..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المشكاة ؟

حنان الزيرجاوي

حينما ترى أشعة الشمس الهادئة، وهي تخترق الأشجار المتشابكة، وتهب نسمات الهواء بروائحه العليلة، وتتصادم مع وريقات الأشجار الجميلة، فيصدر صوت حفيفها يأخذ بالألباب، كأنه سلم موسيقي، تعزف يد القدرة على أوتاره، إنه صوت الطبيعة، صوت الهدوء، وأنت في قمة الخشوع والناس في جموع، وأنت عنهم في هجوع، أعلم أنه صوت تسبيح أنفاس فاطمة، لأنها جمال الرب في الوجود، وهي سيدة كل موجود. وحيدة العصور وفريدة الدهور قدوة النساء وسيدتهن، هي كالقمر في ليلة البدر، أو كالشمس كفر غماماً، إذا خرج من السحاب، عالمة غير معلمة، وفاهمة غير مفهمة، وهي بضعة النبي صل الله عليه وآله، وخزانة الأسرار، ووالدة الأئمة الأطهار، تبلغ الأحكام وتدرس علوم الدين والقرآن، كان علمها من الله لا يقبل الشك والخطأ والشبهات، وكيف لا وهي بضعة المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وروحه التي بين جنبيه. الصديقة المباركة ،الطاهرة الزكية ،الراضية المرضية ،المحدثة  الزهراء فاطمة القدسية بنت سيد الكائنات وفخر العالمين محمد صل الله عليه وآله. ولدتها أم المؤمنين خديجة الكبرى، سيدة مكة وعظيمة عصرها، وأرضعتها من مصدر العفاف والشرف ينبوع الطهر والنقاء، فتربت في هذين الحجرين الطاهرين، مشكاة نور الله جل جلاله زيتونة عم الورى بركاتها، عنصر الشجرة الطيبة التي هي رسول الله صل الله عليه وآله وفرعها علي عليه السلام. ولكنها ما لبثت حتى تفاجأت بالانقلاب وتبدل الأوضاع وأفاقت من نومة العز والرأفة والحنان في ظل حامل القرآن، ومشرع دستور الحكم وحامل لواء العدل والإيمان على هول مصيبة فظيعة وأمر مفجع مؤلم ألا وهو وفاة رسول الله (صل الله عليه وآله)، وكانت بداية الأيام السود، بدأ الحال بالجمود والامور بالركود وكان الذين يطلبون القرب وينشدون الرضا بالأمس من أشد الخصوم ، هتكوا الستر،أحرقوا الدار وكسروا لباب وعصروا المشكاة عند الباب  فتكسرت أضلاعها وأسقط ما في احشائها وبدء زمن الانقلاب وظهور سلطنة المنقلبين... حالة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) من بعد العز والشموخ تستصرخ وتستغيث برب العالمين من جور اناس ارادوا ان يطفئوا نور هذه المشكاة النيرة هم انطفئوا وبقت المشكاة تنير كل زمان مشكاة الخير فاطمة الزهراء سلام الله عليها كلما اضاء في الكون نور 





حنان الزيرجاوي


التعليقات




5000