..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكلمات بعنف .!!

رائد عمر العيدروسي

في آخرِ حضورٍ لي في اتحاد أدباء وكتّاب العراق في نهاية الإسبوع الماضي , كانت هنالك محاضرة خاصة للدكتورة الشابة نادية غضبان , بعنوان " العنف في الرواية العراقية والعربية " , وادار الجلسة الناقد علوان السلمان .. افاضت د. نادية بحديثها بأسهابٍ موسّع  ودونما توقف لنحو ساعةٍ ونصف , وتنقّلت فيها الى مواضيعٍ شتّى ذات العلاقة , ثم وبذاكرة متّقدة استشهدت بأسماءٍ عدة لروائيين عراقيين وعرب واجانب وعلى ذات الوتيرة الفائقة السرعة , وكان صعباً الى حدٍ ما التأمّل في النقاط التي طرحتها , وعلى العموم المحاضرة بهذا الخصوص كانت عمومية وممتعة ومفيدة .


في مداخلتي ذكرتُ اولاً أن يصعب تناول وفصل موضوع العنف في الرواية عمّا هو في الواقع وعلى الأرض , وثمّ وفقَ مفاهيمٍ سوسيولوجية وفلسفية وسواها , بل أنّ مفاهيم وتعاريف العنف تصل الى حدّ التضادات احياناً .! , ولعلّ البداية تكمن في الفرد ال Aggressive – ذو الميول العدوانية غريزياً الذي تغدو بداياته بإساءة استخدام الكلمات ضدّ آخرين , ومن ثمّ تتوسع الى ما هو اوسع عدوانياً .

واضفت : انّ اول عملية لممارسة العنف في تأريخ البشرية هي قتل " قابيل لهابيل " بالرغم مما مستغرب أنّ العديد او بعض الناس تسمّي ابناءها بأسم قابيل ولا تسميه بأسم الضحية هابيل .! < الممثل المصري القديم صلاح قابيل انموذجاً > .. كما أنّ هنالك من العنف ممّا ينتمي الى المقولة التأريخية الشهيرة < الغاية تبررّ الوسيلة > المنسوبة الى فيلسوف السياسة نيقولا ميكيافيللي – Niccolo dei Machiavelli , وأنَّ من العنفِ ايضاً ممّا يمكن تسويغه او تبريره " من زاويةٍ ما " كالثورة المصرية في 23 يوليو \ تموز 1952 التي قام بها العسكر " من دون اراقة دماء " وكذلك ثورة او انقلاب او حركة 14 تموز 1958 " في العراق والتي فتحت بوابة الدم والعنف على مصراعيها بأكثر وأشد من اية انقلاباتٍ عسكريةٍ سابقة ومحدودة للغاية عبر مراحل الدولة العراقية في العهد الملكي .. والى ذلك فلا يمكن المقارنة  والتعرّض لموضوعة العنف في الرواية العراقية وما في الرواية العربية .! فالعراق تفوّقَ سلباً على كلّ ممارسات العنف سواءً في الأقطار العربية او في العالم , ولعلّ هولاكو يخجلُ ويتصبّبُ عرقاً من الحياء لما جرى من عنفٍ بعد زواله بقرون .! حيث وكما مثبّت ومعروف ابتدأ العهد الجمهوري العراقي بسحل الجثث ونبش قبور واعادة حرق جثث موتى او مقتولين وقتل نساءٍ بالجملةِ والمفرد , وشهد العراق في مراحله تعليق المشنوقين على الأعمدة في الساحات العامة , والعنف هذا شهدَ تطوراً آخراً بتفجير دور العبادة والمساجد والكنائس والحسينيات بتزامنٍ مع تفجير المفخخات في الأسواق والأماكن العامة وما تبعها من عبواتٍ ناسفة ولاصقة وهلّم جرا مما جرى .. العنف في العراق لا تتّسعه رواياتٌ ومجلدات , ولا انسكلوبيديات او ويكيبيديات .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000