..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلمات اسرائيلية ملغّمة .! رائد عمر

رائد عمر العيدروسي

إذ تئنُّ اسرائيل من احداث التأريخ وما برحت , حيثُ ما انفكّت تضعُ احدى قدميها في قعر التأريخ والأخرى في قلب فلسطين , جرّاءَ وازاءَ عقدة السبي البابلي – Babylonian captivity , حين قام جلالة الملك العراقي الشهير السيد " نبوخذنصّر " بأسر يهود مملكة يهودا القديمة وإجلائهم من فلسطين واقتيادهم الى بابل ولمرتين , كانت الأولى في سنة 597 ق.م , والمرّة الثانية في عام 586 ق.م , حتى تمّت عودة اولئك اليهود ثانيةً الى فلسطين بعد سقوط الدولة الكلدانية في العراق على يد " قورش " الكبير حاكم فارس في تلك الفترة , والذي وعد اليهود بالعودة الى فلسطين , واوفى بوعده .!


  طَلَعت علينا اسرائيل واطلّت برأسها اليوم " بدبلوماسية الخبث "


مُهنّئةً الشعب العراقي بمناسبة إدراج بابل في قائمة مواقع التراث العالمي , لكنّ الأسرائيليين المسؤولين عن الإعلام استدركوا واختاروا مفرداتهم بعناية عبر تصريحهم في " موقع اسرائيل بالعربية " بالقول < عمّت الفرحة في اوساط – يهود العراق في اسرائيل والمهجر – سيّما وأنّ ذكرياتهم في هذه المدينة التأريخية لا تزال حيّةً نابضة .! >.


ويتّضح من خلال استقراء ثنايا هذا التصريح , بأنّ عامة اليهود من اصلٍ غير عراقيّ , لا علاقةَ لهم بهذه الفرحة ولا هذه التهنئة .! فرواسب التأريخ ما فتئت مترسّبة ومترسخة في نفوسهم , وكلّ العراقيين والعرب على دراية مسبقة بالدور الأسرائيلي في احتلال العراق ما مارسوه بعد الإحتلال مّما تخجل منه احداث التأريخ والعدوان والنقمة .

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000