.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(( نذر سعيّده ))

حميد الحريزي

تثاءب الفجر مع نهوض ديك((سعيده)) الأبيض فنهضت من نومها بعد إن  قطعت عليها حلمها امرأة ابيها  لاكزة إياها  بطرف  ((محراث))* التنور قائلة لها:- 

ماتكَعدين   بعد ليمته تروحين للحشيش ، نايمه  امبطخه وتمهذرين وضحجة  تارسه َحلكَج  يبين  تتحلمين ((بناطور))  المهطور. 

 ها.اها.. شنهو ليش؟؟؟جاعده جاعده ، بس ((يمريوده)) اشو اليوم ماسمعت  ديجي يعوعي وكَعد عله حسه مثل كل يوم  بسلا  مريض شوصاير بيه الله اليستر 

 هكذا  قالت ((سعيده)) لامراة ابيها ردا  على  زجرها آمرةً  إياها بالنهوض. 

-ماتروحين  اتشوفينه  خاف صاير بيه ابو ((ضريج))*. قالت  مريوده مستهزءه

 خاله برد حيلج   ديجي منذور ل((سيد يوشع)) وما يصير عليه كلشي .

ثم تفقدت  الديك  وقد كان واقفا منتصبا  على ظهر الكوخ  ويبدو  انه بكامل صحته ونشاطه  ولكن لماذا لم يصيح هذا اليوم ؟؟

هذا الامر ظل سرا على  ((سعيّده)).

تركت الديك وسرحت  بعيدا وهي  تستذكر حلمها الجميل :-

(( رف من الزوارق المزينة والمزكرشة يتقدمها طرادة زفة ((سعيّده)) الذهبية باتجاه دار حبيبها ((ناطور)) في جباشة آل عباده  وسط هور الحمار، الزغاريد يضج بها الهور  مشاركة طيور الماء بالونها وأشكالها وأصواتها الجميلة أهل الفهود وخصوصا ((سعيّده وناطور))  فرحتهما بيوم زفافهما الذي طال انتظاره،كانت الطيور تحلق وتدور  في السماء محومة حول الزوارق كأنها تردد هوسات الشباب ((مبارك عرسك يلهيبه))و ((جبنالك  برنو ماملعوب َبسركَيه))  وسرب من البط الأبيض  والخضيري بأنواعه مشكلة مظلة فوق  طرادة العروس لوقايتها من  الشمس  ناثرة من مناقيرها  حباتٍ من اللؤلؤ على راس العروس ورؤوس الزوافيف مع هدير أصوات الاطلاقات  النارية من بنادق الشباب الزوافيف من جباشتهم وهم يزفون عروس أخيهم  وصديقهم ورفيق عمرهم وعزيزهم ((ناطور)) صاحب المواقف  الشجاعة المشهودة والذي يكن له الجميع حبا خاصا لما يتمتع به من سمعة طيبة ونخوة وصدق ووفاء وتعرضه للكثير من الأذى والسجن والملاحقة بسبب مقاومته لكل أنواع الظلم والاستبداد من قبل السلطات الحكومية وتوابعها من الإقطاعيين وأزلامهم، وقد سبق لجده ان استشهد  وهو يقاوم الانكليز في ثورة العشرين  و استشهد والده  مع ثوار الاهوار عام 1968 مع خالد احمد زكي ورفاقه في هور ((الغموكَه)) فيسلم   السابق للاحق راية الكفاح لتواصل هذه العائلة  التضحية من اجل حرية الوطن وسعادة الشعب.

 تتمايل ((سعيّده)) بجمالها الأخاذ شقراء فرعاء  عيناء ((مصقول عوارضها)) ، عيناها الزرقاوان الواسعتان ورموشها الناعسة وجدائلها الشقراء الطويلة التي تلاعب مكوراتها الرجراجة ونهداها  كأنهما رؤوس  بط  ابيض يرومان شق الثوب  لينطلقا  في فضاء الحرية ، توهج جمال ((سعيّده)) بعد إن تزينت بالكحل والحناء واحمر الشفا يف وارتدت بدلة العرس البيضاء، مما ابهر ناظريها وهي تتأمل  صورتها في  المرأة التي تحملها فضيله  شقيقة  ((ناطور)) وقد هيمن الانبهار والإعجاب على كل ((حديثات)*) الفهود المشاركات في الزفة  فبدت كحورية من جنان الخلد  وليست قروية من الهور كأنها  ابنة الارستقراطيات الغربية المترفة وليست ابنة ((سرحان)) القروي صياد السمك والطيور ومربي الجاموس ومن سكنة  صرائف القصب  والبردي  وقد يتصور المشاهد ان  جنات عدن  تبعث من جديد)

