هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطريق إلى الحضارة الجديدة

علي العبودي

وحتى لا نجد مساحة من الوهم المعيشي لابد من   الايمان  ان كل عزيمة نبتكرها لابد ان تجد الأهداف الحقيقة لاستمرارية العطاء في حالة وجود همة في الإنتاج لكل عمل المراد تحقيقه .ولذلك علينا ان نجد الأرض الخصبة لمزاولة هذه الأعمال أو تحقيق الأهداف المفيدة لكل مجتمعاتنا ويترتب ان نعالج كل معضلة قد تواجه أي مشروع فان التأثيرات الخارجية قد تعيق بعض الطموح مما يبدد كل همة .
مما سبق أردت ان أوضح مسالة ان لكل مواطن على ارض العراق له طموح قد يتحدى المستحيل والغاية الممكنة تحقيقه بكل طريقة ممكنة ومشروعة , لذلك علينا ان نوضح لكل مشروع الخطوط العريضة وإزالة أي معوق وكلنا معرفة بشعور الشاب نحو أي عمل هو السرعة والوصول إليه بكل طريقة ممكنة لذا علينا ان نكون حذرين من أي أخطاء قد تحقق الإرباك او الخيبة في تحقيقه, فهنا لابد من الحكمة التي قد تذلل كل الصعوبات , مما يولد الثقة والشجاعة لدى أي شاب طموح قد يكون طرحي هذا قد سبقني الكثير في غايته ولكن هنا ان نؤكد مشروعية هذا الأمل في إبعاد شبح الخمول لدى أي همة لأي إنسان مهما كانت الصعوبات , وهذا الطرح يجعل فينا شجاعة ان نصل الى مرافئ الأمان وخلق جيلا قادرا على القبول لانسيابية جميلة لحياة ممتدة وجعل مشروعية العمل السليم على أفق رائع من الجمال .
إذن لابد من ورقة عمل تجعل هكذا طموح ضمن دائرة الشروع به وفق مبادئ مدروسة وضمن إمكانيات لا تثقل كاهل من يشتغل به للوصول الى أعلى درجات الاطمئنان, الهدف الأجمل هو ان نحقق غاية لها وجه الإبداع لخلق مجتمع واع وهادف والابتعاد عن الأنانية والفشل ,وحينما نشرع في أي عمل ونصل الى نقطة معينة ان يكمل الآخر لا ان نتوقف ضمن دائرة معينة ولا نكمل ما بدأه الآخرون , إذن لابد من حلقة وصل بين كل الأزمان , ما بدأه الأولون نحن أولى بتكملته لا ان نعيد من جديد .

إذن نحن الآن ضمن المسؤولية أي ان كل من له القدرة ان يشرع في إيضاح او طرح إبداعه الهادف والذي يخلق حضارة حقيقة جديدة لبلد عانى ما عانى من الويلات والحروب ,نحن الآن بصدد ان نخلق اولا الأمان والثقة لدى جيلنا , فالعقل العراقي له الإمكانية في استيعاب الدقة والابتكار والإبداع ,لذلك لابد من همة توحد هكذا انجاز وتجعله ضمن الضوء ,بدلا من النحيب على الماضي وذكر أمجاده بلا هدف علينا ان نكمل ما انتهى به آبائنا او أجدادنا

علي العبودي


التعليقات

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 2008-11-28 20:45:30
الرائع علي العبودي
اتنقل بين كلماتك الرائعة وانا اجد جميل الكلام
لك مني الف سلام
غزوان العيساوي
كاتب وصحفي
النجف الاشرف

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 2008-11-12 16:26:31
الرائع سلام نوري
دمت رائعا
وشكرا لحضورك بين حروفي
شكرا لك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-11-12 12:32:31
الجميل علي العبودي
هل نطلب من يبيع حضارتتنا ان يهتم بشيء اسمه الحضارةلا ياسيدي
لان العراق صار بلدا يبيع حضارته مادام السراق يتوافدون
لنيل ارباحهم
شكرا ياسيدي
يشرفني ان تقرأ قصيدتي جمان في ثقافات
كل الحب




5000