.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من المهرجان الدولي للشاعرات المبدعات في بنزرت الجلاء

علي السيد وساف

يرقص قلبي فرحا حين يستعرض ادق التفاصيل التي رافقت وفد اتحاد الجمعيات العربية في السويد لحضور مهرجان الشاعرات المبدعات الدولي الثالث والذي توشح باسم الدكتورة فائزة سعد.

حين تطلق العنان للقلم وتامل منه أن يسطر ما يجول به خاطرك من رسم اشياء تعجز ان تكون لها صورة معينة، واذا بك تتفاجأ بالقلم يجمح ويتوقف وتتشتت الأفكار وتذهب الرؤى  تضيع بين أمواج البحر وزرقة السماء وأنت تحلق بين ابتسامة المضيفة في الطائرة ومشاكسات الحكيم عباس وصور التقطتها عدسة الخرساني حسن  ليصيغ لها الصائغ سيناريو جميل . تركنا نحو الجمال دون ان يلتفت، وقف يتأمل، عاد نادماً ... .

بدأ المشوار من صالات مطار كوبنهاكن وحمام عطور لا يمكن لخبير العطور ان يميزها، اكتفي بهذا لنحط الرحال في مطار قرطاج في عاصمة تونس الخضراء .

اهلا وسهلا بكم في تونس انتم قادمون للمشاركة في مهرجان الشاعرات ؟ ما اجمل هذه الكلمات وانت تسمعها باللهجة التونسية من رجل الامن المشرف على تدقيق الجوازات وتأشيرة الدخول . وتبقى المشاكسات مستمرة من الاخ الحكيم فلم يسمحوا له بالدخول الا بعد احضار شهود لا اعرف السبب؟؟؟؟؟ 

عبد العزيز وما ادراك ما عبد العزيز شخصية رائعة الابتسامة نقشت على محياه كنقش الماء في الحجر، اما الاستاذ خالد هو الاخر كان في مقدمة من استقبل الوفد .

يعيشك . يعيشك كلمة كنت اسمعها من زوجة صديق لي في السويد ولم ادقق في معناها كثيرا ولكن حين استقبلتنا بها سميرة الشمتوري وهي تكررها على طول الوقت ودموع الفرح ممزوجة بابتسامة تتسع لجميع من كان في المطار , شعرت بالعمق الحقيقي لمعناها وما تحمله من الدعاء والشكر والثناء , والجدير بالذكر ان الدموع التي استقبلتنا هي نفسها ودعتنا تحمل بين حلاوة الفرح بنجاح المهرجان وما تحقق من انجاز متميز ومرارة الفراق ومغادرتنا تونس الخضراء  .

مواقف

1

كروان

بعد التأكد من وصول الجميع انطلقنا الى مدينة الجلاء بنزرت الفيحاء بواسطة باص كبير رغم ان عددنا لم يتجاوز العشرين ليتسابق حسن الخرساني مع نادية العمراتي على النقل المباشر واجراء اللقاءات مع الحضور الا ان نادية تفوقت على الخرساني واكتسحت الساحة وهي  تتنقل من شخص الى اخر كأنها كروان يغرد بن الاغصان وتنثر ابتسامتها على الجميع .

2

الانسانية

حين اتحدث عن الانسانية والاصالة والطيبة لابد ان أقف صامتاً امام اناس اكرمني الله بمعرفتهم ، وأتريث قليلاً في رسم حروف كلماتي وأنا أخط عبارات الشكر لتونس الخضراء وبنزرت الجلاء مصنع الشموخ والاباء لما تركوا من اثر في نفسي ونفوس الاخرين من صنع جميل وكرم الضيافة والتهليل  .

3

الف ليلة وليلة

سرد جميل نقلني الى حكايات الف ليلة وليلة وجعلني اعيش تفاصيها وانتظر ماذا بعد حيث ابعدني عن القاعة حتى اخذت الافكار تراودني لا علاقة لنا بما يدور رغم جلوسي وانا اتوسط الجمهور ليعيدني الى التعريف بالدكتورة فائزة سعد المحتفى بها هذه كانت كلمات الاستاذ احمد الصائغ وهو يقدم الدكتورة فائزة سعد ويعرف بها الحضور في الجلسة الحوارية .



