..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السياحة والاقتصاد

مكارم المختار

الآثار والشؤون السياحية لابد من قيادتها..! 

   لا بد من التأكيد على ان أن سوق الاثار والشؤون السياحية مقرون بالاقتصاد فهو كما وسبلة دعائية واعلانية فالسياحية بحد ذاتها سوق اقتصادي واضح الانعكاس وان تطور الوعي التسويقي فيه يدفع لاستثماره كما ونوعا مع وجود منافسة في استثمارات في مجالات اخرى عليه لا بد من قيادة نحو تحول اقتصادي للسياحة بتراثها الوطني مع التركيز على دعمها من القطاعات المختلفة والهئيات القادرة على اعطاء قيمة اقتصادية مضافة لتكون رافدا ساندا للدخل الوطني بل من الامكان اعتماده ليكون مهيئا كرافد لمداخيل الاستثمارات والصناعات الاخرى وصناعة النفط اولها كيلا يكون النفط وصناعته المدخل الاول والاخير للدخل الوطني 

ان سير عمل السياحة والاثار مشروع وبرنامج يستوجب تنفيذه بالتعاون المشترك وتنسيقات بين الجهات الحكومية لخدمة الوطن وبتوجيهات تدعم الشأن الاقتصادي وتقديم ما يليق بالمجال السياحي كمنجز 

لا يخفى ما للسياحة من متاحات وفرص لتكون عائدا ماليا مجزيا وما هي بحاجة لتسويق فما هي بطباعة ورقية لانها بحد ذاتها اعلان وصناعة فنية وما هي مجرد لوحة تقليدية يفترض فيها الابداع والاحتراف بل هي منفس بمؤثرات خاصة وها نجن نرى شركات السفر والسياحة تبادر باعلاناتها الترويجية عن رحلات وسفرات تحت مسمى واخر وتصنيف وثان حتى في مجال السياحة الدينية وزيارة المراقد باتت تعتتمد سبل ترويج واعلان كسوق دعاية لبرامجها عبر مواقع الالكترونية والسوشل ميديا فتخلق بذلك سوقا تنافسيا بما تعتمده من مؤثرات في الاعلان والطباعة الابداعية التي تجتذب الكثير وتجلب المزيد من التنافس لانها تتجاوز الافكار التقليدية وتعتمد الحداثة وتقنيات العصرنة الحديثة فكيف بالسياحة الوطنية والاثار التي لابد من اعتمادها كتخصص اقليميا وعالميا فالاستثمار فيه موجوب واذلال الانماط التقيلدية والمعيقات يستوجب محظها والا ....؟! 

ان في قواعد التعاون والتكامل لتعزيز التنمية السياحية والتراث الوطني تتآطر بتآزير تطوير العلاقة هذه ودعم كافة البرامج والمشاريع وحتى الانظمة المتعلقة بالسياحة وبقرارات تحول يتعزز منها الدخل الوطني والشراكة في مجال التنمية السياحية مسار طيب يفعل آطر التعزيز هذا وبوضع شؤون التراث السياحي الوطني في مقدمة اولويات التكامل الاقتصادي وبالتضامن الكامل مع الوزارات والامانات العامة للهيئات السياحية والثقافية وبهذا تتحقق المحافظة على التراث الوطني كما يليق وليكون فعلا الساهم في تعزيز الدخل وتأكيد المواطنة . لابد من هناك من يشيد بالسياحة مشروعا ويعمل على تهيئة مواقعها الخدمية ولا فضل في شيء إلأ بتعاون مؤسساتي في مجالي التراث العمراني وحتى الاسواق الشعبية في مختلف المناطق الجغرافية وإلأ لن تشهد المدن اهتمام يولى ولن يتحقق الانطلاق لتحسين نموها بطريق واخر مع وضع استراحات خدمية لائقة ناهيك عن وجوب ضرورة التعاون بين الهيئات المؤسسية واماناتها في تطوير انشكتها والفعاليات السياحية وما يعبر عن اصالة المدن بيئة وسكانا وزوارا كما ان في ضبط المرافق الايوائية السياحية وتهيئة المتنزهات سيكون اكثر ايجابا في نتاج من تعاون الخدمات البلدية ودوائر السياحة محليا واقليميا يعالج به التشوه البصري للمدن واحيائها في المناطق المختلفة تلك هي المشاريع البادرة للتطور وخير المسارات لها والشراكة هي افضل السبل لكلها وبالتنسيق الكامل بين الجهات ذات العلاقة ما يجب الالتفاف له وايلاءه الاهتمام هو ان السياحة العامة تراث وطني من الضرورة من مكان ان تتناغم وبأنتظام بعضها مع بعض فهي مجال تنموي وطني تجعل مصلحة الوطن والمواطن كتلة واحدة يتحقق منها التطور ويتأكد الاندماج الحضري لكلا السكان والزائرين الوافدين وما ليس بغافل عنه اي فرد وشخص وعلى اي مستوى ما للسياحة في كثير من دول العالم من مردود ومصدر للدخل ومجال متاح اقتصادي منه تتوفر فرص العمل والوظيفة وتتنمى الايرادات ومنه تتوطن التنمية بما يكفل تخفيف الضغط على المدن المكتظة خاصة وبالتالي تتحقق النقلة والحلول لكثير من ملفات السياحة وجوانبها بدءا من محطات الطرق والموافق العامة الداخلية والخارجية من المطاعم وحتى المساجد ودورات المياة وهكذا يدار التراث العمراني حسب رأي المتواضع ورؤيتي البسيطة مع الاشارة الى ضرورة تأسيس ادارات متابعة تنطلق للعناية بالتراث والعمران وتمكن من تحقيق فوائد تتأطر في مجال الاقتصاد وتعزز الهوية الوطنية ولا ضير ان تشرك جهات قد تعتبر لا علاقة لها لكن ارى لها بعض كثير من صلة وعلى سبيل المثال والطرح " شركات النقل والسفر والخطوط الجوية " فهكذا فعلا تتحدد الشراكة الوطنية في تقديم الخدمة بل تقديم خدمات متعددة الجوانب متنوعة الاصعدة والمجالات ووفق برامج وتنسيق وجدولة وهذه فقط تعتبر كما تقديم هدية تذكارية وبابا للدعاية والاعلان حينما يتعرف المواطن والزائر على جهود تبذل لراحته وخدمته وبالتالي تكون السياحة والتراث والاثار مقادة لخير الاقتصاد .






مكارم المختار


التعليقات




5000