..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النصوص الفائزة بجائزة النور السابعة للابداع- القصة القصيرة \ الفائز الاول مكرر

د. فاتحة الطايب

عاش الولد !


جمعنا ميخائيل جفاخشفيلي1،نصرناه قبل أن نجادله من زاويتين متقاطعتين فبدأت الحكاية ...

أبدى المحاضر دهشته من تكاملنا الاِختلافي ، قلب النظر في ضيفتي لؤلؤة البحر الأسود وابتسم ابتسامة غامضة!                             

يومها وأنا أحدثك عن حلمي الضائع بزيارة بلدك أواخر زمن القطبين باسطة أمامك مخزون التجربة، قلت لي إن  إشراقة ضحكة شمس "باتومي" خير بلسم للقلوب التي كوتها شمس الأغنية الروسية الوحيدة التي علقت شبه كاملة في ذهني...

علقت مستقلة عن إيديولوجيا الاتحاد ...،تحرسها مثالية حلمي بالسلام العالمي:   

 في كل أغنية شمس ،

وفي كل قلب أغنية.                                                                       

تغير الزمن وكنت الروسية الوحيدة بيننا ...،بهذه الصفة قدموك لي وهم يرمقونني بنظرات ذات معنى حسبتها تأكيدا لتميز اخترق تاريخا قوقازيا طويلا من الجراح، التي لم تتح لها بضع سنوات من "الحرية" أن تلتئم ...                                                      

 حسبتك من فرسان زمن مأمول يتربى على أيديهم الأمل  !                                      فارسة أبحرت في اتجاه الشاطئ وهي تمخر عباب البحر بسفينة الكلمة ... ،هدفها ردم تشييدات عمياء تتغذى على الكراهية والسيطرة ...                                             

 حسبتك ممن سيعيدون للشمس ضحكتها وللطبيعة وئامها،فتصادق الموجة الريح ،والنجوم القمر، والغابة الحقل ...

 حسبتك 

و ...                                                                                       

 حسبتك ...!                                                                                        

 وأنا أهم بإنشاد اللازمة أوقفني الاسم الرهيب يتضمنه السؤال الطائش :

-ما أخبار هجرتك المقبلة إلى ...؟

إلى...!  

 -إلى ....؟ تردد السؤال مدويا في حنايا نفسي المستغربة. 

و سردك المفصل الذي رافقني مزهوا إلى مسرح البولشوي ومعرض تريتياكوف ، وقادني بخطى ابنة البلد الواثقة عبر ضفاف نهر موسكفا  وبارك كولتوري فشارع تفيرسكايا/ غوركي/ تفيرسكايا؟ ولغة القلب التي وظفتها وأنت تصفين لي مكونات شوربة البورش ؟ 

و...

وضيوف جفاخشفيلي ...؟

شلني ردك عاريا من الاستعارة ... 

 انحبست أنفاسي وحجبت ضياء الشمس صدمة هدفك الموعود...، توارت السماء بعد ذلك وأخرس صوت الطلقات المجنونة تغريدات بلابل باتومي المضيافة  ...

   نظرت إلى بؤبؤي عينيك ساعتها فلم أر سوى غبار كثيف ونيران تنطلق مسعورة من فوهات الرشاشات  ...                                                                            

رأيت برميلا من الإسمنت يحتمي وراءه طفل محتم بصدر أبيه...،وأقداما ثقيلة مرعبة تقترب في عزم وتصميم لتنتزع الهوية مغتالة روح الإنسانية .                                                   

 قلبي يكاد يتوقف نبضه والدمع متحجر في عيني...     

بتلقائية  رفعت يدي إلى السماء ...صليت من أجل الطفولة ...،من أجل الإنسان ...، من أجل صداقتنا ...!                     

لكن السماء بدت بعيدة بعيدة...، كانت الرشاشات أقرب ...،أسرع ....                       

وابل من الرصاص ...                                                                         

طاخ ...طاخ ...                                                                               

طا...                                                                                          

خ ...                                                                                          

اخترقت الطلقات  اللازمة ومزقتها:  ب ي س ن ي ا (أ..غ...ن. ي... ة)               

 تطايرت أشلاء الحلم  عبر المعمور ...                                                    

س                                                                                           

ل                                                                                             

ا                                                                                              

 م                                                                                             

حينما وصلني صوتك أخيرا يحاكم التاريخ وتمييزا إقطاعيا استبدلت عمدا أقنانه،كنت منهمكة في جمع أشلاء نفسي .

  شاهدتك وقد تلفعت برداء ملاك مختار تتجهين إلي مصوبة نحو عيني لوحة قاتمة الألوان،رسمتها وقائع متشابكة الخيوط و معقدة التفاصيل .       

شاهدتك تقذفين في وجهي أسطورة وجرائم ارتكبها آخرون... ! 

لن أعرف أبدا ما رأيته وأنت تحدقين بحنق في بؤبؤي عيني ساعتها.. .                       لو كنت كما ظننت حين ابتدأت الصداقة بابتسامة مثلما يبتدئ النهر من النهيرة ،لشاهدت بوضوح أم محمد الدرة منغرسة في تاريخ آسيا القديم ...،ولرأيت مرأى العين بنت الشهيدة ... بنت الشهيد وأخت الشهيدة و الشهيد ... إلى آخره ... إلى آخره ... يقتلع  قلبها من صدرها مشهد طفلها يدفع ضريبة صناع قانون الغاب عبر الثقافات والأزمان...                              يقتلها واقفة نحيبه ...                                       

إشارة الأب المستعطفة من أجل الولد  ...، وصوته المذبوح يعلن أمام كاميرات الملأ:                     مات الولد  !

لو كنت كما ظننت لشاهدت سيدة الأرض ، أم البدايات - أم النهايات، متربعة على عرش قلبها- قلبي تهتف لمن صعد إلى حتفه:            

عاش الولد!

هامش:        

1 – ميخائيل جفاخشفيلي( Mikheil Javakhishvili ) من بين أعظم الروائيين الجورجيين في القرن العشرين ، ولد سنة 1880 وأعدمته القوات السوفياتية سنة 1937 بسبب تمرده على الإيديولوجية السوفياتية القمعية .وقد تم حظر كتاباته قرابة  العشرين عاما . تثير أطروحات رواياته  التي تدور حول مفهوم الهوية وثنائية المضيف / صاحب البلد والضيف  جدلا واسعا في أوساط المثقفين الجورجيين والعالميين تعميما. 


د. فاتحة الطايب


التعليقات




5000