.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جبرا ابراهيم جبرا

غازي الكناني

جبرا ابراهيم  جبرا  

(في لوحاته اللون يعكس العالم الداخلي ويقدم الذات .. آخر لوحاته (الانسان يصلب من جديد) عام 1967 .

. كان لوفاته وقعاً هائلا في الوسط الثقافي والفني .. فبمجرد ذكر أسم جبرا , يستدعي الى الذاكرة 63 كتابا يتوزع على الشعر والقصة والرواية والترجمة والنقد , وله عشرات اللوحات الفنية التي جسد من خلالها بالريشة وبالخط وباللون روح الشعب الفلسطيني ... فمن هو جبرا ؟) 

•· ولد جبرا ابراهيم جبرا في فلسطين , في مدينة ( بيت لحم) عام 1920 لاسرة فقيرة , حيث كان يعمل والده بستانيا في دير راهبات المحبة في بيت لحم . وعلى الرغم من الفقر الشديد , فقد عاش جبرا في اسرة سيطر الحب والانسجام بين افرادها , وعندما بلغ السادسة من عمره انتسب الى مدرسة السريان الكاثوليك , حيث تعلم اللغة السريانية والانجليزية , وموضوعات اخرى وعندما اصبح في الصف الرابع الابتدائي تابع في المدرسة  الوطنية في بيت لحم ... لكن القدر حال بينه وبينها , فقد مرض والده بمرض الروماتزم فتركت الاسرة مدينة بيت لحم وانتقلت الى مدينة القدس ليتابع جبرا تعليمه بالمدرسة الرشيدية , حيث اتيح له ان يتتلمذ على يد نخبة من المعلمين , كان لهم الاثر الكبير في نشاته الادبية وتنمية مواهبه الفنية , ونذكر منهم على سبيل المثال .. ابراهيم طوقان , عبد الكريم الكرمي , اسحق موسى الحسيني , ياسين الخالدي , وجمال بدران , وكان بدران يتولى تدريس مادة التربية الفنية , مركزا اهتمامه على اكتشاف ذوي المواهب الفنية المبشرة . وتستطيع القول ان لقاء جبرا بالفنان جمال بدران احدث تحولا اساسيا في حياته , فقد اصبح الفن شغله الشاغل ومبتغاه . وزحين توسم فيه بدران الفطرة الفنية السليمة , بدا بالهتمام به وتشجيعه , منذ عام 1932 , عندما كان جبرا في الصف الخامس وكان الفنان بدران في ذلك الوقت بالنسبة لجبرا ملهما ومبدعا كبيرا , وكانت شخصيته محبوبه عند الطلاب , فتعلم جبرا منه (المنظور والظل ) , رغم ان بدران في تلك الفترة كان ينصب على تعيم الطلاب رسم الزخرفة فكان يرسل جبرا مع بقية الطلاب الى الحرم القدسي الشريف للتمعن في الزخارف الاسلامية , وكان يطلب منهم ان يرسموا بعض الزخارف الجدارية التي تتحلى بها قبة الصخرة , وفي عام 1935 انتقل جبرا من مدرسة الرشيدية الى مدرسة الكلية العربية بعد ان انهى الصف الثاني الثانوي . لكن هل استفاد جبرا مما تعلمه في المدرسة من استاذه جمال بدران ؟ وهنا يجب القول بان , لا شك ان للموهبة الفردية دورا مهما ,لكن هذه الموهبة اذا لم يكن هناك من يوجهها , فسوف تفقد بوصلتها , لذلك كان جبرا يؤكد دائما في احاديثه عن الاثر الذي تركه عليه الفنان جمال بدران . كما ان جبرا يعترف لبدران بامتنان عميق وبدوره في توجيهه . فبفضل هذا الاستاذ استاع جبرا ان يعي ذاته , او على الاقل ان يفكر بدورها وبمعناها , لماذا الرسم ؟

 

 

•·  وهنا السؤال : هل اقتنع جبرا بما تعلمه في المدرسة من استاذه , ما يجعله يفكر ان يواصل تعليمه الفن ؟

