل السراب وجهين،

وجه للغياب

ووجه للمدينة..

 

عبد الحفيظ بن جلولي


التعليقات




5000