..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واقع العملية السياسية بعد ستة أشهر ؟!

محمد حسن الساعدي

يبدو أن الواقع السياسي صعباً للغاية لدرجة أن أي خطوات نحو الاصلاح لم تبدأ ، وعلى مدى الاشهر الماضية لم تكن حكومة عبد المهدي قادرة على التحرك نحو الاصلاح ، أو انها تشكر التلكؤ والدليل عدم اكتمالها بعد مرور ستة أشهر على تشكيلها ، ما يعطي انطباع للمتابع انها بداية غير مشجعة بالمرة ، الامر الذي يجعل كل خطوات الاصلاح حبراً على ورق وما نتج من مسميات ولجان ومجالس ليست الا محاولة لتهدئة الشارع ، والدليل التقرير الاخير لهيئة النزاهة الذي لم يكن على قدر المسؤولية في التعاطي مع ملفات الفساد في الدولة ، او ربما لكسب ود جهات على حساب جهات اخرى ، خصوصاً ونحن نعلم ان الحكومة مقيدة وأن عبد المهدي لا يتمكن من الحركة الا بأذون محددة من هذه الكتلة أو تلك ، مما يجعل أي خطوة نحو الاصلاح تواجه العقبات السياسية من جهة ، والمصالح الفئوية من جهة اخرى ، وما يقوم به رئيس الحكومة ما هي الا محاولات من أجل محاسبة هنا أو إعفاء او نقل هناك، وهذه الخطوات لا تسمو الى درجة المحاسبة ومعاقبة السراق الذين أمتطوا اموال العراق لأكثر من خمسة عشر عاماً،ومن يقرأ برنامج حكومة عبد المهدي يتأكد تماماً أن تطبيقه في ظل هذه الظروف يبدو صعباً جداً،وعلى الرغم من القناعة التامة أن الوضع السياسي لن يتغير في ظل سلطة الاحزاب الا ان الحكومة تسابق الزمن من أجل تسجيل حسنة في سجلها ، فهناك فرق بين من يكتب البرنامج على ورق وبين من يطبقه على أرض الواقع ، كما أن التصعيد سيكون سيد الموقف إذا ما بقيت الحكومة تتبع لضغط السياسيين ، لان هذا الضغط هو من اوصل عبد المهدي الى رئاسة الوزراء .

العملية السياسية بعد سقوط النظام البائد تحملت الكثير من النكبات ، والصدمات ، وكادت في اكثر من مرة ان تتعرض الى الانهيار ويمكن ان نعزوه الى اسباباً عدة ، فمرة يكون عدم التعاطي الجدي مع العملية السياسية من السياسيين أنفسهم ، وهذا سببه يعود الى ضعف القراءة والرؤية السياسية لدى البعض ، والذي بالتالي انعكس بالسلب على العملية السياسية ، ومرة نعزوه الى فقدان الثقة بين السياسيين أنفسهم ، فالأكراد هم أنفسهم الأكراد قبل السقوط ، ونفس الشخصيات التي كانت تقف مرة بالضد من صدام او التي تقف معه وتحارب الأطراف الاخرى الكردية ، والجانب السني هو الاخر ابتلي بسنيته ، فكان الجميع يحسب انه من أتباع النظام البائد ، ويحسبون على هذه الفترة حتى وان كان جزءً منهم ممن عارض صدام او خالفه او خرج على طاعاته ، فأصبح يحسب من المعارضة ، وأما الشيعة فهم عاشوا كل الفترات وهم على حالهم لم يتغير شيء في واقعهم ، بل ابتلوا بسياسيين لا يفقهون شيئاً من السياسية ، وأصبحنا على انهم لم يكون في اسطر اجنداتهم شيء للشعب . 

هذا الواقع جعلنا نقرا الواقع السياسي ، بأنه واقع مزري ولكن يمكن له الصمود مطلقاً ، وكان في اغلب الأوقات يتعرض للاهتزازات القوية ، ولكن تتدخل المرجعية الدينية ، وتقف على الخطأ وتصيح بأعلى صوتها لعلها توقظ النائمين من سباتهم ، كما ان هذه الأزمات والصراعات بين السياسيين أنفسهم خلقت نوعاً من العداء الذي نمى حتى اصبح مواجهة في بعض الأوقات ، فكان صراع المركز من الأكراد صراعاً وصل فيه الطرفان الى المواجهة المسلحة ، والتهديد والوعد والوعيد ، الى جانب الصراع الشيعي – الشيعي هو الآخر يلقي بظلاله على المشهد السياسي بشكل عام ، ويجعل المتغيرات السريعة هي سيدة الموقف فيه ، وربما لا نستغرب ان نرى قريباً انهيار لمواقف كتل او تغيير في سياسة الحكومة الحالية .


محمد حسن الساعدي


التعليقات




5000