 الحقيقة ان جبرا لم يواصل تعليمه الاكاديمي بالفن , فقد اتخذ قرارا مغايرا . وقد يكون لهذا القرار علاقة بادارة مدرسة الكلية العربية , التي منحته بعثة دراسية الى بريطانيا عام 1936 على نفقة ادارة المصارف العامة في فلسطين , وذلك لتفوقه ولنبوغه , فالتحق بجامعة كامبردج (قسم الادب الانجليزي) لكن جبرا لم يترك الرسم اثناء الدراسة , فقد عاش حياته الفنية , على الرغم من ظروف الحياة الصعبة , وتفتحت شهوته ودخل في عام 1941 عالم الرسم بشكل جدي , ورسم بالالوان الزيتية , حتى ان الرسم كان ياخذ منه وقتا طويلا الى جانب القراءة وكتابة الشعر ... هذا وبالاضافة ان وجوده في بريطانيا جعله على اطلاع واسع على الفن وعلى الاساليب الفنية ... وتلك الفترة كانت من اهم الفترات التي ساهمت في تكوين  شخصية جبرا التشكيلية , وفي تطوير موهبته التي جعلته يعود الى القدس عام 1943 وهو يحمل البكالوريس في الادب الانجليزي,  فعمل على ايجاد مناخ افضل لممارسة الفن والانخراط في النشاط الفني والثقافي , وساهم في تطوير الهياكل الضرورية لتطوير هذه الحركة من خلال تاسيسه عام 1945 , بعض هواة الرسم , (نادي الفنون) التابع لجمعية الشباب المسيحية , وكما كان يلقي المحاضرات في شؤن الثقافة والفن بالاضافة الى اقامة الندوات الشعرية والموسيقية ... في عام 1948 , اي بعد النكبة وتحت وطأة الحاجة للعمل , يتوجه الى بيروت , لكنه لم يجد له فيها عمل فتوجه الى سوريا , لكن الحظ لم يحالفه في الحصول على عمل , وفي العراق كان حظه افضل , فقد عين استاذا للادب الانجليزي في كلية الاداب بجامعة بغداد . ثم يغادر بعد ذلك الى بريطانيا ويحصل على شهادة الماجستير من جامعة (كامبردج ) , ويعود بعد ذلك الى بغداد , هذه الفترة كانت بالنسبة لجبرا من اصعب الفترات في حياته , فقد قال عنها (كنت على وشك الانهيار العصبي عندما كتبت (صراخ في ليل طويل ) وكانت الكتابة والرسم منفذاً لي , حتى أن رسوم هذه المرحلة كانت مهوسة ومخيفة) .......

 

 

* وفي عام 1951 خرج جبرا من أزمته بأكثر قوة وصلابة فكان ممتلئاً رسماً وشعراً وكان يريد إحداث تغيير عظيم في حياة الأمة , وبشكل خاص في ثقافتها , فأخذت مقالاته تملأ الصحف وأسمه يلمع في سماء الوطن العربي .....

وفي نفس العام يتعرف الى الفنان الكبير المرحوم (جواد سليم ) وبعض الفنانين العراقيين ويساهم معهم في تأسيس (جماعة بغداد للفن الحديث ) ويشترك معهم في معرضهم الاول الذي أقيم في شهر نيسان عام 1951 في قاعة متحف الأزياء في العراق , وقد شارك جبرا في سبع لوحات , على رغم أن جبرا كان معترضاً على عرضها بسبب أنها رسوم فلسطينية ولا علاقة لها ببغداد , الا  أن الفنان جواد سليم أصر على مشاركة جبرا .......

ان اهمية اللوحات التي أنتجها جبرا في تلك الفترة تتأتى من كونها جزءاً من التاريخ التشكيلي الفلسطيني , فهي تعبر عن رؤية الفنان الفلسطيني وعن ارادته في تجاوز المشكلات في ذلك الوقت ..

