هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فتنة الكتابة والفتنة الأخرى

وجدان عبدالعزيز

الكتابة قد تكون رسم خريطة عبر ذبذبات الاحساس بالدنو الى مساحات الجمال وهو احساس بلذةاكتشاف ما، هذا من جهة اما الجهة المقابلة فهي الوصول الى نقطة دالة نحو فضاء من التيه في وديان الهذيانات المبررة وغير المبررة احيانا ، لذا فالكاتب يحاول الخروج من لحظات الكتابة اللاواعية الى لحظات الوعي كي يمسك بالقصدية ويدل على ابواب البداية حالما بوجود ما وهو بعيد المنال من خلال نوافذ الحلم المشرعة دائما امام اللاوعي ، تعيسة وبائسة في ساحة الوعي الكامل ..

من خط الشروع هذا استطيع ان اعيش نشوة الاكتشاف بلذة التنوع التي يعزف على اوتارها نعيم عبد مهلهل تسكنه خوذة الحرب التي فارقها في ساحات اللهيب والموت وتسكنه المرأة بجسد الحب الملون بقوس قزح وعطر العشق وعسل اللذة ، تطويه جمالية اللغة وخصر الكلمات الاهيف ورشاقة الجمل البديع وتراه في اعلى درجات الهيام حينما يسكر باذكار المرأة ويتصوف في صومعة الجسد ، لذا يصعّد من حالة توتره اثناء اسناد الجسد لفتنة الشتاء ، ليذيقنا حلاوة الدفء ، الدفء المجرد فكيف بالدفء الاخر اعتمادا على حكمة الام التي يقول عنها :

            (من يطعن الجسد بنظرة رمش

               سوف لن يخاف من لمعان الخناجر ..

                       انها حكمة امي

               وهي تشم في صدر ابي عطر زهرة

                                     سعاله الاسطوري ...)

وهذا دفء التصاق بالجسد ، ولانه أي الكاتب قد اخذته الكتابة في عوالمها المتعددة ، من هنا درج في نصوصه الشعرية النثرية الى التقطيع حفاظا على لوحة النص من العبور لفضاءات غير فضاءاتها المرجوة ، فهو في غرق مستمر لحظات يكون وسط النهر واخرى يكون قرب الشاطيء مازجا اياها بخليط الفرح والحزن معا متوترا ابدا تنتابه حالات قلق فهو نصف حقيقي ونصف اسطوري وحتى عصفوره يقول عنه :

              (العصفور الخرافي الذي بنى عشه فوق غرفتي الطينية

                   كان يرطن اغانيه بعذوبة تشبه شهوة الديك

                   كل صباح انتبه الى حنجرته العسلية

                      فتصيبني لذة القفز على الطاولات

                               في افلام برجيت باردو ..)

وهنا اخفى في حقيقة الامر اسرارا كثيرة تحت يافطة رطانة العصفور واستفز الذائقة بسخرية عذبة واستنطق اشياء محيطه بانسنة محدودة ، ليخاطب خيال الاخر بقوله :

               (يتخيل الصوفيون الجسد كما تتخيل السنبلة

                                             نعومة قطرة المطر

                     لذا يقولون دائما :

                              الضوء والجسد توأمان ...)

الحقيقة القول للكاتب قوّل به الصوفيين لمبالغة التعلق بالجسد .. لانه كما اسلفت تسكنه خوذة فارقها وامرأة لازالت هي مداد لوحاته في حزنه وفرحه  (في دفء الماء الشتائي) حيث(تستيقظ احلام رذاذ الشهوة ) ثم(يعتريك فصل من خمر الذكريات) كي (يتعطر المكان بفاكهة الخيال) ولا يتوقف نعيم عبد مهلهل (قرب الاشارة الحمراء ...) (فالمرأة قبل كل شيء لها رأيا في نظرتك المرتعشة ) ويضيف قائلا :

                  (وان فهمتك جيدا

                          عرفتها جيدا

                    عندها سترى الفردوس بحدائقه المدهشة)

ولا شك ان الفردوس هو الجسد بلغة اشارية ثم انه توصل الى اكتشاف اللذة في عوالم الخيال ، وهنا خلط واضح بين لغة و لذة الجسد المرئي وبين لغة ولذة الخيال ، بين العصفور المرئي وبين العصفور المتخيل .. صراع متوتر اغتصب بلحظة لاواعية العنونة (الجسد بفتنته الشتائية) كقمة هرم سالت على سفوحه هذيانات اللغة ..

