..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تدريس التفكير النقدي ضمن الدرس اللغوي

هاشم كاطع لازم

 تدريس التفكير النقدي ضمن الدرس اللغوي 

ترجمة: هاشم كاطع لازم - أستاذ مساعد - كلية شط العرب الجامعة - البصرة 

 

بقلم: أنا تاتسومي   Ana Tatsumi

           (في هذه المقالة تناقش أنا تاتسومي ، الخبيرة البرازيلية في مجال تدريس اللغة الأنكليزية  ELT ، أهمية التفكير 

            النقدي ومايمكن تقديمه من نصائح لكل من المدرسين والطلبة فضلا عن طرح بعض الأفكار ذات الصلة ببعض 

            الأنشطة الصفية).

    تمعّن في لعبة (هذا أو ذاك؟): في هذه اللعبة تتلقى عددا من الأسئلة ويتعين عليك أن تختار ماتراه صائبا لكل سؤال من تلك الأسئلة. ومن تلك الأسئلة: (1) وجبة أفطار مغذية جدا تتكون من البيض ولحم الخنزير المقدّد والمملح وفطائر محلاة رقيقة ومسطحة مع شراب القيقب أو شخص كيّس موفور الصحة ؛ مشاهدة فلم تلفزيوني في البيت أو الخروج مع الأصدقاء مساء يوم السبت ؛ (3) شراء سيارة جديدة (رغم أن سيارتك ماتزال في حالة سليمة) أو التمتع بعطلة مترفة لمدة أسبوعين لمكان معين ؛ (4) وظيفة مغرية ذات مردود مالي كبير أو مركز أجتماعي أكثر أستقرارا.

    أن أتخاذ القرارات أمر نمارسه منذ طفولتنا أبتداء من أختيار اللعبة المناسبة أو الكتب المطلوبة للقراءة وتحديد الوقت الملائم لشراء بيت على سبيل المثال حيث يتعين علينا عندئذ أن نواجه القضايا ونحلل القرارات ونتخذها. على أن المشكلة التي تواجهنا هي كيفية تحقيق ذلك فضلا عن كيفية قيام المدرسين بتدريس مثل هذا الأمر.

    والتفكير النقدي ليس موضة عابرة حيث لايوجد ثمة شيء جديد حوله في واقع الحال. ترى لماذا يعتبر هذا النمط من التفكير واحدا من مايسمى بمهارات القرن الواحد والعشرين؟ من هنا يتبين أن أعداد الطلبة لعالمنا المتغير على الدوام والذي لايمكن التنبؤ به هي الأجابة المعيارية ، لكن دعنا نذهب أبعد من ذلك فنسأل عن أسباب أهمية التفكير النقدي. فأولاماالمقصود بالتفكير النقدي؟ لنطلع على التعريف الذي أوردته تارا ديليس  Tara Delecce بخصوص التفكير النقدي:  (يعني التفكير النقدي التوصل الى أحكام مدروسة تتسم بالمنطقية والتروي. أنها طريقة تفكير لاتقتضي ببساطة قبول سائر الأحكام والأستنتاجات المتوقعة أنما يتعين على المرء بدلا من ذلك أن يعمد الى طرح تساؤلات حول تلك الأحكام والأستنتاجات. وهي تتطلب أيضا التحري عن الأدلة ذات الصلة لدعم حوار أو أستنتاج معين).

أهمية التفكير النقدي

    في ضوء ماذكر في أعلاه تتضح لنا اهمية التفكير النقدي من جوانب متعددة.فأولا يساعد هذا التفكير الطلبة على ملاحظة شيء ما (حقيقة / شخص ما / معلومات) من وجهات نظر مختلفة مثل فنان يعمل رسوما تخطيطية لشخص جالس أمامه من زوايا مختلفة مع ملاحظة سائر التفاصيل الممكنة وأكتشاف أشياء جديدة في كل زاوية يتناولها. أن مثل هذا التوجه يحفز الطلبة على الأبتعاد عن الجو الروتيني اليومي وأتخاذ موقف التحدي لتصوراتهم السبقية حول ذلك الشيء أو حتى المعتقدات الخاطئة أستنادا الى ماتعلموه في الماضي عن ذلك الشيء وبالتالي أستنباط أشياء جديدة وأكثر دلالة.

