..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأدب والفن في حقبة الحصار الاقتصادي

ما فعل الحصار الاقتصادي على أبناء الشعب العراقي الكرام من ويلات وعوز وفاقة وتضييق لم يسبق له مثيل خلال فترة التسعينات من القرن الماضي , والسنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين , لا اظن شعباً على مرّ التاريخ ذاق مرارة العيش كما ذاقها شعبنا الصابر المكلوم , وكأننا مررنا بسنوات المجاعة والقحط.


     حتى عام 1995 كنت اسمع بين الحين والحين أخباراً سارة تنبئ عن قرب انفراج الأزمة القائمة بين العراق وبين الأمم المتحدة , بشأن اطلاق بيع كميات محدودة من النفط والسماح بتصديره نتيجة المعاناة والكوارث الاقتصادية والنفسية التي أصابت شعبنا , وحرمان الإنسان من ابسط حقوقه في الحصول على الغذاء والدواء ومستلزمات الحياة الضرورية , والتمتع بثرواته مثل بقية الشعوب , إلى أن سمحت الأمم المتحدة أخيراً بعد مخاض عسير واصدرت قراراً بالسماح ببيع كميات محدودة جداً من النفط مقابل شراء الغذاء والدواء والمواد الاساسية (برنامج النفط مقابل الغذاء والدواء) , لكن الحصار ظلَّ سارياً وبقي يضيق الخناق برقاب شعبنا الموجوع الذي وقع بين مطرقة الحصار وسندان الدكتاتورية , التي حكمت العراق بالحديد والنار , كان حصار السلطة على العراقيين كبير وقاسي جداً , منها منع صناعة المعجنات بسبب عدم توفر الدقيق الابيض لأصحاب المخابز والأفران , من صنع الكيك والمعجنات والحلويات والاقتصار على الخبز لشحة الدقيق والسكر , كانت اكواب الشاي المخلوط بنشارة الخشب المصطبغة هي مما توفره وزارة التجارة العراقية وفق توزيع البطاقة التموينية على العراقيين.


     كانت عملية شراء الكتب النفيسة والنادرة ليست بالأمر الهين والسهل وقتذاك , حيث كان البعض يتم تهريبها إلى الدول المجاورة لأجل بيعها بأضعاف سعرها من نفائس الكتب والمجلدات بسبب مافيات الثقافة التي افرغت الشارع من كل ما هو مطلوب , ولم تسلم حتى المخطوطات الهامة غير المحققة من عمليات التهريب المنظم.


    لكن ظهرت شريحة من الناس تقوم باستنساخ الكتب المهربة للعراق الممنوعة من التداول لتلبية رغبات القراء , مقابل ثمن يزيد أو ينقص وفق اهمية الكتاب وقيمته الفنية , لكن السلطة كانت تنشر عناصرها الأمنية في كل مكان حتى قبالة المكتبات وارصفة بيع الكتب في المدن ومنها مدينة الديوانية , كانت الأيادي تتلقف الكتاب بشكل سري ويقبلون عليه اقبال الوحش الجائع أمام فريسته , العراق في حلكة الحصار كان مهرّب الكتاب ومستنسخه ومقروءة , والمكتبات كانت لا تحوي إلا الكتاب الغث والهزيل من مطبوعات وزارة الثقافة العراقية.


     والوضع المزري لمثقفينا كان للأسف الشديد , إن بعضهم قد جندته دوائر المخابرات وما اكثرها , وقد عملوا كمخبرين مهمتهم تدبير المكائد , ولم تسلم حتى الجلسات العائلية الخاصة من هذه العناصر , التي كنا نظن انهم من اخلص الزملاء , لكنهم كانوا يتمتعون بعذابات الآخرين وآلامهم.


      كانت صور التنكيل ضد الأدباء والمثقفين العاملين في مستوى الإعلام تتخذ اشكالاً عديدة , منها الطرد من الوظيفة وزجهم في السجون والمعتقلات حتى وصل الأمر إلى قطع الحصة التموينية عليهم والتي كانت المصدر الرئيس الذي تعتاش عليه الأسرة العراقية , مثل فضلَّ بعض الأدباء والصحفيين والشعراء اعتزال الكتابة نهائياً , وامتهنوا اعمالاً أقل ما يقال منها غير لائقة به منها بيع كؤوس الشاي في كشك أو بيع الخردوات أو لعب الاطفال مقابل ثمن بخس ليعتاش عليه , كان من الصعب أن اشاهد أديب قد جرَّ عربة ثقيلة منادياً على بضاعة الملأى بأطياف الخزف والأكواب وملاعق الطعام , أو عرض وجبته من الحصة التموينية من زيت وشاي ورز ودقيق , اكتب هذا ليعرف عراقيو الخارج كيف كان عراقيو الداخل يعتاشون في ظل نظام الدكتاتور.


