..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زعيم الأمة الكوردية

هادي جلو مرعي

بعد التصويت على إنتخاب نيجيرفان البرزاني رئيسا لإقليم كوردستان فإن عديد الملفات العالقة بين بغداد وأربيل، وتوجهات الإقليم في علاقاته مع بقية العراق والعالم ستكون على طاولة البحث بطريقة غير تقليدية لأسباب مرتبطة بالتحولات الكبرى، وحاجة الإقليم الى التواصل المباشر من أجل حل المشاكل العالقة، و جذب الإستثمار، وتنويع مصادر الدخل خاصة مع التعثر في الإقتصاد، والمصاعب التي واجهت كوردستان خلال السنوات الماضية، وبعض الإضطرابات والإحتجاجات والخلافات حول قضايا السياسة والإقتصاد التي أثقلت كاهل الإقليم، وتطلبت معالجات سريعة لعبور الأزمة.


مسعود برزاني يكرس حضوره زعيما للأمة الكوردية بعد أن تم تنصيب صهره رئيسا، ووجود عدد من أفراد العائلة المتمرسين على رأس الجهاز الأمني مايعني أن توجهاته، وطريقة أدائه السياسي ستركز على التأثير في الآخر المنافس والمناويء لتغيير وجهات نظر الأفرقاء لتكون في صالح إقليم كوردستان بعد أن مر البرزاني بتجربة ثرة، سواء عندما كان يقود حركة الكفاح المسلح، أو حين ترأس الإقليم، وكان في المواجهة المباشرة مع الخصوم الداخليين والخارجيين، وتصدى لمشاكل مختلفة سياسية وإقتصادية وعسكرية كانت قاسية في مجملها، وترتب عليها خسارات وتداعيات سياسية أثرت على الكورد أنفسهم، وزادت من حدة الخلاف بينهم، وربما أستغل ذلك بطريقة وأخرى من مناوئين.


هل يمكن القول: إن الكورد أمام مستقبل مختلف خاصة مع وضوح الرؤية فيما يتعلق بقضايا الأمن الإقليمي، وعدم موافقة إيران وتركيا على قيام دولة للأكراد في مناطق تواجدهم في الدول الأربع بما فيها العراق وسوريا التي شهدت نزاعات عسكرية، وعمليات قمع منظم، وإبادات جماعية عبر مائة عام مرت من عمر الصراع في هذه المنطقة، وهم يفتقدون منذ رحيل الملا مصطفى الى زعيم يتجاوز التوصيف السياسي المعتاد، الى ماهو أبعد وأعمق روحيا ونفسيا في وجدان الأمة الكوردية المنتظرة لقيامتها؟


في تركيا لم يعد ممكنا النظر الى الزعيم عبدالله أوجلان بوصفه زعيما للأمة الكوردية لأنه على مايبدو حكم عليه بالنهاية، ولأنه أطر صراعه مع الأتراك بإطار جعله في وضع لايسمح له بالتوجه نحو الكورد كأمة ليقودها، ومع حجم الشراسة والجبروت الذي يواجه به النضال الكوردي في تركيا، وحتى مع الفكر الأممي الذي يطبع سلوك الحزب العمالي الذي يقوده أوجلان، وليس ممكنا القول: إن في سوريا وإيران من هو منافس على الزعامة، وجدير بها خاصة وإن القوى الكوردية هناك قريبة من توجهات العمالي الكوردستاني، ويختلف  الحال مع شخصية مسعود البرزاني الذي تكرسه السياسة والوقائع والتاريخ العائلي، ونوع الصراع زعيما مطلقا للأمة الكوردية.

هادي جلو مرعي


التعليقات




5000