..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمسية رمضانية للمستشار رزاق كشيش الغزي في منتدى البعاج الثقافي

هيثم محسن الجاسم

أحيا منتدى البعاج الثقافي أمسية رمضانية قدم فيها المستشار رزاق كشيش عداي الغزي محاضرة بعنوان اللامركزية الأدارية – ذي قار نموذجا ، وقرأ الدكتور صادق البعاج مرثية  أحياءا لذكرى جرح أمام المتقين علي بن أبي طالب عليه السلام . وبحضور عدد من الأدباء والكتاب والصحفيين وآخرين من أطباء ومحامين ورجال أعمال في ديوان البعاج في حي أور السكني .بأدارة القاص هيثم محسن الجاسم .


وافتتح اول فقرات الجلسة الشاعر الدكتورالبعاج وطيب أسماع الحاضرين بقصيدة عن ذكر آل البيت الطيبين الطاهرين خص فيها أمام المتقين علي ع .


ثم بدأ المستشار رزاق الغزي محاضرته القيمة عن أدارة الدولة بأسلوب اللامركزية الأدارية وقدم توطئة كمدخل لموضوعة الأدارة اللامركزية عن أول ظهور لها وأفاد "  أول ظهور لمصطلح اللامركزية بعد الثورة الفرنسية وأستنسختها بريطانيا ،وأفضل أدارة لامركزية في الدول الراسمالية كانت في أوربا ووصلت للمدارس وفي الولايات المتحدة الامريكية وصلت للقضاء . اما ابسط مفاهيم اللامركزية توزيع السلطة على الأقاليم و المحافظات . منح جزء من السلطة القضائية وجزء من السلطة التشريعية وجزء من السلطة التنفيذية ."


ولسعة موضوع البحث اقتطعنا عبارات قيمة لفتت انتباه الحضور وفتحت باب الحوار والنقاش مع المحاضرالغزي ،حيث جاء على لسان المحاضر : البنك الدولي هو اقوى مؤسسة للتقييم  والأجدرعلى تحديد من المركزي من اللامركزي ونوع قروضه .


وهناك أربع معايير أذا وجدت في أي دولة فهي تحسب على مجاميع الدول اللامركزية:


 هل نقلت الصلاحيات أم لازالت يمسك بها المركز، هل منحت أدارة ذاتية أم لا ، هل جباية المال المحلي يصرف محلي أم لا ، هل منحت جزء من الاستقلال بالقرار السياسي .


ولها مقومات منها الاستقلال بالقرار ، سلطة تقرير والقرار ، تحديد الاختصاصات .


كل هذا ينتح أهداف منها سرعة اتخاذ القرار، سهولة تقديم الخدمة ، المنافسة ، تنتج قيادات محلية ، والمركز لاينشغل بالقضايا المحلية ،


وهذا ينتج نوعين من اللامركزية نوع لامركزية جزئي ونوع لامركزية كلي .


ثم تناول حداثة التجربة في العراق وبداية أنطلاقتها والمواد التي أعتبرت حجر الزاوية بتطبيق اللامركزية من عدمها : أول تجربة للامركزية في العراق بدأت بقرار 21 لسنه 2008. مايتعلق بنقل الوظائف والمهام والصلاحيات بالقرار مادتين المادة 44 مالية  ،والمادة 45 أدارية . وتلاه مانصت عليه المادة الأدارية بالقرار 21 حيث جاء فيها : المادة 45 تنص على نقل الوظائف والمهام لوزارات التربية والصحة والزراعة والعمل والشؤون الاجتماعية والبلديات والأسكان والمالية والشباب والرياضة الى المحافظات مع تخصيصاتها المالية في الموازنة الاتحادية والموظفين والعاملين والأجهزة والوظائف والصلاحيات وتبقى الوزارات لرسم السياسة العامة فقط بمدة أقصاها سنتين وفي حالة عدم اتمام النقل تعتبر منقولة تلقائيا .


ثم خاض الباحث الغزي في تطبيق اللامركزية في محافظة ذي قار واستعرض تفاصيلها التنفيذية والتشريعية والقانونية ومايلزم من مقومات ليرى المواطنون ثمارها الطيبة في حياتهم واستقرارها من صحة وتعليم وأمور ملحة لتامين سعادة ورفاهية المجتمع.


 


هيثم محسن الجاسم


التعليقات




5000