تمغطت  ((سعيده)) ونهضت  غنجة  فرحة متوردة الخدين وهي لم تزل تعيش  حلم  زفتها  وكأنها تشم رائحة العطر والبخور والحناء ، فوقعت عيناها على  مرآتها المعلقة في ((هطار))* الكوخ الذي تنام فيه فقالت منبهرة  بصورتها وجمالها-  أنعمت  عينج هاحلاتج وأنتي جاعده من نومتج جاش لون لو طلعتي من الحمام وصرتي عروس- اه ربي وصدك هجي  ويصير ناطور من نصيبي وآنه أصير  أبيت ناطور وهي تتحسر ناظرة لديكها الأبيض الذي كان يسميه ((ناطور)) بكَبن  ((سعّيده)) وهو يعتلي الجرداغ  ولكنه  لم يطلق العنان لصوته كعادته كل يوم معلنا فجر يوم جديد من الهم والترقب والجهد المضني والنظرة الدونية ل((سعيّده)) وعيشها في كنف والدها وامرأة ابيها وهي تسعى جاهدة  لإقناع((سرحان))  لتزويج ابنته من ((حاشوش))  السر كال  ومسوؤل الحزب والذي يشاع  انه كان عشيقها قبل زواجها من ((سرحان))  بعد وفاة  والدتها  وقد ضمها حاشوش للحزب((القايد))   وحصل لها على أمر تعيين في مقر الفرقة الحزبية لتكون معه  حيثما يشاء وهناك لغط كبير في القرية حول طبيعة علاقة ((حاشوش)) بيت((سرحان)) ابو خزامه وزوجته  ((مريوده الخفيفة)) كما يسميها أهل القرية، والتي كانت دائما  تتهم ((سعيده))  بالانضمام  ل((رابطة المرأة)) الشيوعية لأنها تحب ((ناطور)) الشوعي كما تقول  (مريوده) ورفضت الانضمام الى ((اتحاد النساء)).

أكدت ((سعيّده)) نذرها ((للديك الأبيض))وهو حيازتها الوحيدة ل((سيد يوشع)) لو حقق لها مرادها بالتخلص من ((حاشوش)) وتحقيق حلمها بالزواج من  حبيبها  ((ناطور)). وقد سمعت ((مريوده)) همهمت   ((سعيده))  فقالت لها:-

 ولج  يمهبوله تريدين من سيد يوشع  يزوجج للشوعي الحّمر  ((ناطور)) ا مجان ديجج المعَظّم!!! .

تدرين ((حاشوش)) نذر له  خروف إلا صرتي من نصيبه وكرفت الحرب ((ناطور)) وربعه الشوعيه.

 برد حيلج...برد حيلج والبين هطرج انتي  وحاشوش الوصخ ، وكون ((ناطور)) أو ربعه رواياهم حمر ، العباس ابو راس الحار رايته حمره وبيرغ عشيرتنه أحمر  والسيد ينصر بيارغ اهله مو بيارغ الظلام وربعهم اعله مود  طلي ماخذه حاشوش الوصخ  رشوه من الوادم الفقره حتى لايلبسون  جيش شعبي.

اللهم سترك يارب ، صباح الخير والستر ولعافية بجاه سيد يوشع والله بعد كلبي مايحمل ضيم وقهر يارب العالمين ، رددت ((سعيده)) هذا القول مع نفسها بعد سماعها نعيب  الغراب  فوق الدار وتوجهت للشريعة ، ثم قفزت بخفة  داخل (( البلم )) دافعة إياه ليشق ماء الهور بعنقه منسابا بين أكمات القصب والبردي بقوة دفع ((سعيده)) وكأنها  تفرغ بالمردي  كل همومها ونار شوقها وقلقها على حبيبها ((ناطور)).

