..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خوارق رجال الاكس المصطنعين المعدودين ام عشرات الخوارق البشرية المذهلين الطبيعيين؟!

مهند النابلسي

الفونكس الداكن(2019) وخوارقه "التافهين" مقارنة مع حالات عالمية واقعية متنوعة وذات مغزى:

  

 

*مثل بطلة الفيلم الشقراء الجميلة ذات القوى التخاطرية-النفسية الفيزيائية الحركية القادرة بواسطة يديها على تحريك الأشياء وتحطيم اعداءها والتي استحوذت تماما على معظم مشاهد الفيلم الجديد اللافت، ومثل ذلك المسوخ الذي يمكنه استخدام جدائل شعره كسلاح، او اولئك اللذين يتحكمون بالطقس ويستطيعون الانتقال تخاطريا وحركيا لأماكن بعيدة بسرعة خارقة، او ذاك الذي يعمل كمغناطيس متحور، أو الاخر الذي يطلق أشعة ارتجاجية حركية خاصة وصولا للوحش المتحول الخارق...وهكذا كل هؤلاء المتحولين اللذين نجدهم محشورين في فيلم رجال الاكس/ الفونكس المظلم...

*"اللمسة الصهيونية الاسرائلية الكريهة تظهر من بين الثنايا"!

وتتمثل بشخصية فاسبندر الذي يقوم بدور "اريك لين شير" المعروف بماجنيتو المتحول الخارق القوي الذي يمكنه التحكم بالحقول المغناطيسية والتلاعب بالمعادن، وهو يمثل أفضل صديق ومنافس لكزافييه، وقد شكل بقدراته الشخصية الكاريزمية مجتمعا من اللاجئين المتحولين في جزيرة جينوشا (كالجيتو اليهودي)، والتي قارنها "المخرج المتصهين" اللعين "كينبيرغ" وربما اليهودي الأصل باسرائيل كوطن محتمل للمسوخ الخارقين المتحولين النازحين...هكذا يكشف هذا الفيلم الأخير ربما النقاب عن الوجه الانتمائي الحقيقي للمتحولين الخارقين، ويزرع الأفكار الصهيونية الاستعمارية بخبث مبطن في اللاوعي وبدون ان يشعر المتفرج العادي بذلك!

ثم لنقارن محدودية هؤلاء وقدراتهم مع خوارق بشرية حقيقية تم رصدها والتاكد من قدراتها المتنوعة الغريبة والفانتازية (بلا استعراض ولا ادعاء):

 

*وهؤلاء بشر"عاديين" تم رصد قدراتهم العجيبة وهم من مختلف الأجناس والأعراق مثل صاحب البصر الخارق، او كهنة المعابد اللذين يتلاعبون بحرارة أجسامهم، او كالرجل الذي لم ينم منذ حوالي الأربعين عاما وما زال يتمتع بصحة جيدة، أو ذاك الذي يملك ذاكرة تصويرية تجعله يلم بتفاصيل المدن بعد مشاهدتها لثوان فقط...

*وهناك الهندية التي تملك قدرات حسابية خارقة تتجاوز قدرات عدة حواسيب، أو كالرجل القادر على سحب قاطرة باسنانه الفولاذية الطبيعية، او كتلك الأندنوسية الخارقة التي تنبت لها وصلات كهرباء معدنية داخل جسمها وخارجه، او كتلك الفتاة الجميلة التي ومنذ عمر العشر سنوات تستطيع رؤية العظام من خلال العضلات، وصولا للأربعيني الخارق الذي يملك معدة فولاذية مبطنة بطبقتين محصنة قادرة على اكل وهضم معظم الأشياء تقريبا، أو كالياباني الخارق حامل الأثقال القادر على قتل ثور هائج بيديه المجردتين وبحركة واحدة فقط!

*لننتقل للصيني الخارق الذي يستطيع مواجهة كافة الصدمات الكهربائية الحارقة ويملك حصانة خاصة لمواجهتها، حيث يمكنه اشعال لمبة بستين امبير بواسطة قوته الكهربية الخارقة، او للفيتنامي الذي يملك قوة مغناطيسية خارقة تمكنه من جذب المعادن لجسمه وقد اورث هذه القدرة لأولاده...ثم هناك الرجل الذي يملك ذاكرة مذهلة تمكنه من تحديد ما قرأه بأي صفحة في أي كتاب، او كرجل الحيوانات الذي يستطيع التواصل بود وصداقة مع حيوانات متوحشة كاسرة كالذئاب والضباع والاسود والنمور، ثم للرجل الناري الذي يتمتع بطاقة هائلة فريدة تسمح له بعلاج الاخرين بواسطة تسليط اشعاع من الطاقة كما تمكنه من اطفاء الحرائق والنيران ببساطة...

