..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فساد (التعليم العالي) ترفض تعيين (الدراسات العليا) والغريب (تقدم للموظفين مقاعد للدراسة العليا)

سجاد تقي كاظم

يتظاهر المئات من الحاصلين على الشهادات العليا العاطلين عن العمل.. امام مبنى مقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال الايام الماضية.. من اجل تعيينهم.. وهؤلاء (من عرق جبينهم.. اكملوا الماجستير والدكتوراه).. من اجل زيادة فرصهم ونقاطهم من اجل التعيين (كما يعتقدون).. ولكن رد فعل (الحكومة والوزارات).. (تجاهلهم)... كأنه المسؤولين والموظفين المهيمنين يخافون من تعيين هؤلاء.. لكفاءهم وخوفهم من ان يزاحمونهم.. والعجيب ان (وزارة التعليم العالي.. بنفس الوقت الذي ترفض تعيين هؤلاء اصحاب الشهادات العليا).. (تقوم بتوزيع سنوي لمقاعد دراسية لموظفي الوزارات للحصول على شهادات عليا)؟ ؟ شي ما يشبه شيء..

  ليطرح سؤال .. اذا كانت وزرات الدولة تحتاج للشهادات العليا، فلماذا لا يتم تعيين العاطلين عن العمل من اصحاب الشهادات العليا الذين يتظاهرون من اجل التعيين؟؟ فهؤلاء ياتون (كاملين مكملين).. في حين اعطاء مقاعد لموظفي الدولة سنويا..  لاكمال الدراسات العليا تكلف الدولة موارد مالية، وابتعاد الموظف لسنوات عن عمله لاكمال شهادته العليا، في حين العاطلين من اصحاب الشهادات العليا يدخلون العمل مباشرة بدوائر الدولة.. وبدون تكلفه..

  واذا كان احدهم يقول (الدولة ليست مسؤولة  عن توفير فرص العمل لملايين الخريجيين والعاطلين عن العمل من  مختلف الشرائح).. نجيبهم.. الدولة مسؤولة عن ذلك ليس بان تعيينهم جميعا.. فهذا شيء قد يكون مستحيل.. ولكن الغير مستحيل والواجب على عاتق الدولة وحكوماتها هو بتنشيط القطاعات.. فلمجرد قرار واحد (بمنع استيراد البيض) من الخارج.. اكد برلماني عراقي بان ذلك القرار وفر فرص عمل لمليون عامل عراقي.. بعد عودة مئات ان لم نقل الاف من من مراكز تربية الدجاج لانتاج البيض واللحوم.. فماذا ان عملت الحكومة على  تنشيط القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة.. اليس ذلك سيوفر ملايين من فرص العمل لاصحاب الشهادات العليا والبكلوريوس والمعاهد وخريجي الصناعة والتجارة وغيرهم.. ليعملون باختصاصتهم بالقطاعات الخاصة وليس فقط العامة والمختلطة..     ماذا لو تم تشغيل الاف من العمالة الوطنية بمواقع شركات النفط بدل العمالة الرديئة الاجنبية البنغالية والمصرية والايرانية.. ماذا لو تم تشغيل وبناء محطات لانتاج الحليب وباقي منتجات الالبان، اليس هذا سيشجع لتربية المواشي لبيع منتوجاتها من الالبان لتلك المعامل.. ماذا لو منعت الدولة استيراد كل البضائع التي يمكن ان ينتجها العراق زراعيا وصناعيا وخدميا.... ماذا لو تم تشغيل الاف المصانع والمعامل، وتشغيل المزارع الانتاجية.. واليس هذا سيوفر فرص عمل ويزيد من اجرة العامل وذوي المهارات العراقية.

    ماذا لو تبنت الدولة والحكومات بالعراق حماية العمالة المحلية الوطنية العراقية.. امام الغزو العمالي الاجنبي البنغالي والمصري والايراني.. فالعامل المصري والبنغالي مثلا.. (يعيشون بغرفة واحده كل عشرة نفرات وبموقع العمل).. ويحصلون على (اجرة 200 الى 300 دولار شهريا).. وتكفيهم بالتحويل لدولهم.. ولكن (العامل العراقي.. لديه ايجار وتكاليف معيشة ومولدة، وتكلفة ابناءه بالجامعات والمدارس.. الخ) وهذا يكلفه بالقليل 700 دولار شهريا.. فمن المستحيل ان يعمل العامل العراقي بما لا يكفي ادنى مستويات عائلته.... والاغرب ان اصحاب رؤوس الاموال يشغلون اكثر من عامل بنغالي بموقع العمل في وقت الموقع يحتاج لعامل  واحد.. فلو جمعت اجرة العمال البنغال بالموقع هي تكفي عامل عراقي يعمل فيها.. ولكن يفضل الاجنبي المصري  والبنغالي على العراقي.. ضمن انتهازية اصحاب رؤوس الاموال..