ألفت((سعيّده)) كغيرها من بنات الهور منظر اغتسال قرص الشمس عند الفجر في مياه الهور المترامي الأطراف وتحولات  ألوانه كفتاة تغسل الحناء عن شعرها ليتحول من اللون الرمادي الغامق فالأحمر فالذهبي المشع كلما ارتفعت مبتعدة عن الأفق ليبلغ أوج بريقه وتألقه عند الظهيرة لتعيد في المساء خضا بها من جديد وتنام في حضن أمها الأرض محروسة  بنجوم السماء  وترقب القمر طوال الليل ، فتعيد المشهد نفسه مع حبيبها القمر وكأنه يتبع خط سيرها آملا  بلقائها  لقاء عاشق ولهان يحيا ويموت لأشهر وسنوات طوال حالما باحتضان حبيبته ((الشمس )) دون جدوى ، ولكنه لايعرف الكلل ولا الملل وكأنهما يقضيان حكما لآلهة السماء ولا يعرفان له نهاية دون أن يبلغ  احدهما الآخر فما  تستيقظ الشمس حتى  نخطفه قوة مجهولة  لانطلق سراحه  إلا بعد اكتمال غيبتها ثانية  عند الغسق وهكذا هو حال العشاق  وصراعهم مع  العواذل و((والعريضية )) ومرارة  وقسوة الأعراف والتقاليد.

 غالبا ما تشعر((سعيّده)) بالحرج واحمرار وجنتيها وهي تراقب تودد وقبل وتناسل طيور الهور بحبور وسرور  وانسجام دون خوف من حسيب أو رقيب فتغبطها على حريتها وانطلاقها لاتخشى إلا مكر وغدر الإنسان المتربص بها دوما  وأينما ذهبت وهاجرت.

 كثيرا ما يسيطر على صدرها الحزن والألم وهي تصادف زوارق الصيادين وهم عائدون من الهور قاصدين المدينة لتسويق صيدهم من الطيور وهي متدلية الرقاب الذبيحة على جانبي الزورق مخلفة خيوط حمراء من الدماء التي تقطر من رقابها في مياه الهور الجارية  ،تتساءل ((سعيّده)) كيف يمكن إن يكون قلب الصياد قاسيا إلى درجة قطع رقاب هذه الطيور الملونة الجميلة لتكون طعاما له أو مصدرا من مصادر مال يحصل عليه من بيعها في السوق  إضافة إلى بيع السمك والقيمر واللبن والزبد والـ((خريط )) والقصب والبردي وغير ذلك  بما تجود به جنات ((عدن)) في  اهوار العراق منذ آلاف السنين.

كانت  (سعيّده) ترافق  فضيلة شقيقة((ناطور)) عندما تذهب لجلب الحشيش من الهور فانعطفت  بزورقها  صوب دارهم.

فضيلة..فضيله خايبه فضيله ..نادتها وهي في البلم الذي ركنته  في باب دارهم..فخرجت لها فضيله ممسكة بمردي زورقها وبعد إن صبحتها بالخير وقبلتها كعادتها. أرخت حبل زورقها ثم دفعا زورقيهما  لينسلا داخل الهور.

-فضيله ماجه خبر من ((ناطور)) قالت((سعيّده)).

-اي يخيّه كَبل يومين أجه ابن حواس من يمه ويكَول ((ناطور)) وجبته وراي  ويجي مجاز انشالله.

- انشالله خيه انشالله يجي سالم بجاه كلمن عنده  جاه عدالله هسا احنه شنه  بهل الحرب ألسواها هذا المجنون ويه إيران وخلاه انجلبت علينه.

-اي يخّيه قالت فضيلة :-الله يساعد كلبج هاي نار العشج فوك نار الحرب   نار اضرب  من نار ثم ضحكا سوية ودفعا زورقيهما متجاورين يسابق احدهما الثاني نحو الأمام كثعابين الماء.

-ولج خيه هذا  المنعول والدين ((حاشوش)) باليني بلوه اهو ورفيجته ((مريوده)) وتدرين أبوي مسلم لحيته  بيد مرته ومرته مسلمه نفسه لحاشوش، ألحطه يمه  ((فراشه)) بمقر الحزب ويريد يطبكَنه سوه انه ومرة أبوي حتى أنصير بخدمته وخدمة ((الرفاق))؟؟!!

 ومدري شلون بيه ولج منين  أجيب((ناطور))   ويكسر رجل هل المنعول والدين الصفاله الجو وكَام يلعب بالقرية لعب ، بعد ماكتلوا سيد عبد العباس ((جيفاره الاهوار))وحبسوا ربعه  ودوهم  للحرب والموت.

