..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عيناكَ دفءُ المشاعرِ

الهام زكي خابط

عيناكَ دفءُ المشاعرِ وعبقها 

وأنشودةُ  الصبحِ وعطرها 

ولهفةُ العاشقِ المأخوذِ  

بنبضِ اللهفةِ وسرها 

ولهفةُ الاشجارِ رغم عريها

لوقفةِ طيرٍ مشتاقٍ لغصنها 

وضحكةُ طفلٍ 

في وجه أمّه وحضنها 

ومشيةُ فتاةٍ مزهوةٍ بحسنها

عيناكَ مرساةٌ

لأحلامي الشارداتِ وحزنها

ولهداةِ سنواتي التائهاتِ وعسرها

أبدرٌ تجلى في السماءِ وما اختفى؟

والسعدُ من طولِ انتظارٍ مني قد دنا

لتكونَ أنتَ الربيعَ ونسائمه

يغازلُ فنجانَ قهوتي في صبحها

والروحُ ترقصُ ولَهاً

عند ذكراكَ أحسُّها

فألملمُ شتاتَ الحنينِ

لنفسي الثائرةِ وشموخها

ولأيامٍ زاهياتٍ ما زلتُ أذكرها

فأضرمُ النارَ في قلبي تولعاً

فكيف لي للنار أن أطفئها

وأنتَ شوقُ السنينِ وعطرها

ولحنُ وجودي

وأيامي الآتياتِ وخمرها


9 / 1 / 2019


الهام زكي خابط


التعليقات

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 01/07/2019 17:33:05
الشاعر الكريم علاء سعيد حميد المحترم
تحية طيبة مؤطرة ببالغ شكري وامتناني لكلماتك الجميلة الطيبة
دمت بخير
إلهام

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 29/06/2019 23:07:58
الدفئ و الحنين لغة الكلمات التي اريقت مدادها غبة للقارئين
سلاماً لهذه المشاعر




5000