ولكننا ومن خلال المراحل التي عاشها جبرا نلاحظ بجلاء ان لوحاته التي انتجها في الفترة من 1941 - 1976 هي ذروة عطائه , وقد جسد مشاعر زاخرة بالانفعال والحيوية , ومن خلال اللوحات التي رسمها , نلاحظ بان الانسان هو العنصر الاساسي في جميع لوحاته ... ونستطيع القول بلا مجازفة ان اللون عند جبرا يكشف عن وعي وعن موهبة فنية , ففي لوحاته نشاهد أن هناك قيمة للون , حيث نرى الالوان تنسجم بدون تضاد , لأن اللون يعكس العالم الداخلي ويقدم الذات وهذا يستشف في لوحاته الاولى التي تؤكد عن المضمون الانساني للعمل  , وعن الحالة النفسية للشخصيات وللوجوه التي يرسمها كما في لوحة (هلالية البحر) , فقد كان يقدم شخوصه بشكل مبسط ومحور , أما الوانه فقد جاءت في شكل مساحات لونية كما في لوحة (الفنان وعائلته) .

 

ويخفي على المشاهد مدى عمق خبرته وثقافته , لهذا تتميز لوحات بالحيوية والحس الدرامي وبقوة تعبير بليغة .. حيث قال عنه الفنان العراقي الراحل (جواد سليم ) في كتابه (الفن العراقي المعاصر) : يمتاز جبرا في لوحاته باستخداماتها الجريئة والقوية والكثيفة اللون , وبمقدرته في خلق الجو الذي يريده , وتزدحم في لوحاته الوان متعددة وتناقضة ).

وقعب نكسة حزيران 1967 يتوقف جبرا , وبشكل نهائي عن الرسم لاسباب ذاتية , وكانت اخر لوحة رسمها حملت عنوان (الانسان يصلب من جديد) وكانت عنيفة ومؤثرة .

ومنها قرر التوقف عن الرسم ليتحول كليا الى الكتابة والتفرغ لمتابعة الحركة التشكيلية .....

رحم الله جبرا .... واعاننا الله نحن واصدقائه واهله على فقدانه وتفييمه وواجب قسري على اصدقائه ومحبيه من الادباء والفنانين ان يتذكروه لانه رمزا من رموز الثقافة والادب .

 

(وفاً مني لروح صديقي الراحل الكبير الروائي والشاعر والتشكيلي المرحوم الفلسطيني .. جبرا ابراهيم جبرا .. حيث كانت تربطني به صداقة واحترام وتقدير , من خلال الفن والصحافة ... ومع شديد الاسف مثل هذا الانسان العربي الرائع , يهمل وينسى , وهذا السبب واسباب علاقتي به سنين طويلة , كتبت هذه الحروف بحقه)

 

غازي الكناني


التعليقات

الاسم: سـلمان البصري
التاريخ: 15/04/2009 08:50:25
تحية طيبة
شكراللجهد المبذول وللتنضيد وللعناصر الاساسيةفي عمق التجربة والخبرة والحس العالي انه فعلا منبرا معبرا لمرفا الحقيقة ولكم فائق التقدير مع كل لحب.
الفنان التشكيلي المقيم في هولندا

سلمان البصري/ فراي اكاديمي هولندا

الاسم: كمال العبدلي
التاريخ: 01/11/2008 21:12:59
ليس غريبا عليك الوفاء ياغازي اولست المتحدر من الطين الحري العراقي ؟اجل ايها الفنان المفخرة والانساني المرهف سواء بين مجايليك او على مشهد الفن المسرحي العراقي الرصين.لقد كان لجبرا رحمه الله اسهامته الرائعة في ظهور وانتسار الادب العراقي المغاير ادب الستينات حيث اسس له منبرا ابان فترة رئاسته لتحرير الصفحات الثقافية لمجلة(العاملون في النفط)وكان يستحصل اعلى المكافات للادباء الناشرين فيهاولم تصل ربع مستواها منذ تلك الحقبة حتى اللحظة كل مصادر النشر




5000