..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معاناة مُعلِّم

عبدالإله الياسري

إلى ذوي التعليم وذواتِه كافَّة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قيلتْ هذه القصيدة تأثّراً بظروف التعليم في أواخر السبعينيَّات في العراق؛خصوصاً بموقف الصديق الأستاذ(محمّد تركي المعمار) الذي آثر السجن على أنْ يسير في طريق القمع والإستبداد عام 1978م.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

ياســـائلي عن مِهنـــةِ الأُســتــــــاذِ

  

                                           لارُزءَ في أَرضِ العــــراقِ كهذي

  

لـم تُبـقِ غيـرَ حُشَـاشـةٍ من مهجتي

  

                                      أَلمـاً,ومِـن كبــدي سِـوَى أَفـــــلاذِ

  

غَرِقــاً أَصيــحُ.ومَن يُغيـث مُعلِّمــاً

  

                                  ــ لامــالَ عنــده ــ طالـبَ الإنقــــاذِ

  

صَفِـرتْ يـَـداه.فيا لـذلِّ طموحِــــه!

  

                                مــاكــانَ أَقــربَـــه إِلَى الشــــحَّـاذِ!

  

ســحقتْ أَمانيَـــه وحــوشُ همومِـه

  

                           لـم يَبقَ ممَّــا وَدَّ غيـــرُ جُـــذاذِ(1)

  

كـالفــــأَرِ مـأَســــوراً بقبضةِ قطَّـةٍ

  

                           مـــامِـن مَفــــرٍّ عنــــده ومَـــــــلاذِ

  

حتّى الطيور تَعوذُ من خطرِ الردَى

  

                            بعشـوشِـهـا,ويَبيـتُ غيــرَ مُعــــــاذِ

  

ماقيمـةُ العِلْـــمِ المُهـــانِ جَنـاحُـــــه

  

                        بمَخـالــبٍ للجهـــــلِ من فـــــولاذِ

  

وسـلاســلٍ قالـتْ لهــــا أَحقــادُهــا:

  

                         ضُرِّي المُعلِّـــمَ مااسـتطعتِ وآذِي

  

للأَثريـــــاءِ من الرغـــادةِ وابـــــلٌ

  

                           ولــه مـن الأَحــلام بعـضُ رَذاذ(2)

  

في الـرتبــة السفلَـى.وأَعلَـى رتبــةٍ

  

                    للتـــــافهيــــنَ الحُمـقِ والشُـــــــذَّاذِ

  

للحـاكميــــنَ القاتليـــنَ الأَبــريـــــا

  

                  ءَ الشــاربيـــنَ دمــاءَهــمْ بِلَــــــذاذِ

  

والعارضينَ من الوعـــودِ أَحبَّهـــا

  

                       لمُغَـفَّـــلٍ قــــولاً بــــلا إِنــفـــــــاذِ

  

والهــازئيـــنَ غبـــاوةً بمـواهــــبٍ

  

                    وبـعبـقــــريَّــــــةِ رادةٍ أَفـــــــــذاذِ

  

مُستحوِذونَ على العقـــولِ لحَرفِهـا

  

                       ومُفـاخــرونَ بأَبشــع اســـــتحــواذِ

  

مجدُ المُعلِّــمِ باليـــراعِ ومجدُهــــمْ

  

                             بسـيـاطِ جَـــلّادٍ,وصونِ رِبــاذِ(3)

  

مـــاعنــده بـــاقٍ لأجيــــــالٍ ومــا

  

                             عنــــدَ الطغـــــاةِ فُقَـاعـــةٌ لنَفـــــاذِ

  

شَــتَّانَ بينَ ربيـــــعِ حرفٍ مُورقٍ

  

                              حُبَّـاً,وجَــدبِ عـــداوةٍ ونِــبـــــــاذِ

  

تبّـاً لأَرضِ جهـالــــةٍ لم تحتـــــرمْ

  

                              في ليـلها الـداجي سـنَى الأُسـتــــاذِ

  

لـكنَّـــــه رغـــــمَ الـدجَى مُتشـبِّـثٌ

  

                             بســراجِـــــه وبنــــورِه الأَخَّــــــاذِ

  

ومُـبشِّــرٌ بطلـــوعِ نَشءٍ في غـــدٍ

  

                            وبعصمةٍ بشعــاعِهــــمْ وعِيــــــاذ

  

أَكـرمْ بـه من مُرسَـلٍ ــ لم يَستهنْ

  

                              بأَمـانــــةٍ في عنقِــــه ــ نَـفّــــــاذِ

  

كـ (مُحمَّدٍ) قد قالَ ساجنُه:اعتَرِفْ

  

                               فأَجابَـــه:ماشــئتَ قُـلْ إِلَّا ذِي(4)

  

لا بـــدَّ من عقـــلٍ جرئٍ ســـاحقٍ

  

                            دَغَـلَ الخنــوعِ بمنجـلٍ جَـــــــذَّاذِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)جُذاذ:ماتكسّرمن الشئ.(2)الرغادة:طيب العيش.وابل:مطر غزير.رذاذ:مطر ضعيف.(3)اليراع:القلم.رباذ:علائق السياط.مفردها ربذة.(4)محمَّد:هوالمعلم السجين (محمد تركي المعمار).                             

عبدالإله الياسري


التعليقات




5000