    وللتفكير النقدي أيضا تأثيره على مهارات الطلبة البينية فحين يمارس الطلبة التفكير النقدي وينظرون الى الأشياء من زوايا مختلفة فأنهم يصبحون أكثر أنفتاحا من الناحية الذهنية نحو الأفكار الجديدة وأكثر قدرة على تقمص الأمور وأفضل مقدرة على التواصل والميل الى التعاون مع نظرائهم من الطلبة الآخرين والعمل على تلقي الأفكار ومناقشتها. كما أن هذا النمط من التفكير يعينهم على تحسين قدراتهم الأبداعية من خلال ممارسة التفكير الحر وأستكشاف المزيد من الأحتمالات. ثم أن التفكير النقدي سوف يجعلهم اصحاب قرار أفضل من ذي قبل مع التمكن من تقليص الوقت لدى أتخاذ تلك القرارات.

أستخدام الطلبة للتفكير النقدي

    رغم تنوع الأساليب وفق مايشير أليه البحث السريع فأن هناك بعض العناصر المشتركة:

1. حدد السؤال ، بمعنى ماذا تريد أن تعرف؟

2. أعمل بحثا عن هذا السؤال مع التأكيد على ضرورة قيام الطلبة بأستخدام مصادر المعلومات الموثوقة.

3. استخدام المعلومات التي تحصل عليها أثناء البحث في التعامل مع السؤال الأول.

4. حلل السؤال وأعمد الى المزيد من البحث أن تطلب الأمر.

5. توصل الى الأستنتاجات وأتخذ قرارات وقم بترتيبها وفق الأولوية.

6. أتخذ الأجراءات والخطوات لضمان تطبيق قراراتك بخصوص السؤال الأول.

    ولربما يكون من غير الممكن في العادة متابعة سائر تلك الخطوات في الصف الدراسي اللغوي أعتمادا على النشاط المحدد. ومثل هذا الأمر الأمر لايعني بأننا يجب أن نمتنع عن تدريس التفكير النقدي لمختلف الأعمار ومن ضمنهم التلاميذ اليافعين. على خلاف ذلك علينا أن نشجع مثل هذا التفكير من خلال طرح أسئلة بسيطة مثل : (لماذا؟) أو (كيف تعرف ذلك) أو (أين رايت ذلك؟). والهدف ليس أضعاف الثقة بالطلبة أنما أستمالتهم وتحفيزهم للتفكير حول الأمر ومن زوايا مختلقة عبر وسائل جديدة.

أمثلة عن الأنشطة الطلابية

    أذا لاحظت أن طلبتك غير قادرين على التعبير عن أنفسهم باللغة الأنكليزية  فلربما تعمد الى حثهم لأستخدام مهارات التفكير من خلال أستكشاف الحيز المحيط بهم حيث تعتبر أنشطة الأستجابة الجسدية الشاملة  Total Physical Response (TPR) عاملا مساعدا أيضا لأنها تربط اللغة بالحركة ويبدأ الطلبة ب (أستخدام اللغة) من خلال أستخدام أجسامهم في الأجابة.

    أما بالنسبة للأنشطة ذات الصلة باللغة فيمكن حث الطلبة على تصنيف المفردات (وهذه فعالية مفيدة في تعلم المفردات اللغوية) وعمل المقارنات وحفظ (حقائق في قصة ما) أو (أسماء معينة) وجعلها بشكل متسلسل والتفكير بالمسببات والنتائج وغير ذلك. ومثل هذه الأنشطة لاتنشّط مهارات التفكير لدى الطلبة فحسب أنما تتسم بجوانبها العملية ايضا حيث يمكن أن تستخدمها في أي وقت تشاء أثناء الدرس.

    وأذا تيسر لك الوقت الكافي فيمكنك أن تستثمر الخطوات المذكورة في أعلاه للقيام بعملية أكبر مثل انجاز مشروع على سبيل المثال ، فالمشاريع تحفز الأبداع أيضا وتساعدعلى أشاعة التعاون داخل الصف لأنه يتعين على الطلبة أن يعملوا سوية من الناحية الفكرية والتحاور بشأن المعنى وحل المشاكل ومن ثم التوصل الى شيء ما يمثل حصيلة المشروع. والأحتمال الآخر هو قلب الصف رأسا على عقب -- هنا أجعل الطلبة يبحثون عن معلومة ما قبل قدومهم الى الصف الدراسي جالبين معهم ماتوصلوا اليه ومن ثم أستخدام هذه المعطيات لموضوع ما يتم طرحه مسبقا لتجري مناقشة غير رسمية لأثراء الموضوع.

