.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البيض المسرطن وطاعون الساسة العراقيين.. راية استنكار

عقيل العبود

جدل عقيم هذا الذي تتناوله الألسن دون جدوى، والأنكى انه في ظل ما يحصل من أزمات لا طائل لها تحت ظل سياسة بات الصغير قبل الكبير يفهم أكاذيبها، تتعدد الآفات بقدر تصاعد الخط البياني للإستهتار بحياة الناس قبل حقوقهم. 


والقضية ليس غريبة على مسامع الآخرين، لكنها تبدو اكثر انحطاطا من سابقاتها، تلكم قضية (البيض المسرطن) الذي حل ضيفا على العراق بواسطة معبر إبراهيم الخليل هذه الأيام. 


 وتلك موضوعة لم اكن أنا صاحب الفضل في استعراضها، لكنها على شاشة دجلة تلك الفضائية التي احببت الإصغاء اليها بفضل نباهة الموضوعات التي يتم دائما تسليط الضوء عليها بطريقة يبدو انها تستحق المتابعة. 


هكذا سمحت لي الشاشة الصغيرة ان اجري فحصا سريريا على مصابين بهكذا نمط من السرطانات، حيث وبفعل تمادي الحكومة المركزية وضعفها من جانب، وعدم اكتراث حكومة الإقليم من جانب اخر، مضافا اليها عدم صلاحية الوزراء المعنيين، اقصد أكثرهم، ثمة عملية إبادة جديدة. 


 والسبب الذي  على اساسه يجب علينا جميعا قبل غيرنا- نحن المعنيون بشرف الكلمة ان نرفع راية استنكار ضد كل من يقف وراء آلة القمع هذه، ذلك باعتباره من الأخطار الجسيمة كونه ان لم يكن من المبالغات، فهو لا يقل ضراوة عن  الطاعون الذي دك مدينة وهران ذات يوم ليرديها قتيلة لوباء اطاح بحياة الساكنين. 


ولهذا سيبقى السؤال حائرا لعله يجد مصيرا له بعد ان تم سرقة جميع الأسئلة بحثا عن اجابات تم تهيئتها قبل المحاكمة!!!! 



عقيل العبود


التعليقات




5000