..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرج برداء سياسي

لؤي الموسوي

المهرج؛ شخصٍ ما يعمل في السِرك، وظيفته رسم البسمة على وجوه المشاهدين له، عن طريق حركات  بهلوانية، مضطراً للعمل في هذا المجال ليتقاضى مبلغاً من المال ليسد ليعيل نفسه و عائلته. 


اعداد المهرجين في الوسط العراقي في تزايد، بين الحين والآخر يظهر مهرجاً بأسلوب خاص بثقافته، هؤلاء لا يعملون في السِرك، أنما يتواجدون في مجلس النواب واللقاءات المتلفزة.. هذا يصرح بتصريحات فاقدة للياقة الأدبية وذاك يرمي قناني الماء وآخر تجده معتلياً الكراسي والطاولات رافعاً صوته، مفتقراً إلى حبلاً لينتقل به من هذا الجانب إلى الجانب الآخر كطرزان.

من أمن العقوبة أساء الآدب، بما إن القانون في العراق منذ آمدٍ بعيد أشبه بقطعة المطاط "اللاستيك"، يطبق على الفقراء دون أصحاب الفخامة والمعالي والسيادة، متبعين بذلك سُنة الجاهلية، إذا سرق فيهم الضيف أقاموا عليه الحد بينما إذا سرق فيهم الشريف "اعيان القوم" تركوه.. لهذا نجد أن من ساهم بهدر المال، وأسس للفساد المالي والإداري لا يحاسب، إنما يُعفى عنه بمنحه صك الغُفران ويُوهب له ما أستحوذ اليه أشبه بالقرضة الحسنة، كذلك من يسيء للعراق ولشعبه، عن طريق تمجيد حُقبة مظلمة انتكهت كل معايير السماء السمحاء والإنسانية معاً.


عجائب الدنيا السبع أصبحت ثمان! حدائق بابل المعلقة، الهرم الأكبر بالجيزة، تمثال زوس بأولمبيا، هيكل آرتميس، تمثال أبولو رودس، ضريح موسولوس، منارة الإسكندرية، إلى هنا سبع، أضيف اليها مجدداً في العراق واحدة جديدة وهي، أن من يدعي انه مضطهد ومحُارب من قبل نظام صدام الدكتاتوري، تجده اليوم يمجد الجلاد الذي كان يجلده! 

ما صرح به مؤخراً أحد ممثلي الشعب في مجلس النواب،  وبعبارة صلفة فاقدة للذوق العام واللياقة الأدبية والحوارية، إن حقبة البعث، المتمثلة في أحمد حسن البكر وصدام حسين، كانتا أفضل بكثير من النظام السياسي القائم الذي هو جزء منه، غير مكترث بمشاعر العراقييون، عما لاقوه من النظام البائد، من جرائم وحشية تجاه العراق وشعبه.  

السؤال هنا أن كان النظام البائد "البعث" أفضل من النظام السياسي الحالي لماذا خرجت من العراق ولم تبقى تحت خيرات البعث كنا تدعي؟

كان النظام يعمل ما يشاء بالعراق وشعبه، زجه في حروب لا طائل لها، وحصار أقتصادي فت عضد الأسرة العراقية، بينما هو وزبانيته يتنعمون بخيرات العراق في بناء القصور والمنتجعات السياحية الخاصة بهم، مقابل ذلك جرف الاراضي وهجر أهاليها بدواعي تبعية، وغيرها من سجل بطشه التي لا تُعد ولا تُحصى.  

نعم النظام السياسي ما بعد 2003 ليس مثالياً، فيه الكثير من الأخطاء والملاحظات المؤشرة إزائه والمؤخذات عليه في إدارة مفاصل الدولة، وظاهرة الفساد الإداري والمالي وضياع جزء من البوصلة لكن كل ذلك أهون بكثير من حُقبة البعث الصدامي، التي كان فيها الشعب محكوم عليه بالأعدام، كان النظام يملك العراق بره وسماءه وماءه وشعبه. 


نصيحة من مواطن، يامن تمجد الجلاد ادعوك أن تذهب وتعمل في أحد مهرجانات "السِرك" تعمل مهرجاً في أحدى مهرجانات البعث، التي تقام بين الحين والآخر في بعض دول المنطقة التي تمجد صدام وزبانيته، كي تنال رضاهم وتكسب بعض المال، تاركاً بذلك عمل السياسة الذي لا تفقه منه سوى الشتائم وكيل التهم جزافاً للآخرين.


لؤي الموسوي


التعليقات




5000