مقترحات للمدرسين

    المقترحات الواردة في أدناه يمكن أن تعين الطلبة من مختلف الأعمار لكن علينا أن لاننسى دورنا بصفتنا مدرسين  لأولئك الطلبة والأمور التي ينبغي علينا تحقيقها لبلوغ هدفنا النهائي وهو جعل الطلبة يفكرون. وهذه بعض النصائح التي يتعين مراعاتها:

أبدأ هذه العملية في وقت مبكر مع ضرورة تكييف الفعالية لتتناسب مع عمر الطالب ، لكن من الممكن أن نجعل الطلبة يستخدمون عقولهم في مرحلة مبكرة جدا.

لاتجب عن أسئلة الطلبة بشكل مباشر ومتسرع حيث يسعى المدرسون لمساعدة الطلبة من خلال أعطاءهم الأجوبة ليتسنى لهم المضي بالواجب المناط بهم. أما أذا كان الهدف الأساسي دفعهم للتفكير فأن عليك أعطاءهم بعض الوقت للتفكير للأجابة بأنفسهم. شجعهم على التعاون والعمل معا كل طالب مع طالب آخر أو على شكل مجاميع وتحفيزهم على التوصل الى الأجابات بأنفسهم. وهذه ليست مجرد فرصة مؤاتية لتعزيز التعاون أنمافرصة للكشف عن أبداعاتهم المتوقعة.

أطرح أسئلة مفتوحة بل شجع مثل هذا الأمر: أن مثل هذه الأسئلة تعزز التفكير النقدي من خلال تفكير الطلبة بهدف التوصل الى الأجوبة كما أن المدرس يظل المثال الذي يحتذى به لطلبته. ويمكنك أيضا استثمار اية فرصة لتشجيع الطلبة على طرح الأسئلة عليك وعلى بقية اقرانهم من الطلبة. وسوف يساعدك هذا الأمر على تحفيز الطلبة التواقين الى المعرفة الذين ربما يصبحون بدورهم أشخاصا راشدين منفتحين.

ساعد الطلبة على تطوير أفكارهم:فمن غير المتوقع أن يفلح الطلبة في تطوير مهارات التفكير النقدي بين ليلة وضحاها دون دعم وتشجيع. قدم لهم المساعدة في تنفيذ واجباتهم المطلوبة من خلال تهيئة الأرضية المناسبة التي تشتمل على الأساليب / الأستراتيجيات لمساعدتهم على التقدم الى أمام نحو أهدافهم (ويمكنك تقديم العون لهم في أتمام عملية البحث وتنظيم أفكارهم وتطبيقها) بحيث لايتسنى لهم أكمال واجباتهم فحسب أنما تحقيق الشعور بالأنجاز وهو حافز كبير لديمومة العمل.

شجع الطلبة على التفكير بأساليب جديدة: حيث أن الأبداع يكمن في التفكير بطرق جديدة وفي أدراك الأشياء المترابطة أو العلاقات التي لم يتسن للأخرين ملاحظتها من قبل وهذه الأفعال حرية بأن تجعل الطلبة أفضل تفكيرا وابداعا.

شجع على اشاعة أجواء من التفاهم والأحترام: تعتبر عملية تنمية التقمص الفكري أحدى نتائج ممارسة التفكير النقدي. وتكمن هذه العملية في القدرة على وضع المرء نفسه في مكان شخص أخروأستيعاب أفكاره ومشاعره. ومثل هذا المر يجعل الطلبة يشعرون بنبذ التحيز وتبني التفكير الأخلاقي على الأرحج. في ضوء هذا السياق يمكن تطوير مفهوم الأحترام بشكل أكثر طبيعية مع ضرورة ديمومة هذا المفهوم مثله في ذلك مثل اية بيئة تعليمية.

الأمر لايتعلق بالعلوم والحقائق فحسب: من المؤمل أن يجعل التفكير النقدي الطلبة أشخاصايتحلون بالملكة الفكرية وأنهم سوف يصبحون على دراية بالمعرفة التي لديهم والتي تزرع في نفوسهم الحاجة للتعاطي مع مختلف الأفكار بشكل متواصل وأنهم سوف ينجزون واجباتهم من خلال البحث والتفكير التأملي بشكل سليم. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: لماذا لايستثمرون مهاراتهم لمناقشة قضايا تتعلق بمواضيع أخرى مثل الرياضيات والأدب والتاريخ وعلم الأجتماع وحتى الشؤون الأخلاقية على سبيل المثال؟




    http://www.cambridge.org/elt/blog/
2018/04/04/teaching-critical-thinking/







هاشم كاطع لازم


التعليقات




5000