..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا تَحْـزَنْ..؟

أحمد الغرباوى

( 1 )

على رئتيك كابوسٌ صمت..  يُعَشّش ويجثمُ..

وعن البوح يتمنّع..

حُبّ آتاك بالخطأ؛ وقبلته بصدرٍ رَحِب

منذ ألف ألف عام ينتظرُ.. ويترقّبُ

ولم تدر أنّ الدواء قاتلك..!

يَلصُّ من الأعوام الأجمل.. والأوْسع.. و

ويخلفك عجوزاً.. ولنور دروبك  يَبْتُر..

بآخر الأزقّة والطرقات؛ لاشىء مُلْقَى

لا شىء مُهْمل.. لا مايشبهك؛ بل تغدو أنت.. 

ويوماً ما تدرك

أنك تستحقّ مِنْ العَيْش الأجْمَل.. و

وأنّه كان أسوأ الأفضل..!

وإنْ غَصْب عنّك

حُبّاً فى الله رُزِقت ؛ ولا يَزَل يكْسرُ قلبك

لا..

لا تَحْزَن.. ؟

،،،،،

ولملم بقايا طحن نثرك..

من الوجع؛ لا تز ل تملك روحك..

ربّما يوما ما؛ يثمر حُزْن صبرك..؟

ويهبك الربّ الرحمة شفقة

وأنت ترى وتصفح عن حَسْرة مَنْ خَسَرَك..

و إباء الأمس

ما جافاك.. وسِمّ رُقىّ حِسّك

يركعُ بمَىّ عَيْنيه

وقد جَفّ دمّه المنثال بأوردة أمْسِك.. 

وبمرار دَمْعٍ بارد

بياض الثلج كآبة بتول بائس

يستجيرُ وياتمسُ نورسِ عشقك.. ؟

رُبّما..

يتمنّى بزَبَد البحر يتطهّر..

ووجعه الملتحف بقناعِ الأخذ يُصْلَبُ

ولا يخمد.. و.. ولا يترمّذ..

فذاكَ الوجه؛ لم يتوهّج إلا بنورِ حُبّك..

هو مَنْ أحببت ولا تزل.. 

وفى إدمان لحّ العابد الزاهد

هو مَنْ يُناجى غُفْران عودك..؟

،،،،،

لا..

لا تَحْزَن.. ؟

يقيناً.. كان الحُبّ الأوْحَد

يقيناً.. كان الحُبّ الأفضل

وأيْضاً..

يقيناً.. كان الأسوأ!

....

لا..

لا تَحْزَن.. ؟

..... 

*  اللوحة المرفقة والنصّ من تصميم امؤلف


أحمد الغرباوى


التعليقات




5000