4

كسر الحواجز

طوت المسافات رفعت الحواجز دخلت القلوب دون استأذان فرضت حضورها الجميل  سيدة ذات وقار تخطو بثقة نحو الحضور تمازح من حولها  تتفقد الجميع تصنع الابتسامة تنثر عبير حروفها في فضاء مجلسها يتبعها كل من عرفها شغفا لسماع همساتها التي تداعب وتشنف مسامع جليسها  بلهجة بنت النيل الفرعونية لا اخبركم من هي (( الدكتورة فائزة سعد ))


5

احلام

وددت ان اسمع لها صوت لكن دون جدوى، فالسكينة والحذر يسبقها ويخجل النسيم ان يلامسها، الهدوء سمتها، الوقار خط طوقا احاط بها حتى بدأت اخجل من طرح سؤالي عليها فكتبته على قصاصة، السلام عليكم سيدتي الفاضلة انطلاقاً من المسؤولية كرئيس لمنظمة الصداقة الدولية وهي منظمة انسانية ترفع شعار الانسانية لا تعرف حدود . ذكرتِ في معرض حديثك ان المرأة الجزائرية تبتعد عن ذكر اسمها الصريح حين تكتب وتستعين بأسماء وهمية او مستعارة خوفاً من العار لها أو للعائلة. ماهي الأسباب وكيف السبيل للقضاء على هذا الظاهرة من وجهة نظرك ؟  

لم تجب لضيق الوقت ولكن اجابتني بعد حين وأفاضت بكرمها وكان جوابها، لجأت المرأة المبدعة في الجزائر إلى الكتابة تحت اسماء مستعارة - خاصة في بداية ظهور الكتابة الأدبية- وعلى سبيل المثال الكاتبة "زليخا السعودي" التي كتبت في مختلف الفنون الأدبية من قصة ورواية ومقال تحت اسم مستعار هو "آمال" و أحيانا "أمل" وذلك يعكس طبيعة المجتمع الجزائري المحافظ الذي يحُرّج على المرأة الإفصاح عن اسمها والكشف عن هويتها كأن الكتابة هي فعل خطيئة تمارسه المرأة، ولعل هذا يدخل ضمن الأسباب التي تجعل المرأة الجزائرية تمتنع عن الكتابة والمشاركة في إرساء الحركة الأدبية. وهناك تجارب أخرى لكاتبات معاصرات أيضا – وإن كن بعدد أقل- يوقعن اسماءهن بأسماء مستعارة كالكاتبة فضيلة الفاروق التي استعارت هذا الاسم مبررة ذلك بأنها تنتمي لمنطقة الأوراس من قرية جداً محافظة ، لذلك فهي تبرئ عائلتها مما تكتبه وتتحمل هي مسؤولية ما تكتب بعيداً عن اسم العائلة. فالأسباب دوما ترتبط بطبيعة المجتمع المحافظ وعدم تغير نظرة المجتمع للمرأة رغم التطور الحاصل على كل المستويات... ويبقى الحل للخروج من هذه المعضلة هو إعادة نظر المرأة المبدعة إلى ذاتها والثقة بنفسها وبما تكتب ومدى أهمية الرسالة التي تؤديها من وراء فعل الكتابة ، فالتغيير يبدأ منها هي ومع مرور الوقت سيتقبل المجتمع ما تقوم به . لابد من نضال طويل حتى تصل إلى ما تصبو إليه.


 لنا عودة 



علي السيد وساف


التعليقات

الاسم: علي الصويلي
التاريخ: 25/02/2019 19:25:19
ماشاء الله شي جميل وعمل اجمل ومشاركه قيمه نشكركم على وصفكم هذا الرحله الشعريه الجميله والوصف الجمليه لمشاركتكم في الموتمر الشعري في تونس التفوق والازدهار والتقدم




5000