..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صندوق أسود آخر : إسماعيل فهد إسماعيل

مقداد مسعود

فرشة: للكتابة عن روايتي ّ: العنقاء والخل الوفي  وصندوق أسود آخر.. 

الورقة المشاركة في جلسة أقامها، اتحاد أدباء البصرة، في تأبين الروائي إسماعيل فهد إسماعيل : 28/ 9/ 2019 

 


ليس بالكاتب وحده يدوم الكتاب : بهذه المقولة، يستقبل القارئ 

:إسماعيل فهد إسماعيل، في روايته( عندما رأسك في طريق واسمك في طريق أخرى)

(*)

في صندوق أسود آخر، فاعلية ممازجة بين روايتين لإسماعيل (في حضرة العنقاء والخل الوفي) و(صندوق أسود آخر)

*الرواية من الداخل، ومن خلال الزينبتين : زينب العنقاء وزينب صندوق أسود 

: كلتاهما وبشهادة زينب الثانية (نستعين على القانون بالقانون /17) كلتاهما 

محاميتان : الأولى دكتوراه بالقانون الدولي من جامعة برلين والثانية خريجة جامعة الكويت.

(*)

*هل نحن في(صندوق أسود آخر) مع نوع سردي جديد سأطلق عليه (رد الفعل السردي المقابل) واجترح ذلك من شهادة زينب الثانية (كتابات المنسي لابنته زينب وكتاباتي موجّهة لأبي /24) وهنا تتكشف مؤثرية غوايات السرد الروائي  بتفعيل موجهات التسمية وبشهادة المؤلف وهو يعّقّب على كلام زينب الثانية :(لأنك ِ زينب.كلماته توحي بأبوة ٍ واعدة) وهنا تساررنا نحن القراء : زينب الثانية :(شملني فرح صغير) وهو فرح وامض نسبي، بعد القول التالي للمؤلف(موتى البدون محرومون من حق الحصول على شهادة وفاة /25)

(*)

الروايتان من الداخل أيضا، على مستوى الموضوعة والتقنية، تستعين على القانون بالمنطق الروائي

*وتشتغل الرواية سرديا

(1)على ضمير المخاطب الغائب حين يكون السرد مبثوثا من زينب إلى والدها الميت البدون ثم تقطيع ما حدث على الساحل وهي بمعية أبيها /18/27/36 /50

(2) سرد بضمير المتكلم من زينب إلى القراء

(3) سرد الكاميرا برفقة تعليق السارد

(4) إعادة سرد على لسان حكايات الجدة وكذلك ..لسان الأب /42

(5) أم زينب تخاف من سرد زينب المخبوء في الصندوق الأسود، لأنها تخاف على نفسها كأم منزوعة العاطفة مع ابنتها زينب

(6) لدينا تقطيع السرد/ مونتاج سردي/ أعني ماتقوم به زينب،فهي لاتحكي لنا تفاصيل ماجرى لها وهي في السابعة في يوم عيد ميلادها 

(7) تقشير السرد : حكاية كبرى، ظاهرة البدون، مخبوءة في حركية مجتمع نفطي يتمع بإقتصاد ريعي : عوائد النفوط

(8) سرد كاذب /79 ونقض التكذيب 94 / لدى وحيد الطويلة / رواية الحدقي /أحمد ولد فال الدين

(9) سرد متخيل /105

(10) سرد الوثيقة/ ملف التحقيق /108

(11) الكتابة بالحذف وهي من نوعين :

(1) جواني من داخل السرد: حذف الأم لسرديات فوتوغراف الأب /129

(2) حذف الزوج من خلال تكرار الزواج /146

(3) الحذف البراني من قبل الرقيب وأشار المؤلف عن ذلك بين قوسين (حُذف بمعرفة الرقيب) وهذا يتكرر في جسد النص الروائي


(*)

العلاقة بالتجاور بين الروايتين: تراسل مرآوي يؤدي إلى التعالق النصي

وهذا يعيدني إلى تجربة أولى لإسماعيل في (الضفاف الأخرى) الكتاب الرابع من رباعيته البصراوية (كانت السماء زرقاء/ المستنقعات الضوئية/ الحبل/ الضفاف الأخرى) وتحديد شخصية (كريم الناصري) في (الوشم) لعبد الرحمن الربيعي

تجربة إسماعيل الثانية: في ثلاثيته (النيل يجري شمالا): البدايات/ النواطير/ الطعم والرائحة.

*الرواية الواعية بذاتها /138

*قانون الصدفة والضرورة/4

*نقلة سريعة مكانيا/4

*تطابق التسمية

*تطابق الحالة المجتمعية/ بدون

*والبحث عن التطابق بين السردي والميداني/12

*محاولة التجسيد الميداني للنص الروائي

*توقيت ما جرى لوالد زينب، مع ماكان يجري في الكويت من خطف الأطفال/98.وهكذا تعتميم العام وحذف الخاص والمختلف مع ما يجري، أي تبئير كل ما يرى من خلال العام المعتم

(*)

محاولة التماهي بين زينب (صندوق أسود آخر) وبين صندوق زينب(في (حضرة العنقاء والخل الوفي)

*البنت والمنسي/72

*ما يتخلل الحوار من جملة إستدراكية ولا أقول جملة أعتراضية/ 55- 64

*البنت والأم/62

*الأم تمحو ذكرى الأب من ذاكرة الطفلة في (في صندوق أسود) وكذا فعلت عطور والدة زينب، ابنة المنسي إبن أبيه .

*زينب : صندوق أسود آخر، تبحث عن أبيها، خلافا لزينب العنقاء، 

*الزينبتان في تطابق أبوي/ أمومي، أكاديمي كلتاهما حقوقيتان : زينب العنقاء دكتوراه قانون دولي من برلين، وزينب صندوق أسود حقوقية في الكويت

*المنسي الأول شخصية روائية(شخصية خليط من ثلاثة رجال بدون) وهذا طبيعي روائيا، فالروائي الحداثي بوعيه التجريبي وخبرته التي تجاوزت نص قرن من الكتابة بتنويعاتها، لا يفعل ما تفعل السينما العالمية الان حين تخبرنا مع أول لقطة:(الفيلم عن قصة حقيقية) تانيتنيك : مثالا على ذلك

(*)

 (هل كلتانا..زينب المنسي وأنا نطمح،إذا سنح لنا الظرف، لأن نستعين على القانون بالقانون/ 17)..

*ملاحظة : هنا أشتغالي على مخطوطة (صندوق أسود آخر) قبل أن تتحول إلى كتاب منشور،فقد سلمني إسماعيل – طيّب الله ثراه – نسخة ً مكتوبة ً على الحاسوب،سلمني أياها في آخر زيارته الأخيرة للبصرة بمناسبة صدور طبعة ثانية لرواياته السبيليات عن دار شهريار. أما روايته : العنقاء والخل الوفي: فقد انتجت عنها دراسة  وهي منشورة ، في المواقع الثقافية .



                 



مقداد مسعود


التعليقات




5000