..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق .. وساطةٌ لم تجلس في الوسط .!

رائد عمر العيدروسي

منَ المسلّمات المسلمة وغير المسلمة وبضمنها " الإسلام فوبيا " , وَ وِفق كلّ الشرائع الشرعية وغير الشرعية , وقد نتمادى اكثر ونوغل بالقرب من قعر التأريخ وحافّاته , أنه ومنذ عصر الإنسان القديم < جاوة , نياردينتال , و كرومانيون > والى غاية هذه الثواني ,  فأنّ ايّ وساطةٍ لحلِّ خلافٍ بين شخصين او مجموعتين او لنقل بين حزبين , وَ وصولاً الى < خفض التصعيد ! > بين دولتين او مجموعة دول مع دولةٍ واحدة ! حولَ شأنٍ ستراتيجيّ او لتهديداتٍ ما تتعلّق بالملاحة البحرية او الجوية ولربما حتى البرّية .! , فلا نطرح جديداً سوى تشديد التأكيد على أنّ الوسيط او الجهة او الدولة التي تقوم بوساطةٍ ما مفترضة , فيتوجّب اولاً أن تكون مؤهّلةً لذلك , وأنْ تتمتّع بثقلٍ اجتماعي او سياسي , ومنْ ثمّ لتحظى بمقبولية الطرفين المتنازعين او المختلفين مع بعضهما , وإذ نشير الى هذه المسألة مرةً اخرى , فلأنّ الإعلام العراقي " والقريب منه ! > قد صدّعَ الرؤوس بأنّ العراق يقوم بوساطة بين الولايات المتحدة وايران ! ويدرك العراقيون والعرب قبل الأمريكان أنّ حكومة العراق واحزابها هي ايرانيةٌ اكثر من الأيرانيين , وبالتالي فمثل هذه الوساطة تولد ميّتةً قبل ولادتها او خروجها .! , وقد اطلّ هذا الإعلام برأسه مرةً اخرى مؤخراً بأنّ رئيس الوزراء العراقي السيد عادل عبد المهدي يقوم بوساطةٍ اخرى بين بريطانيا وطهران حول الناقلة المحتجزة في ميناء " بندر عباس " , وفعلاً قد غادر عبد المهدي الى ايران واستغرقت زيارته بضعة ساعاتٍ او سويعات , لكنّ ما حصل أنّ رئيس الوزراء العراقي كان يحمل  او ينقل رسالةً من الحكومة البريطانية الى المسؤولين في ايران , اي أنّ الدور العراقي " للأسف " لم يكن سوى او بمثابة ساعي بريد .! , وللحقّ فمن المحال للعراق أن يرفض ذلك , بل من دواعي سروره , وللحقّ ايضاً فأنّ هذا المستوى من النزاعات الدولية لا يمكن ولا تعتمد على الوساطات , ولا سبيل الى حلحلتها إلاّ بالمفاوضات السريّة البعيدة عن اضواء وسائل الإعلام , وصولاً او محاولةً للوصول الى مفاوضاتٍ مباشرة ومفترضة Face to Face , ومعروفٌ ايضاً فمنذ انتهاء الحرب العالمية الثانية وفي النزاعات الدولية فأنّ الرسائل السرية المتبادلة بين اطراف الأزمات لطالما تلعب دوراً ما لبلورة وتمهيد الأجواء لمباحثاتٍ مباشرةٍ لاحقة , ومن دونِ وساطاتٍ او سعاة بريد .!


    نأمل من ذلك الإعلام الذي اشرنا اليه ان يرتقي الى مستوىً بأنّ الأزمة الراهنة في الخليج قد تجاوزت احتجاز الناقلات والسفن , ومفردات الأتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة , فالوضع الحالي يتعلّق بالحفاظ وديمومة الحفاظ على الملاحة البحرية في الخليج وحتى في البحر الأحمر وسواه , وتأمين المصالح والشركات الدولية في ذلك , ولا ادلّ على ذلك في الإسراع القائم لدولٍ اوربية مختلفة في تشكيل قوتين بحريتين في الخليج احداهما لمراقبة الملاحة وإبحار الناقلات , والأخرى لتأمين وحماية هذه الملاحة .


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000