..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خضوع ... SUBMISSION .!

رائد عمر العيدروسي

 بقدر ما أنّ عملية " الخضوع " لأيٍ مَن كان هي حالة مرفوضة ومنبوذة , كما هي في سُلّم اولويات البديهيات والمسلّمات , كما ايضاً أنّ عملية " الخضوع " غير قابلةٍ للتجزئة , لكنّ هنالك تفرّعات وتشعبات لهذا الخضوع  " ليست مع الخصوم ! " , وهي ما تمثّل < الخضوع الذاتي > الذي يكاد لا يقّل خطورةً عن الأولى , والأنكى من كلتا الأثنتين أنّ بعض المرء على درايةٍ وادراكٍ لممارستهم لهذا الخضوع , وهم يرفضونه في ذات الوقت وذات الظرف .!


فالبعض يدرك مسبقاً أنه يُعرّض نفسه للتشويش الإعلامي المتعمّد " ضمن نطاق التضليل ومايدنو من الحرب النفسية " من إحدى القنوات الفضائية العربية او الشبكات الإخبارية الأجنبية , لكنه يديم المتابعة للإستماع ومشاهدة تلكُنّ القنوات او الشبكات , وهو هنا يمارس الخضوع الذي يرفضه .!


وبعضٌ آخرٌ يُخضِع نفسه لرغَباتٍ خصوصيةٍ وجامحة , ثمّ ما يلبث على ممارسة الندم وتأنيب الضمير جرّائها , لكنه ايضاً يعاود أداءها .!


ولعلّ الكثيرين على قناعة فكرية مطلقة بحرمة ممارسة الذم والنميمة والشتيمة ضدّ آخرين حتى من مسافةٍ بعيدة ! او بينه وبين نفسه , لكنه يخضع خضوعاً للغرائز والإدمان على ذلك .!


   وإذ هذه امثلة منتخبة عشوائياً , فهنالك جموعٌ غفيرةٌ لآلافٍ مؤلّفة من ممارسات الخضوع والأستسلام الذاتي .


وحيث يتصدّر مصطلح < Duplication – الإزدواجية > في ذلك الإجراء المتّبَع لهؤلاء الأشخاص , كما يندرج من زاويةٍ ما ضمن ال < Schizophrenia –  انفصام الشخصية > لكنّه يشكّل عملية خضوعٍ اولاً وآخراً .


   وخارج هذا النطاق بمسافةٍ لا تُبقي أثراً للمسافاتِ الماراثونية , وبولوجٍ ساخنٍ لإحدى النوافذ اللغوية " وربما لإقتحامها ! " , فمنَ الطريفِ غير الطريف ولا الظريف أنّ ما هو شائع " منذ نحو قرنٍ من الزمن " فأنّ مصطلح ال " SCHIZOPHRENIA " يجري تداوله كما هو في العربية بِ < شيزوفرينيا > حتى في الأوساط الطبية والجامعية و الثقافية الأخرى , فضلاً عن الأجتماعية , وهذا قد ترسّخَ وامسى خطأ شائع , لكنّ الصواب في التلفّظ هو " سكيزوفرينيا " , حيث غالباً حينما تتوالى الحروف الثلاثة الأولى SCH في ايّ مفردةٍ انكليزية فيكون لفظها بالحرف " ك او K " ...


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000