-الله اكلج فضيلة هو(( ناطور)) ليش ماشرد ويه ربعه الراحوا  للشمال وللسوفيت ومدري وين بعد وخلصوا بجلودهم.

هذا ماقالته ((سعّيده))مستفسرة من فضيله؟؟

ولج خيه  (ناطور)  وبعد جماعه من رفاكَته  وعلى راسهم سيد) (( عبد العباس)) اليسمونه  (جيفارا الهور)، دكَوا رجل كَالوا مانفارج الهور نموت بالهور  ولانشرد ولانطاوع الحكومه، وجنج ماتدرين ليش مارضه ناطور يعوف الهور وتغشمين روحج ناطور مايكدر يعوفج ويعوف اهله بيد هذوله ((الجلاب)) ويمشي  ي(خزامه) ،ونتي بعد تدرين شلون غدربيهم رفيجهم ((سيد مشواف)) وشلون  نصبوا البعثيه ودليله النذل(مشواف)) كمين ((لعبد العباس)) وكتلوه وهو جاي لهله ومنه ترك((ناطور )) الهور وراح سلم للجيش بعد ما انسدت عليه كل البيبان وماكدر يوصل لربعه بالشمال  الما نشدو عنه ولاعن ربعه من يوم الشردوا لليوم، ودوا اهو  والمثله بامر الحكومه كَبل للساتر الأمامي  ويه إيران وحطوهم كلهم بحلك المدفع، لزموا الباجين بهور ألعماره ومدري وين حبسوهم  وره ماكَرش عليهم ((حاشوش)) مكسور الركَبة، وصفاله الجو وظل يتبختر  بزيتونيه  أو وروره  بحزامه ليل ونهار مثل الجلب المجلوب.

ديه ابداعة ناطور ماتخلينه نروح نزور سيد (يوشع)  لن كَلبي اليوم لاجمني وارم وكلش خايفه ،ولون تدرين شلون شفت حلم اليوم الله اليستر (( يفضيله))  لان ايكَولون  حلم الفرح ينجلب حزن والحزن يصير فرح مدري ليش  وهذا بس عد العراقيين يو عد كل الوادم - هذا ماطلبته  ((سعيّده)) من  صديقتها ((فضيله)).

يالله يغاتي نروح نزور  مثل ماتردين انه خايبه اكَدر اعصيلج أمر وأنتي عزيزة اخوي((ناطور)). وبالفعل انعطفت الزوارق صوب قبة السيد يوشع التي تتوسط الهور كغيرها  من عديد الاضرحة وبنايات  الساده وابناء الائمة المنتشرة على طول وعرض الهور ،وهي تزداد  ويكتشف منها الجديد كلما  تكاثفت  غيوم البؤس والقهر والمرض  والحرمان على ابناء الاهوار وضاقت بهم سبل الخلاص وخصوصا بعد  تكرار  فشل وانتكاس انتفاضاتهم   وثوراتهم المسلحة ضد مختلف  الانظمة في العراق منذ الخلافة  العباسية والعثمانية والعهد الملكي والجمهوري ولحين التاريخ من اجل نيل حريتهم والحصول على حقوقهم ونصرة من يلوذ بهم من سكان المدن  من المتمردين على السلطة او الهاربين من الخدمة العسكرية.

 تمت عملية ركن الزوارق حول سياج الضريح ودخلن إلى الداخل  وقد ((فلت))

(سعيده)حزامها وهي عادة المرأة الريفية المضيومة والمهمومة عندما  تريد ان تشكي همها والمهال احد السادة او الاولياء لينصر لها  ضد الظالمين، جلست عند شباك السيد مسندة رأسها على الشباك ومطلقة العنان لدموعها  لتنهمر بغزارة وهي تتوسل وتترجى السيد إن يحقق لها  حلمها ويعيد لها حبيبها سالما من محرقة الموت على الجبهة ويخلصها من ((حاشوش)) وزمرته ،   وإنها لم تزل عند وعدها في إيفائها بالنذر فالديك الأبيض لايمكن إن يكون  إلا من حصة((سيد يوشع)) وبعد وياه بيرغ ابيض وكيلو ((ملبس)) ((واهليه))  وجيس حنه احني بيه  شباجك يسيد.

