هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كونوا اسوة ببوش

حامد اللامي

ان الانتخابات الامريكية لهذه السنة أعطت مداليل كثيرة تختلف في ظاهرها عن الانتخابات السابقة ... ولو ان بعض التحليلات تشير الى ترسيخ وفوز باراك حسين اوباما في هذا الوقت هو ضمن برنامج معد له مسبقا لأنتقاذ سمعة الولايات المتحدة الامريكية في الخارج والداخل ونتيجة لسياسة الجمهوريين وعلى رأسهم بوش في ادارة البلاد الخاطئة في السياسة الخارجية والداخلية وعلى الصعيد الاقتصادي والعسكري والذي تسبب في عداء العالم لامريكا وانهيار الاقتصاد الداخلي للدولة ....والفشل العسكري في العراق وافغانستان وعدم استقرار البلدين .... فجاءوا بوجه جديد مقبول عالميا ومحليا ... فهو الذي يجمع بين الابيض والاسود وبين العبد وسيده وبين الامريكي الاصل والغريب وبين الكاثوليكي والاسلامي وكذلك من حزب اخر تختلف توجهاته بعض الشيء عن الجمهوريين ... هذا رأي .. المهم ناخذ ظاهرالامور من الانتخابات فعندما فاز المرشح اوباما بارك الخصم اللدود ماكين واعترف بهزيمته وهزيمة حزبه وأكد التعاون التام مع الرئيس المنتخب وكذلك الرئيس بوش بارك اوباما وحزبه بالفوز وأكد انه سوف يتعاون بشكل كامل لتسليم السلطة للرئيس المنتخب ودعمه بكل ما يمكن .....

هنا رأس القصيد كما يقال ففي عراقنا الديمقراطي قد جرت الانتخابات ..... ناهيك بظروفها مع وجود الاحتلال وشدة الارهاب وتجربة جديدة وشعارات رنانة فقد رست الانتخابات وحسب التصنيف الطائفي للدكتور الجعفري فأخذ الرئيس الاسبق الدكتور اياد علاوي يجوب الدنيا بتصريحاته واحقيته بالبقاء على راس السلطة في العراق وعدم تسليم امور الدولة للرئيس الجديد ولكن الفضل يعود للضغط الداخلي والدور الامريكي والذي يريد ان يظهر بمظهر راعي الديمقراطية مع هذا ذهب الرئيس علاوي الى الاردن ولم يقوم بتسليم الادارة رسميا ...!!

وجاء الرئيس الجديد الدكتور الجعفري وبعد مرور الزمن ولعدم التوافق بين الاطراف السياسية (الطائفية) قرر البرلمان وبتوصية الكتل السياسية بأن يكون المالكي خلفا للجعفري والذي يعتبر الرجل الثاني في حزب الدعوة الذي يرأسه الجعفري واحد قيادات الائتلاف العراقي الموحد والذي ينتمي اليه الجعفري ايضا ..فأقام الدنيا ولم يقعدها وأخذ يمارس بشتى الطرق للبقاء في السلطة ويعتبر نفسه الامثل والاكفأ بين السياسيين العراقيين وفي النهايه وبعد اصرار الاخوة الاكراد وفضل الاحتلال لممارسة القوة قام الجعفري بتسليم السلطة في قبة البرلمان بخطبته الرنانة المعروفه ...مع ايمان ه التام بالوضع الديمقراطي العراقي الجديد وعلى اثرها فك ارتباطه بالائتلاف العراقي الموحد وكذلك حزب الدعوة والذي يعتبر من مؤسسيه بل واسس حركة سياسية اخرى ومن الملاحظ ان القوى السياسية الاخرى التي وافقت على المالكي لم تدعمه بصورة كاملة ليتسنى له ادارة الدولة بصورة جيده وهذا النموذج العراقي يعتبر ا نموذجي وجيد جدا مقارنة بالانظمة العربية والتي لاتفكر اصلا بالديمقراطية او تسليم السلطة الى اي جهة سياسية اخرى او شخص اخر الا بالنقلابات العسكرية حيث تكون نهاية حكمه بنهايته من الدنيا .....فلينظروا ويتعظوا من طريقة بوش واوباما في تسليم السلطة والتسليم المطلق لرأي الشعب واحترام ارادة شعوبهم .

 

حامد اللامي


التعليقات

الاسم: خليل ياسين
التاريخ: 2009-05-17 08:00:44
ليتك يا اخي حامد اعطيتنا نموذجاً اخر لنقتدي به، فبوش المحذوء براسه ، اي المضروب براسه بحذاء عربي عراقي خالص يجب ان لا نذكره الا في المراحيض والمزابل ، فهو الذي يتم الملايين في العالم العربي والاسلامي ، وهو بالذات بوش يجب ان يحفظ في ذاكرة العرب كما حفظ هولاكو...
الذي دمر حضارة العرب وفي بغداد ايضاً
ارجو ان تكون الصياغة نابعة من مصلحة شعوبنا وان يتواضع المسؤولين لا ان يقلدوا هذا الغرب الدموي السفيه....
مع المعذرة




5000