.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعد انتخاب جونسون هل سيصبح العالم اكثر تشددا

علاء الخطيب

لم يكن انتخاب بوريس جونسون عمدة لندن السابق وعراب عملية الخروج من الاتحاد الاوربي والمتحدر من أصول تركية  بالحدث المفاجيء ، فقد أوضحت استطلاعات الرأي قبل أسابيع ان جونسون هو الأوفر حظاً لتسلم المنصب وبفارق كبير عن اقرب منافسيه جيريمي هانت وزير الخارجية الحالي ،  وكان فوز جونسون المتشدد كرد فعل على السياسة اللينة التي انتهجها سلفاه كامرون وتريزا مي كما يقول بعض اعضاء حزب المحافظين الراغبين بالخروج  ، لكن ما يشغل العالم اليوم بعد انتهاء التصويت هو الطريقة التي سيتعامل بها جونسون مع الملفات الشائكة التي ستوضع على طاولته، أولها ملف الخروج ( البركست ) الذي  قال فيه قولاً قاطعاً بأن بريطانيا عازمة على الطلاق وبأي ثمن ، هذا الكلام قد يكلف المملكة المتحدة أثمان باهضة ،بالاضافة الى خطر تفككها وتهديد اسكتلندا وويلز وإيرلندابإجراء استفتاءات على بقائهم مع المملكة، سيما وان حزب الوحدة الأيرلندي يعارض وبشدة عملية الخروج من الاتحاد الاوربي  ، ناهيك عن أنقسام حزب المحافظين على نفسه الذي يعاني من ضعف واعتراضات من قبل قاعدته الشعبية التي تراجعت كثيراً بعد  الانتخابات الاوربية الاخيرة. فهناك تحديات خارجية كذلك هي الملف النووي الايراني وتدهور الاقتصاد البريطاني ، والعلاقة مع اوربا ، والعلاقة مع المسلمين . 

 ففي سياق الخروج من الاتحاد الاوربي  وبُعيد انتخاب جونسون رئيساً للوزراء  أعلنت السيدة ستورجيون رئيسة وزراء اسكتلندا بأنها ستقف بوجهه بقوة اذا ما عزم على الخروج بدون اتفاق ، وأعقبت ان اسكتلندا ستواجه عقبات كارثية في حال الخروج بدون اتفاق، وهذا اول تحدي  داخلي حقيقي  يواجه جونسون، كما هددت ويلز سابقاً بإجراء   استفتاء على بقائها جزءً من المملكة المتحدة ، وهذا يعني ان هناك تهديداً حقيقياً لوحدة المملكة المتحدة ، والتي تعهد جونسون للحفاظ عليها ، ولا ننسى ان هناك ارباك سياسي وشعبي جراء عملية الخروج المتعثرة . واذا استمر هذا الارباك حتى يوم 31 أكتوبر من هذا العام  دون التوصل الى صيغة عملية تنظم خروج بريطانيا بشكل سلس من المجموعة الاوربية ، ودون قدرة جونسون على اقناع اعضاء حزبه بخطته فسترجح كفة المعارضين للخروج وتشجع التطرف  وحينها ستسقط حكومة جونسون ويصار الى انتخابات مبكره ، قد تغير المعادلة برمتها. 

 ولا ننسى ان الاقتصاد البريطاني المتضعع مهدد بمزيد من التدهور اذا قرر جونسون الخروج دون اتفاق ، فقد هددت شركة ايرباص  لصناعة الطائرات مغادرة بريطانيا في حال الخروج دون اتفاق ، ومن المعلوم ان شركة ايرباص توظف 15 الف شخص في 25 موقع وتساهم بـ 8,7 مليار جنيه في النشاط الاقتصادي البريطاني .

بالاضافة الى مغادرة البنوك والشركات الكبرى  كبنك سانتاندارد الإسباني  و غيرها، وهذا سيلحق الضرر بالاقتصاد البريطاني 

العلاقة مع اسرائيل 

تصريحات جونسون وانحيازه لإسرائيل  بقوله انا صهيوني حد النخاع واسرائيل البلد الذي احبه ، تجعل كفة اليمين المتطرف  اكثر قوة مما يشجع على العنف والكراهية ، وسيصطدم مع حزب العمال الذي يريد سياسة معتدلة في العلاقة مع اسرائيل ، بالاضافة الى ان سياسة جونسون هذه تلتقي مع سياسة ترامب الذي لا يجاهر بالانحياز لإسرائيل ، وهنا سيكون الاثنان في موقع واحد وسيدفع ذلك الى مزيد من العنف في الشرق الاوسط . 

الملف الايراني 

 اما موقف جونسون من ايران فهو لا يختلف عن موقف مثله الأعلى وشبيهه الرئيس ترامب ، فقد صرح جونسون مراراً ووفقاً لموقع استخباري اسرائيل  (ان ايران سبب الجنون ) وقال انه على استعداد لفرض مزيد من العقوبات على ايران، وهذا سيعقد الموقف اكثر ويزيد المنطقة اشتعالاً .

 ومن هنا لابد ان نثير السؤال التالي كيف سيتعامل بوريس جونسون مع الملف الايراني والتطورات الاخيرة في مضيق هرمز والممرات المائية . 

 العلاقة مع المسلمين 

فالبرغم من حرصه على التواصل مع المسلمين في بريطانيا الا انه لايخفي كراهيته و مقته للإسلام والمسلمين ، ويعتبرهم متخلفين وان الاسلام مصدر للتخلف ويقول ان النساء اللواتي يرتدين الحجاب يشبهن  صناديق البريد ولصوص المصارف ،  وهذا ما ذكره في مقالٍ  له كشفت عنها صحيفة الغارديان البريطانية  بعنوان ( ثم جاء المسلمون )  . 

 انتخاب السيد جونسون وهو الشخصية المثيرة للجدل  لن يمر دون عاصفة ولا اعتقد ان فترة رئاسته للوزراء ستكون سهلة ، فالرجل عودنا ان تكون تصريحاته مثيرة كمظهر الخارجي ، فبعد كل هذه الأسباب بالاضافة الى الدعم الامريكي المعلن  للرجل هل سيصبح العالم اكثر أمناً ام اكثر تشدداً ؟ 

علاء الخطيب


التعليقات




5000