وبعد  إن جددت نذرها وزادت عليه البيرغ والحنه والواهليه و أفرغت مابصدرها  من هم وكدر ونشيج وحسرات وعبرات، وأودعت السيد كل أمنياتها وتمنياتها ،وفضيلة ترقبها بحزن بالغ ودموع ساخنة ، استعادت  جلستها ثم نهضت وخلفها صاحبتها باتجاه زورقيهما وهي لاتريد ن تغسل عينيها خشية إن تفقد حلمها الجميل وهذه الدموع التي اختلطت بعطر شباك((سيد يوشع)).

استقر الزورقان في منتصف الهور  واستلت الفتاتان منجليهما وبدءا بقطف ذوائب القصب الريانة ورميها وسط الزورق على شكل حزم وفي نفس الوقت يقمن بجمع الخريط من عرانيص البردي لأكل بعضه وتسويق الفائض إلى السوق وبين فترة وأخرى  يسترحن  وياخذن ببث لواعجهن وهمومهن لبعض وقد تأخذهن سنة من النوم  بعد التعب والاسترخاء في بطن الزورق فينهضن مذعورات ليستعجلن العودة للبيت.مصغيات  بكل حواسهن إلى صوت غناء صياد يبث الهور وشباكه وطيوره المهاجرة شجونه وهمومه وعشقه المكبوت ليتفاعل صوته مع تكسرات أمواج الماء ((جبتيني للضيم اشمالج ييمه اشبيج  جبتيني للضيم    شو بس علي دنياي  تمطر بلا غيم)) فتختنق  ((سعيده))بعبرتها  وتود لو انها تستطيع  أن تطلق العنان لصوتها المشهود له بالعذوبة والجمال من قبل رفيقاتها أثناء  حفلات النساء في الأفراح والأعراس في مجالسهن الخاصة وقد خبرت صوتها  ((فضيلة)) حيث  تبدآن بالغناء المكبوت وهن يتقابلن  على ((الرحه))* للطحن وغالبا ماتردد (( اطحن بكَايا الروح ماطحن شعير)) و((كون الحبيب يصير مكَلد وضمه  مابين النهد والثوب  كل ساعه اشمه)) وسط هذه الأفكار والأحلام والتخيلات وأمواج الهور وسماع ((الابوذية)) الحزينة  للصيادين عادة لاتصحوان ((سعيّده)) و((فضيله)) إلا وهن على مشارف القرية عند الضحى.

 وقد لفت نظرهن هذا اليوم مشاهدتهن لرهط  من الزوارق وهي متجهة صوب قريتهم قادمة من مركز مدينة الفهود ويبدو إن الزورق الذي في المقدمة يحمل ((نعشا)) ملفوفا بالعلم العراقي  مع أصوات بكاء ونحيب وعويل تناهت لمسامعهن  ، فأصابهن الذعر والخوف والرعب وأخذت كل منهن تنظر في وجه الثانية وهن  كالمصعوقات  تخوفًا من هذا المشهد الذي غالبا ماأخذ يتكرر في القرية بعد معركة القادسية المشؤومه وسوق الشباب والشيوخ  الى محرقة الحرب مع إيران وقد زاد  كدرهن وتطيرهن صوت نعيب الغراب وهو يحوم فوق بيوت القرية!!!

-يمه بعيد البله  ولاكَالله الله((ناطور)) أجه منه طارش لهله كَبل جم يوم ويكول راح يجي مجاز، ولجن صخام وجوهجن اجاب هاي السالفه على بالجن اشو كل زلم القرية بالجيش والجيش الشعبي خوما بس ((ناطور)).

ودون وعي منهن وجهن زورقيهما لتتبع  الزوارق المتجه صوب القرية ثم أخذت  تتوجه صوب دار  ((غضبان)) ابو ناطور،