              (تتذكر النساء الصيف ... قرب نعاس المدفئة

                 فينتابهن الشعور المورق بحركة الوسائد :

إن الحرب ستنتهي غدا..)

 

واستعار الحرب هنا لتكون معادلا لضجيج الحياة الذي سينتهي الى الصمت الموت او الاحتفاظ ببقايا الحياة محاولا التقطيع والالصاق وظل وسط البوح كما قالت العاشقة :

            (في ارتعاشته نسيم البحر)

غير انه يصرح (تسكننا اللذة البدائية

                          تلك التي شعر بها آدم

                       انه اكتشف القارات السبع)

فهو ابن آدم وميزته الخاصة ان قصائده هي الخبز الناضج توا في مختبر الكلمات التي يحركها قلق الابداع ، فهل يشبع الكاتب من الجسد وهل يشبع المتلقي من لذة الاكتشاف بين السطور الآيلة نحو السقوط باحضان المغايرة والتي تتطلب التثقيف الدائم لاكتساب لياقة الدخول الى عوالم النص والتجوال في اروقته الجمالية وتكون ايضا عدة المتلقي هي اللغة تدفعها ثقافة والمام المتلقي كي تتوازى عملية الدخول والخروج بالمعنى المتخفي في استار النص وعذري اني لا زلت في الطريق .........

 

/نص(            الجسد بفتنتهِ الشتائية ...)

       الكاتب نعيم عبد مهلهل

 

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2008-12-02 05:29:28
ايها الرائع صباح محسن
شكرا لك على مرورك الكريم
وسلمت صديقا مبدعا
كما اني اقدم على طبق
المحبة كل النقدير للشاعر
صادق مجبل هذا النشاط المبدع
بخطواته المتألقة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-12-01 19:15:26
الدافيء وجدان عبد العزيز
مزيدا من سحر الكتابة .. بورك يراعك .

الاسم: صادق مجبل
التاريخ: 2008-11-16 08:17:57
المبدع وجدان عبد العزيز
دمت رائعا متميزا
مع كل المحبة

صادق

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2008-11-06 16:19:18
الاستاذ الفاضل المجتهد سلام نوري
دائما تضمنا بمحبتك الكريمة
وردودك التي تدل على المتابعة
المستمرة للساحات الثقافية الكثيرة
تقديري لنشاطك

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2008-11-06 16:04:26
ايها الشاعر الرائع
كل الحب والتقدير لشخصكم الكريم
واني والله ليسعدني ان تعلق على كتاباتي
ايها الصديق الودود
سلمت لي ولجميع المثقفين

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2008-11-06 03:03:06
ايها الرائع
دائما اراك بين القراءة والصحافة وتغدق على اصدقاءك بالمحبة والمتابعة انك فعلا صديقا بارا ومثقفادؤوبا
ايها الحبيب الفاضل

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 2008-11-04 20:11:06
حبيبي ابو زهراء
لانك ابن بار للجمال
فلا غرابه اذن ان تمنحنا هذه المائده الشهية
من النقد القرائي
لك مني كل الود

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2008-11-04 09:53:27
أحسنت وسلمت يداك يا صديقي وأخي المبدع العزيز وجدان عبد العزيز , مع كل اعتزازي وتقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-11-04 03:06:51
تحية لك على هذا الجمال
وتحية للرائع نعيم عبد مهلهل
كل الحب ياصديقي وجدان




5000