..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرورٌ اضطراريٌّ آخر على " شرطة المرور

رائد عمر العيدروسي

  اكثر ما يسببه لي الإزعاج , وما يقودُ الى سوءِ هضمٍ فكريّ , هو اضطراري في احايينٍ ما الى الإستشهاد او الإستدلال او حتى لإيضاحٍ اكثر الى مقالةٍ سابقةٍ لي تتعلّق بالموضوع الذي بصددِ كتابته , وخصوصاً إنْ لم يكن إطّلع عليها القارئ او لعلّه لا يمتلك مزاجاً او وقتاً للرجوعِ Back او الى موضوعٍ سابقْ .

فإذ في 27 نيسان الماضي كانت لي مقالةٌ في موقع " كتابات " بعنوان < التقصير والقصور في شرطة المرور > , وإذ ايضاً صدر قبل ايامٍ قلائلٍ قانون جديد لمديرية شرطة المرور يحدد مبالغ الغرامات على مخالفاتٍ مروريةٍ عديدةٍ , وصادق عليها البرلمان , لكنّ هذا القانون وكأنه كشف بعض " العورات " او الفجوات التي كانت منسيّة او صهرتها الشهور والسنوات الطوال , فهذا القانون تجنّب التطرّق عن الأسباب الكامنة والخفيّة التي تقف وتجلس عن عدم تشغيل نظام ال Traffic Light – الإشارة الضوئية منذ سنة 2003 , وعلام يرتبط هذا التوقيت مع بدء الغزو الأنكلو – امريكي , ويستمر ويتعزز بعد الأنسحاب الأمريكي في عام 2011 ولا شكّ أنه سيطول ويستطيل الى أمدٍ مجهول , وكأنه ايضا مرتبط بالأوضاع السياسية وبحكومات ووزارات احزاب الأسلام السياسي

, ثمّ أنّ اخطر ما في هذا القانون وفي بنوده وفقراته هو انعدام وجود نظام نشر وانتشارٍ منظم لدوريات شرطة المرور لتغطية كافة انحاء وارجاء العاصمة " على الأقل " لمراقبة المخالفات المرورية , باستثناء عدد قليل من تلكنّ الدوريات في بعض الشوارع الرئيسية والتي مرورها من دون برمجةٍ وقتيةٍ تظهر للعيان , أما المخالفات " المرورية "الأخرى داخل المناطق والأحياء السكنية فالحديث عنها بلا حرجٍ او مرج .! , فحرية الفوضى او فوضى الحرية المفترضة هي التي تتسيّد الساحة .

ومن المحزن والمؤسف أنّ المنظومة المرورية " بقادتها وضباطها " لا يمتلكون صورةً ذهنية او رؤى ما لإبتكار نظامٍ لمراقبة سبُل قيادة المركبات والعجلات في الشوارع بأشكالها الخطرة والفوضوية والتي تهدد حياة المواطنين من الركاب والمشاة والسائقين الآخرين .! وللحديثِ بقية ...  


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000