..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجزرة نيوزيلاند .. وهشاشة الأمن الأوربي

راسم المرواني

يبدو أن الأنظمة الديكتاتورية – الصريحة منها ، والمقنعة بقناع الديموقراطية – تشترك كلها بصفة (انتحال الشخصية) ، وأول هذه الشخصيات المنتحلة هي شخصية (القوي المتنفذ المسيطر والمهيمن) والتي تحاول الأنظمة زرعها في مخيلة شعوبها التي يجب أن يستمر لديها الشعور بأنها تحت مجهر السلطة حتى في غرف النوم .


لقد مر العراقيون بهذا الشعور في زمن سلطة (البعث) الديكتاتورية ، حيث كان الأعم الأغلب من العراقيين يخشون أن يمسوا السلطة بانتقادة عابرة حتى أمام زوجاتهم ، أو أبنائهم ، فضلاً عن أصدقائهم ، لشعورهم بأن للسلطة أذرع أخطبوطية تنتشر في كل مكان ، حتى انتشرت بين الشعب عبارة (للحيطان آذان) ، بيد أن الحقيقة أن السلطة كانت هشة ، وأن بإمكان أي شخص أن يكسر حاجز الخوف ويفعل ما يشاء في أي شارع من شوارع بغداد العاصمة ، وما عملية استهداف (عدي) نجل الرئيس المقبور صدام إلا دليل على تلك الهشاشة .


وبنفس الشكل والمضمون ، استطاع حزب الله أن يكسر حاجز الصمت ، ويحطم أسطورة السلاح (الاسرائيلي) التي كانت ترعب العرب المدمنين على الشعور بالدونية أمام الدعايات الصهيونية ، بل حتى هذه اللحظة هناك من العرب من يشكك بمصداقية (الانتصار) العسكري لحزب الله على الكيان الصهيوني ، بفعل ما اكتنز لدى الوعي الجمعي العربي من مجرد التصادم مع الجيش الصهيوني .


بنفس المستوى من تأثيرات الدعاية (الفارغة) ، يشعر الانسان العربي بأن دول أوربا تعيش نعيم (الأمن والاستقرار) بأدق تفاصيلها ، ويشعر بأن دول أوربا هي الملاذ الأفضل لمن يريد استكمال مسيرته في الحياة بعيداً عن ضوضاء التطرف وضجيج اليمين ، حتى تطوّع البعض من عشاق (الدعاية) إلى تأليف (قصص) من نسج الخيال ، معززة بأفلام هوليوود ، يحاولون بها إيهام المتلقي بأن الشرطة في أمريكا أو الدول الغربية يمكنها أن تصل إلى مكان الحادث أو السطو أو الجريمة بعد دقائق معدودة ، وربما حتى أقل من دقيقة واحدة .


ما رأيناه في مجزرة نيوزيلاند الإرهابية  التي نفذها أحد (دواعش الغرب) ، والتي راح ضحيتها عشرات المسلمين المسالمين العزل الهاربين من جحيم (الارهاب الاسلامي) إلى جحيم (الارهاب المسيحي واليهودي) ، أقول ، إن ما رأيناه من مجزرة كان كفيلاً بأن يحطم أسطورة (الأمن) الأوربي كما حطمت حرب الثلاثة وثلاثين يوماً أسطورة القوة الاسرائيلية ، وإن الدقائق الخمس عشرة التي قضاها (الارهابي) وهو يطلق النار على البشر العزل دون استنفار أو تحرك الشرطة النيوزيلاندية ، يثبت (هشاشة) الوضع الأمني في نيوزيلاند خصوصاً وأروبا عموماً ، هذا إذا تغاضينا عن احتمالية وجود تواطؤ مسبق بين الشرطة النيوزيلاندية والإرهابي ، بفعالية يراد منها - ربما - إشاعة الرعب لدى المسلمين وإجبارهم على تغيير وجهتهم عند التفكير بالهجرة أو الاقامة في دول أوربا .


وليس من الصعب على العاقل أن يتصور بأن هناك إمكانية كبيرة لأي مواطن – في أوربا - أن يستخدم سلاحه ضد المواطنين في أي زمان ومكان ، كما هو الحاصل عندنا في الوطن العربي عموماً والعراق خصوصاً ، تحت رعاية القوانين التي تمنع تنفيذ عقوبة الاعدام بحق شخص يقتل عشرات المواطنين بدم بارد .


 



راسم المرواني


التعليقات




5000