هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النصوص الفائزة بجائزة النور السابعة للابداع- قصيدة النثر\ الفائز الثالث مكرر

د. خالد مهدي صالح

ضحكة 

 

تعثّر بنا هواء أيلول 

تطايرت منّا كل الأوراق  

هممنا بمقاضاته 

فضحكنا 

رتبنا أوراقنا بفصولها 

حروفها تباعدت ثم عادت

تنصّل الخريف منها ولم يُعقب

حين ضحكنا

لملم الشتاء غيومه وأقبل علينا

دار حول محاجر عيوننا

احتضن أنفاسنا كي يتدفأ

أسمعنا آهات المحاربين

صباحنا قال عنه يشبه نيسان

ففيه تعانقت أصابع المحبين

وتلعثمت خطب المؤمنين

وأثلمت فأس المقهورين

ووطن يمشي على رؤوس أصابعه 

كي لا يوقظ بعض أبنائه فيقتلوه

حين ضحكنا

غاب عنّا صوت الرفاق

تنصلوا من حولنا 

زعموا أن نهار النصر قريب

أن البيارق سنطوف بها 

أن المقاهي ستعود وإن غابوا عنها

حين ضحكنا 

التقت عيوننا فكان الموج واحد

تسألني 

هل وجدت وطنك؟

أنتِ وطني  الذي لا بديل عنه

أفترشه مرارًا في مخيلتي

 فأجعل له مرقدًا يقصده العشاق

 وحرمًا يتوقف عنده الزمن

فيه البداية لها طعم الحياة

 وما عداه هو الموت المنتظر

 حين ضحكنا

تمتمت وهمست أقبلت الحرب

لا تهمني الحرب حين أراكِ

 ما يهمني 

كيف أجعل ألق عينيكِ لا يزول

 كيف أجعل رموش عينيكِ

 تبقى تذكرني بظل الشمس في تموز

 أريد أن أجعل من الحرب جسرًا

 يوصلني إليكِ

 كي أعلم أن النصر ما هو إلا أنتِ

حين ضحكنا

استدارت الشمس ولبست حجابها

هرعنا إلى شيخنا

فكان مبتسمًا 

يشبه نخيل البصرة وشناشيلها

تزاحمت أنفاسنا لتخبره

أن ليلنا لن يطول 

أن حبنا سنبقى نتمرى فيه

 فتذوب عذاباتنا وأحقادنا فنشبهه

ضحكنا وحين ضحكنا

عدّنا نعدّ أوراقنَا

خوفًا من هواء آتِ


د. خالد مهدي صالح


التعليقات

الاسم: د. خالد مهدي صالح
التاريخ: 2019-06-09 11:27:10
أستاذي ومعلمي عبد الستار نور علي

كبير عليّ حروفك عني، أتوسد سحر شعرك مرارًا، فأغفو كطفل ينتظر موعد عيد، ضحكتنا توشحت بالصباحات التي كنّا ننتظرك فيها عند عتبة مدرستنا. لا أعرف لِمَ كل هذا الانتظار أكنّا نعلم أن هناك قحطا ينتظرنا فنحاول أن ندخر بعضا من بهائك ونورك فيعيننا على خراب قادم.
دمت ملهمًا ومعلمًا وشاعرًا

تلميذك خالد مهدي صالح

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2019-06-08 04:08:47
مبارك لكم الجائزة، لهذه القصيدة المفعمة بالحس العالي، واللغة المتينة التي تنتشي بجزالة العربية، ونقائها وجمالية بلاغتها وصورها، لتعتلي عربة الفن باقتدار وتمكن.
إن شاء الله ستبقى أوراقنا مرزومةً في وحدة لن تبعثرها الرياح العابرة. وستبقى ضحكاتنا تجلجل وتجلل قامة الوطن. ولكم خيول الشعر منطلقة في ميدان الجمال والنبل والصفاء عبر زمان الضحك والمحبة السامية.

الاسم: د. خالد مهدي صالح
التاريخ: 2019-06-08 03:20:52
لم تعد لي ضحكة بعدكم، ضحكتي أشبه بالبكاء دون صراخ يفضحها، طاردت كل الصور التي ضحكنا فيها، التمست من الأبواب أن تعيد لي قرعكم لكنها خذلتني. وها أنا أتلو ما جنيته من حصاد سنين الغربة.
حفظك ربي أخي الحبيب د. أحمد

الاسم: د. احمد عبد الجبار فاضل
التاريخ: 2019-06-07 23:41:40
لم يبق لنا من ضحكنا إلا ذكريات تذكرنا به حين كنا هناك وليس لنا إلى الآن إلا ماكان هناك لا هنا.. سلم قلمك اخي دكتور خالد..




5000