ارتجف المردي  في يد((سعيده))  فتظلّم  الدنيا، ويتبخرحلم الصباح وتغرب الشمس ويلفها الظلام لتسقط فاقدة الوعي، بعد إن تيقنت انها تسير خلف  نعش  حبيبها ((ناطور)) ولم تسترد وعيها الاعند ضحى اليوم الثاني فتفتح عيناها وسط جمع عائلتها وجلوس ((حاشوش)) عند رأسها مناشدا إياها بان تصحو وان ((ناطور)) ذهب شهيدا،وفداء  للقائد والحزب والوطن وسمعت زعيق ديكها  المكبوت والمستغيث وهو يرفس مذبوحا تحت قدمي والدها ليقدم غداءا لضيفهم العزيز(( حاشوش)) الوصخ فهالها المشهد وفقدت القدرة على الكلام وهي تذرف دموعا مكتوية بنار الفراق الأبدي وضياع الأحلام  ومشهد((حاشوش)) الوصخ مستبشرا وفرحا بخلاصه من ناطور متوهما إن ((سعيّده))ستكون من نصيبه بعد   قتل زوجته ابنة عمه ((ورده))  متهما إياها بإقامة علاقة مشبوهة مع أستاذ((وعد)) معلم المدرسة وإنها قد أصبحت شوعيه  من ربع  المعلم وبذلك تخلص من زوجته وشوه سمعت أستاذ ((وعد)) غير مباليا بشرف وسمعة زوجته مقابل إبعاد  أستاذ ((وعد)) من القرية؟؟؟!!!

 

 

 

معاني الكلمات باللهجة العامية  حسب ورودها في القصة:-

1-محراث/ عمود من الخشب او الجريد يستعمل لتقليب نار التنور.

2- ابو ضريج/مرض يصيب الدجاج بالإسهال ويؤدي الى هلاكه.

3-سيد يوشع/ ضريح لأحد الساده بهذا الاسم وهو من عائلة علوية  تسكن الاهوار ولها مكانة خاصة بين الناس.

4سركَيه/ السركي هو ترباس البندقية  والبرنو احد أنواع البنادق ، وهذا دلالة على عفاف الفتاة وحفاظها على شرفها.

5-خالد احمد زكي/ المهندس العراقي الذي اثر ان يترك الدراسة في لندن ملتحقا في الاهوار  لقيادة مجموعة مسلحة ضد السلطة آنذاك   وهومن قيادي الحزب الشيوعي العراقي بقياد-القيادة المركزية_  وقد أصبح رمزامن رموز كفاح الشعب العراقي ضد الدكتاتورية.

6-الغموكه/ من أشهر واكبر اهوار الناصرية.

7-حديثات/الفتيات اليافعات.

8-هطار/حزمة من القصب بمثابة ضلع ساند  لجوانب الكوخ.

9-رابطة المرأة/ منظمة ديمقراطية نسويه تعمل تحت قيادة الحزب الشيوعي العراقي.

10-اتحاد النساء/ منظمة نسويه تابعة لحزب السلطة.

11- والعريضية/ من يقفون عثرة في طريق زواج الفتيات من أقاربهم .

12-خريط/ ثمرة البردي على شكل مسحوق اصفر يعمل على شكل قوالب صغيرة.

الجلاب/ بالجيم المعطشة- وتعني الكلاب.

14- الملبس/ نوع  من الحلويات الملونة.

الواهليه/ عملية نثر الملبس والجكليت  فوق  رؤوس الناس داخل  الاضرحة  وفاءا  لنصرة الولي  وتحقيقه  لطلب من استنجد به لقضاء حاجه او تحقيق طلب.

  

 

حميد الحريزي


التعليقات

الاسم: حميد لفته
التاريخ: 12/11/2008 07:43:24
شكرا لك عزيزي عدنان النجم
صدقني ان اكتب وقلبي ينزف دما على من غيبهم الدكتاتور السابق وعلى من غيبهم الارهاب الحاضر وعلى من تناساهم رفاق دربهم وخذلوهمبعدم الوفاء للمباديء والقيم لتي ضحوا من اجلها ولكن رغم كل شيء لابد ان يعلن ديك الحرية بزوغ فجر جديد .

حميد لفته

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 09/11/2008 20:04:49
سيدي الفاضل : وانا اطرد بمنديلي بقايا دمع اطلقت معه آهات جسام .. بعضها مواساة لحال سعيدة .. واخرى لديكهاوحبيبها ناطور المنحورين على مائدة الظلم .. وآه بحجم الكون لكل مفردة نسجتها ذاكرتك وهي تفوح بمسك الهور ..
كم لذيذة هي حكاياتك لانها مزكاة بروحكـ الطيبة
تحية لك من هنا حيث ( سيد يوشع )( وهور الغموكة ) وناحية الفهود ...
تلميذكم
عدنان النجم




5000