..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السيف المنتظر

عبدالزهرة لازم شباري

تهلل دمعي المصبوغ .. 

بالآهات طوفاناً .. 

وأقواما , 

وباركني ظلال ا لنخل .. 

والمأخوذ بالأحراش والأملاح .. 

أشجاناً وأحزانا  ,

وقومني رفات الأرض ..

إذ يقتات ملح الطين ..

بالأجساد بنياناً وأهراما ,

أنعبر في جفان الموت ..

بالألواح قواداً وحكاما ,

ونحمي جفنة اللهو ...

إلى السكر ...

إلى التيهِ   ,

لقد عبرت خيول الحشد ..

على الأجساد ..

عفاريتاً وأبطالا ,



وقادني بيرق النصر 

لما للنصر من أنغام ..

على الساحات والرايات ..

صولات وأحكاما ,

وبتنا بانتظار الموت ...

أياماً وأياماً وأعواما ,

كمن في سكرة السحر 

إذا ما الحلم يجتاحه ,

لقد غنَت قوافي الشعر ..

في قلبي ...

وفاض الشوق طوفاناً ..

وطوفانا  ,

سرى فيه نزيفاً ..

من شراييني ,

سأعبر واحت الآهات ..

من ليل قضى بالحلم ..

في أعراس نسرين ,

متى ألقاك يا سيف الهوى..

 القدري  ,



متى ألقاك إذ تعبر على جرحي ..

فتشفيني ,

أترجم حسرتي دمعاً

إذا ما الليل يطوينني ,

متى تتعطر الأنفاس ..

من نفح الرياحين ,

سأتبع طيرك الهادي 

إلى حتفي ,

وأسقي من دمي المسفوح 

والمخلوط بالأملاح ..

في النزف ,

وأخلع حلة الخوف ,

لما للخوف من وصف ,

وداعاً أسمل العينين ..

بالشعر ,

وأسرج دلدل الآهات ..

والمهر ,

فهذا الحشد ملاحوه ..

قد فتحوا جيوب الموت ..



بالنصر ,

وقادوا لحمة النصر ..

إلى النصر ,

فما بالموت من قهر

إذا كانت رفات الموت ..

للأوطان بالأيمان ..

لا الغدر !!!   



  في البصــرة 2019

 

 

 

عبدالزهرة لازم شباري


التعليقات




5000