     كان الدكتاتور في ظل الحصار يستقبل الكتّاب العرب والفنانين استقبال الأبطال ليمطر العراقيين بتصريحاته النارية وقبل أن يحترم هذا الفنان أو الأديب العربي حقائبه الملأى بالهدايا والأوراق الخضر مقابل تصريحاته المدوية لكسر سلاسل الحصار والصلدة التي حزّت رقاب العراقيين.


     أثناء حقبة الحصار ظهرت اشكالاً غرائبية من الأدباء فتجد مقالاتهم غاية في الرثاثة والضعف الفني من صغار الأدباء الذين بدأوا يظهرون كالفقاعات في الزبد , لكن سرعان ما تنفجر وتخبوا هذه الفقاعات وليمحى أثرها . كانوا يمجدون القائد الضرورة بشكل يصل حدّ التأليه الهدف منه الحصول على رضا القيادة والمطامع المادية , وغالباً ما يشعروا بالصدمة بسبب كلمة (العفيّة) التي يقول القائد لصغارة.


     كانت الصحافة في عهد الحصار موصدة تماماً أمام القوى غير البعثية سواء من الماركسيين أو التيارات الإسلامية غير المنضوية تحت راية الحزب الحاكم , أما الثقافة فكان همها الأساس تمجيد النظام وعيد ميلاد القائد , لكن البعض من الأدباء ذو الحظوظ غير العاثرة غادر العراق للعيش في المهجر خلاصاً من ضغوطات السلطة التي لا تطاق , ومن كانت حظوظه خائبة فقد فضلّ الانكفاء والبعد عن أي نشاط ثقافي , حتى اصبحت الثقافة في عهود الحصار مرعى للدمن والبعر تسرح فيها النعاج والخراف لحماية كلاب السلطة وهم يتحينون المناسبات لحلول يوم الزحف العظيم والبيعة الكبرى وتاريخ ميلاد القائد عسى أن ينالهم شيء من الفتات... حتى ملئت الثقافة بالحنظل المرّ والعلقم اللاذع والطحالب السامة . لكن البعض من المثقفين الحقيقيين ممن عركتهم التجارب وخبرته الحياة بقيت شجاعة ووفية لمبادئها رغم حجب نتاجاتهم.


     جميعنا يعرف ومن عايش فترة الحصار أن مسرحنا العراقي الأصيل قيد شيّع إلى مثواه الأخير , وإن صقوره ونسوره من الممثلين البارعين قد اعتكفوا في بيوتهم واعتزلوا التمثيل , ولم يبق منهم أحد ولا يوجد سوى بغاث الممثلين وصغارهم يلعبون ادواراً هزيلة في مسارح مؤجرة تغلب عليها طابع الكوميديا الهابطة والاسفاف المبتذل والهدف منها لكسب المال والضحك على الذقون وتسخير بعض الراقصات الغجريات لأثارة الغرائز لدى المشاهدين . كان هذا النوع من المسرح الهزيل فقد بقي يعرض مسرحياته البائسة بمباركة السلطة والقائمين على الثقافة لأجل اشاعة الثقافة الرثة وغسل ادمغة الناس من كل ما هو رائق.


    أما مهرجانات المربد وأبي تمّام فكانت مهرجانات تنظمها وزارة الثقافة بظروف استثنائية لضعف الامكانيات المادية , والمدعوون لها فإن معظمهم من أدباء الداخل من العراقيين الذين بقوا في بلدهم صاغرين أو مستضعفين لا حول ولا قوّة ما عدا قلة قليلة من الأدباء العرب وبعض الأجانب.


     لكن الألسن هللت عندما صدرت رواية (زبيبة والملك) المنسوبة لصدام حسين والتي أشير إليها في غلافها الرئيسي عبارة (رواية لكاتبها) , كما رحب المقربون للنظام من الأدباء لها وصفقت لها الأكف ترحيباً واستحساناً , حتى قارن احدهم هذه الرواية بملحمة كلكامش واعتبرها توازي تلك الملحمة في القدرات الفنية الهائلة التي تمتلكها , حتى تم ترجمتها إلى اللغة الفرنسية عام 2000م من قبل (جيل مونيه) أمين عام جمعية الصداقة الفرنسية / العراقية , ثم اعطى صدام حسين توجيهاته إلى كتّاب الرواية في العراق لتمجيد الحروب التي خاضها , فقدرت ما يربو عن ثمانين رواية , كتبت بدوافع من السلطة.


     تُرى لمَ يفعل الزمن السافل بثقافتنا وادبنا العراقي ويطيح بها؟؟ بعدما كانت انظار المثقف الاجنبي للاطلاع على إرث العراق الموغل في القدم , إذ كانت الحضارة السومرية والآشورية والبابلية والأكدية وغيرها مثار اعجاب العقل الأوروبي وغير الأوربي.


نبيل عبد الأمير الربيعي


التعليقات




5000