.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النادلة

عقيل العبود

اتخذ موقعا هادئا عند الزاوية اليمنى من المكان، اختار الكتاب المخصص للبحث بعد جولة عند احدى الرفوف، بينما راح يؤرق صفحاته كما اعتاد بطريقة متأملة. 

 

عيناه كما تلك البقعة من الكلام، استقرت عند المنتصف، العناوين الفرعية، راحت مثلما امواج تاخذه بعيدا، تشده نحوها، مثلما لقطات تلفازية متحركة. 

 

المسافات كما يبدو، مثلما تلك الفراغات، احلام لها اجنحة، مربعات تحثه على إملائها وفقا لمساحات غير خاضعة للتوقف.


Mortality and Immortality السيناريو نفسه تلك المقاطع المتكررة بناء على قراءات سابقة.


رحلته المعتادة كما حافلة لنقل الركاب ابتدأت. 


هي الروح جولتها مع الجسد، اصرة تشبه في ترابطها تلك الجزيئات التي تجتمع فيها ذرتي الهيدروجين مع الأوكسجين. 


تأملاته انصرف بها نحو سماء بلا غيوم، هنالك ثمة كتلة تحلق بأجنحة، الوانها تكاد ان تطوف بها زرقة شاحبة. 


الموسيقى امواج لحن سماوي ينساب مع رقة صوتها تلك الشابة التي ما زالت تجذبه نحوها بمجرد الإستماع اليها.


شعور له علاقة بمهرجان احتفالي بقي من أصحابه تلك العذوبة التي كما شجرة لم تمت أغصانها منذ ماض بعيد.


الصورة ترنيمة تستمد قواها عبر أنحاء آلهة بقيت صابرة ، الأغنية التي راح يسمعها تحتفي اليوم كما روحها المعطرة برحيق بعض الزهور.


جسده بقي متسمرا حتى مع لحظة انقطاع راح يفرض سلطته ليمارس طقوس كبريائه الأزلي.


الفيزياء لها علاقة بأنفاس حاضرة عند أنحاء طاولة قريبة، اما السماء فهي هذه الرشاقة التي احس بها ابان لحظة متقادمة. 


النادلة تلك التي جاءت بقطعة حلوى محمولة في انية فرشت أذرعها، لتستقبل امتنان رجل وقور كان مجاورا له، بينما تلك الإبتسامة كأنها راحت تتفاعل مع رائحة قهوة معطرة.


 هي فراشة تلك التي كأنها راحت تتطلع الى لائحة أفكاره الخاصة. 


الزمن إذن هُو انسياب حركي، قالها مع نفسه، احس انه يغادر المكان، بعيدا بروحه وفقا لتعاليم أنشودة، تحولت الى شعاع، يصطحبها المطر.


اما تلك الخطوات فقد رسمها على شاكلة كائن تم ايفاده من قبل عالم ملائكي، لحظتئذ الأرض قررت ان تنفصل عن مدارها، لعلها تلك اللحظات تقفز على شاكلة طيف لوني يفضّل ببن عالمين متباعدين. 



 

  

عقيل العبود


التعليقات




5000