*ولنتحدث هنا عن العائلة الذئبية  التي يملك أرادها جميعا سحنة الذئاب والتي يعمل أفرادها في سيرك حول العالم، او لذلك المحارب الياباني الخارق الذي يستطيع قطع كرة طائرة بسرعة كبيرة بالهواء بواسطة سيف حاد، ولن ننسى كبير محرري مجلة التايم العريقة الذي كان قادرا على التحدث بحوالي 58 لغة وبطلاقة نادرة، ولنندهش من وجود الرجل المطاطي لكثرة احتواء جسمه على الكولاجين وكان قادرا على تكوين صينية لتقديم المشروبات (من جلده المطاطي)، وصولا لرجل الماراثون الخارق السرعة الذي تمكن بالعام 2005 من الركض ل561 كم  خلال ثمانين ساعة و44 دقيقة فقط!

*ثم ماذا عن السباحة النيوزلندية الاسطورية القادرة على الغطس لعمق 108 متر تحت الماء بلا أجهزة، مع قدرة متميزة على السباحة ل244 متر خلال أربع دقائق وثانيتين فقط، ولنتحدث عن الشاب صاحب القدرات الذهنية اللغوية المذهلة القادر على التحدث بسبع لغات بطلاقة عجيبة، وصولا للممثل الأمريكي الشاب القادر على طعج يديه وظهره بزاوية تسعين درجة، لطرافة وجود امراة تملك انفاس "سمك متعفن" بفعل مرض خاص مما يمكنها من اصدارانفاس هائلة منفرة كسلاح قاهر ضد المعتدين!

*أخيرا لنتحدث عن فتى اقتلعت عيونه بتاثير سرطان العيون مما مكنه من استبدال قوة الابصار بأصوات صوتية كالدلافين تماما تمكنه من قياس الصدى وتحديد المسافات والأبعاد، وقد قضى بالعام 2007 بالسرطان اللعين ايضا، ثم لنتطرق لرجل الاسطوانات التسجيلية الصوتية الذي كان قادرا على تحديد بدايات الألحان والأغاني بدقة مذهلة بمجرد اللمس والنظر،  ثم لذاك الرجل الذي لم يتمكن من النوم قط في حياته طوال ال94 عاما التي قضاها بصحة جيدة، وأخيرا لرجل الجليد الثلجي الخارق القادر على البقاء  لأكثر من خمس ساعات عاريا والذي كان قادرا على التعايش  مع الحرارات القطبية المنخفضة وقد عزا ذلك لقواه الذهنية التخاطرية...

*وربما لا تستطيع سينما هوليوود الاستعراضية ذات الامكانات اللامحدودة والمؤثرات المدهشة "انجاز عمل سينمائي متكامل بحبكة لافتة" يحتوي على كل هذه الشخصيات الواقعية الخارقة ضمن سياق استعراضي جذاب متكامل وبمغزى ومدلول، الا ان كان عملا وثائقيا مضنيا ومكلفا ربما سيستغرق انجازه سنوات من الرصد والتعقب والتصوير والسفر وهكذا...فكفى لضجيج سينما الخوارق البطولية والتي بدأت أشعر أن نهاياتها ربما قد اقتربت من سياق فيلمي "أفنجرز ورجال الاكس" الأخيرين الجديدين (وقد أنجزت عنهما حديثا مقالات تفصيلية)، حيث لاحظت وجود منعطفات سينمائية "نهائية" ذات دلالة تشير ربما لخاتمة الأحداث في السلسلتين المشهورتين (التجاريتين) والله اعلم...

*هكذا لا يمكن مقارنة استعراض شخصيات الخوارق "المصطنعة المحدودة" هنا  في فيلم رجال الاكس الجديد (كمثال) بحالات الخوارق الواقعية التي تطرقت لها ملخصا مجالات الاعجاز الطبيعي الخارق والتي وصلت لحوالي الثلاثين حالة، مما يؤكد مقولة ماركيز الشهيرة بأن "حالات الاعجاز والغرابة البشرية الواقعية تفوق بمراحل الخيال الفنتازي البشري الابداعي"...وقد تجلت هنا قدرة الخالق العظيم

مهند النابلسي


التعليقات

الاسم: مهند النابلسي
التاريخ: 13/07/2019 08:07:58
جزيل الشكر وخالص الامتنان للنشر وروعة الاخراج الذكي المتكامل...




5000