     ويذكر بان العاطلين عن العمل من اصحاب الشهادات العليا.. مستعدين ان ي عملون طوال السنة بدون انقطاع.. في حين (الموظفين) يبحثون عن (الشهادات العليا) ليس لتطوير العمل.. بل لهثا وراء (ما  افسدتهم به الحكومة من قرارات) كعطلة الشهرين والتفرغ يوم واحد بالاسبوع.. (فلا نعلم لماذا يمنح الموظف الذي لا يعمل بمجال التدريس بالمدارس والجامعات) عطلة (الشهرين).. فاذا المعلم والمدرس والاستاذ يدرس طوال سنة دراسية ويقف على رجليه ويصحح وعليه مراقبة امتحانية.. ومشرفين.. الخ.. فيستحق العطلة بعد تعب عام دراسي، السؤال (الموظف الحاصل على شهادة عليا) لماذا يمنح عطلة الشهرين؟؟ ماذا فعل حتى يعطى هذه العطلة اصلا؟؟

     وكلنا نعلم ان التفرغ ليوم واحد بالاسبوع هو (افساد) ولا يوجد اي بحوث ولا هم يحزنون.. وكلها ضحك على الذقون.. ثم (ان اصحاب البكالوريوس والشهادة العليا وحتى المعاهد كمعاهد المعلمين) يمنحون (عطلة الشهرين العاملين ب المدارس والجامعات)؟؟ فعليه لماذا لا يمنح موظفي الدولة جميعا عطلة الشهرين متى ما شاءوا خلال السنة؟؟ لماذا فقط اصحاب الشهادات العليا (هل على راسهم ريشه مثلا)؟؟  

  فاين التخطيط بالعراق وبين وزاراته الحكومية .. بعد كل ذلك؟

  فكل شيء يدور لمصالح خارجية اقليمية.. وليس لمصالح العراق وابناءه.. فوزارة  التربية عبر وكلاء فاشلين يمررون (الاحيائي والتطبيقي) بالدراسة بوزارة التربية.. لمجرد (ان ايران تطبق ذلك) ضمن مخطط (ايراني لضم العراق لايران).. وهذا يتطلب من راسم السياسية الايرانية توحيد الاساليب الدراسية.. بين العراق  وايران.. بمخطط دنيء..  ليتدنى التعليم بالعراق حتى وصل الحال بان (خريجي المعاهد ومنها الطبية.. اذكى .. من الاطباء خريجي اوكرانيا ومصر) فنجد طالب يحصل بالبكلوريا على (86 فيدخل معهد طبي حتى يتعين ويفضلها على الهندسة التي لا تعيين فيها).. ليتخرج معاون طبي.. في حين (خريج حصل على 60 كمعدل بالبكلوريا يذهب لاوكرانيا لاكمال كلية الطب) وياتي طبيب يعين بالعراق؟؟ بمهزلة ليس لها مثيل لها تستهدف قتل النفوس.. ومنع اي امل ببروز النخب الواعية بالمجتمع..

كما عملوا  على تاسيس هيئة الحشد لمليشيات موالية لايران كبديل مستقبلي عن الجيش  العراقي والقوى الامنية العراقية.. واحزاب موالية لايران سلمت العراق على طبق للايرانيين.. فالكهرباء والبضائع ايرانية، والغاز ايراني، مما تطلب لديهم اهمال متعمد لكل قطاعات العراق الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة باعتراف مسؤولين كبهاء الاعرجي..  الذي اعترف بان ايران عرقلت كل شيء بالعراق ليبقى العراق مرتهن ايرانيا.

    وكذلك نجد (الحكومات الماضية ومنها حكومة عادل عبد المهدي) تقدم العراق للدول الاقليمية (كارض مفتوحة بلا صاحب).. فنجد العمالة الاجنبية .. تملئ  العراق بلا رقيب..  والبضائع الاجنبية الاقليمية الرديئة تملئ الاسواق.. التي يمكن ان ينتجها العراق وتكفيه وباجود الانواع..  لو كان هناك نية من قبل الحكومات لذلك..

 كذلك نجد (فتح الدراسات المسائية.. والاهلية) خرج اعداد كبيرة.. اضافة (لمن يذهبون على نفقة عوائلهم للدارسة بالاردن وايران واوربا  الشرقية ومصر) وهي دول رديئة.. نتيجة عدم حصولهم على درجات عليا بالبكلوريا.. ليكملون الدراسة بفروع اعلى من مستواهم بالعراق.. ليتخرج خريجيين ليس بالمستوى المطلوب.. يضافون لاعداد كبيرة من خريجي الدراسات الصباحية.. فاين الدولة من كل ذلك؟؟

 ولا ننسى التعمد بعدم بناء الاف المدارس .. ليتكدس الطلاب بالصفوف باعداد كبيرة.. وكل ذلك من اجل فتح مدارس  اهلية يفتحها المسؤولين والبرلمانيين والمتمكنين لتصبح التجارة الجشعة والقذرة بالتعليم..  ولا ننسى الجامعات الاهلية التي يفتحها المتنفذين بالاحزاب والمعممين.. ككارثة مضافة..

