.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دروب الجمال ... ثكلى بلا خطاكَ

مرام عطية

كيفَ أرثيكَ يافراتُ وأريجُ أنفاسكَ يسابقُ الريحَ 

يملأُ الفضاءِ ؟!

كيف أبكيكَ ونحنُ على موعدٍ مع إشراقةِ وجنتيكَ 

وسنابلُ  يديكَ توزعُ حنطتها كلَّ لقاءٍ ؟!

أراكَ شغوفاً كالنهرِ تهرول نحو الحقِّ في زمن المين

و ترياقاً تداوي جلساتنا العقيمةِ

و أرى  فراشاتُ ضحكتكَ تعانقُ الأنغامَ 

ترسمُ بصدقها حدائق الورد وحقولَ البنفسج

تصوب على الأوجاعِ رصاصةَ أمل

و كلما تمزَّق حلم ترفوه بخيوط الصبرِ

وأرى صدركَ كالبحرُ يتسعُ لكل هفواتنا 

وذنوبنا

أرى لسانكَ كالسيفِ ماضياً يصفعً المتخاذلين عن نجدة الفضيلة

يذودُ عن وطن الجمالِ 

أتراك توقنُ أنكَ الصلاحً في زمن الخرابِ 

والنقاءُ في زمن النفاقِ ؟ 

*

كيفَ ترحلُ أيها النقاء

عن خميلةٍ سميتها أنت خميلةَ الوفاء

ألأنَّ الجراحَ استطالت وكلَّ مبضعُ الجرَّاحِ؟!

أم لأنَّكَ صرختَ طويلاً لا للظلمِ لا للنفاقِ 

و سئمتَ من صمتنا 

و آذاننا الخشبية لم تسمع صراخك حتى الآن ؟!

*

أخبرني لِمَ غادرتَ مع أول صباحِ

مع أول حلم يتفتحُ بلا استئذانٍ ؟!

ولمن تركت شؤون القبيلةِ  ؟!

كيف غادرتَ أيها النخيلِ ولم تقلْ كلمةَ وداعٍ ؟!

كل الدروب تسألُني عن خلخالِ ضحكتكِ 

عن مدنِ صخبكَ الجميلةِ

عن خطاكَ النرجسِ ودفءِ الأمسياتِ

*

الآن وداعاً وداعاً ياصديقي الفراتَ 

لترقدْ في أحضانِ السكينةِ بسلامٍ

 و لتهنأ بكَ السَّماءِ

مرام عطية


التعليقات




5000