  ليضاف لكل ذلك.. وزارة التربية/ المديرية العامة للمناهج/ التي تكرر تاليف المناهج بشكل قرقوزي.. وكل ذلك من اجل اخطبوطات الفساد الممثلة بحيتان مناقصات المطابع .. واجور ما يسمى المؤلفين الذين يجنون المليارات.. ومناقصات المطابع عشرات المليارات .. لذلك يتم تكرار التاليف.. ولو اجتهد قليلا الاعلاميين ومنهم احمد ملة طلال ببرنامج بالحرف الواحد.. وطالب بمعرفة (كم جنى ما يسمى المؤلفين من اموال خلال السنوات الماضية بعد عام 2003.. من ما يسمى اعادة تاليف وتنقيح واشراف وتدقيق.. الخ) لوجد العجب العجاب من مبالغ مهولة .. يشوبها  الفساد بكل جوانبها..

 والمصيبة بان بالعراق كل شيء كارثي (فالفاسد لا يشعر بانه فاسد بل نزيه) والمخرب لا يشعر بانه مخرب بل يعتبر نفسه مصلح.. والانتهازي والوصولي لا يشعر بانه انتهازي ووصولي بل (طموح)؟؟ فنجد (التاليف يناط بوزارة  التربية/ المديرية العامة للمناهج) لخريجين تخرجوا حديثا.. بعد عام 2003.. وليس لديهم اي خدمة بمجال التدريس والتعليم التربوي.. ولم يؤلف بحياته كتاب او كُتيب او حتى مقالة بمجال عمله واختصاصه.. فكيف يناط به التاليف؟؟ كيف يعلم (المؤلف المفترض) ان هذا المنهج الذي (يكتبه هزلا) يتناسب مع المرحلة العمرية لهذه الفئة او تلك اذا هو اصلا لم يدرس بحياته اي فئة طلابية.. اي ليس لديه اي خدمة بمجال التدريس؟؟ علما المؤلفين الحقيقيين اقل من 5% من لجان التاليف.. وهذا احد اهم اسباب تردي التعليم والمناهج خاصة..

  فالكارثة ان البعض يطلقون على  انفسهم مؤلفين ولم يؤلفون بحياتهم كتاب واحد.. فكيف اصبح مؤلف؟؟ ولو طلبت من الذين يطلقون على انفسهم مؤلفين ان يدرسون ما الفوه بالمدارس وللطلاب.. لعجز عن ذلك.. لان بالعراق لا يوجد تاليف بل (كوبي بيست من الانترنت ومن مصادر من الكتب السابقة قبل عام 2003) من قبل من يطرحون  انفسهم مؤلفي  المناهج.. والعجيب ان مبررات تكرار التاليف مضحكة ومنها بدعة مواكبة التطور؟؟ فلا نعلم ان يعاد تكرار التاليف كل فترة زمنية قصيرة .. فهل العالم يتطور بهذه السرعة المهولة بحيث مثلا يتطلب ان يكرر تاليف كتب العربية والاجتماعيات والتاريخ والجغرافية مثلا؟؟

    فهل مثلا جبار حصاروست انتقلت لجبال المكسيك مثلا ؟؟ ليتم اعادة التاليف للاجتماعيات مثلا؟ او هل H2O مثلا تطور العلم فاصبح هذا المركب (للفسفور مثلا وليس للماء)؟؟ فيتطلب اعادة تاليف الكيمياء؟ فهمونه لطفا؟ ام هو تبرير واهي وتافهة من وزارة لتربية ومناهجها لتبرير اعادة  التاليف لجني اموال ضخمة لاخطبوطات من يستلمون مناقصات طبع الكتب وما يسمى  هزلا مؤلفي المناهج..

      للتوضيح:


   بعد عام 2003 تم تعيين موظفين خريجي بكالوريوس من قسم  الرياضيات مثلا منهم بوزارة الصناعة وبوزارة التربية وبوزارة الخارجية.. الخ.. ولكن من تم تعيينه بوزارة  التربية المديرية العامة للمناهج تم تكليفه بتاليف مناهج؟؟ وكأنه تاليف المناهج لعب جهال.. وهذا الخريج لم يؤلف بحياته مقالة .. ولم يدرس بحياته اي شريحة من التلاميذ.. فاليس هذا بحد ذاته جريمة بحق الاجيال وتخريب للمناهج وبالتالي للعقول.. فهل تعتقدون ان التخريب بالعراق ليس له اجر.. بالعكس.. ..

سجاد تقي كاظم


التعليقات




5000