هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاتفاقية الأمنية والمواطن الضائع بين التصريحات

علي الطائي

منذ إن بدء الحديث عن توقيع الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية وأصبحنا ضائعين بين التصريحات التي يدلي بها   قادتنا الاكارم ( أدام الله بقاءهم ) فرغم كل تلك التصريحات والمجادلات في البرلمان العراقي  (  الموقر )

فلا زلنا لا نعرف ما هو المفيد لنا يقول احدهم إن هذه الاتفاقية ستحقق الأمن والرخاء للعراق وبعد لحظات يطل علينا  أخر من حزب او تكتل أخر ليقول ان هذه الاتفاقية ستكون وبلا علينا ويرد اخر ان الاتفاقية مفيدة ولكن بها بعض الثغرات وتحتاج الى بعض التعديلات وهلم جر وآخرون ينظمون مسيرة لتنديد بالاتفاقية وهناك من يحذر ويتهدد الحكومة إذا وقعت الاتفاقية وآخرون يسيرون في الاتجاه الأخر ويريدون توقيع الاتفاقية  بأسرع وقت ممكن فمثلا يظهر في شريط الإخبار بقناة الحرة عراق يوم الأحد 26/10 خبر يقول إن المالكي يقول ان التوقيع على الاتفاقية هو انتحار سياسي

وفي نفس اليوم وفي الفقرة الأخرى من الشرط تصريح لجلال الدين الصفير يقول ان المالكي عازم على توقيع الاتفاقية الأمنية مع أمريكا

بالمختصر أصبح المواطن ضائع وفي ( حيص بيص ) فهو لا يعلم من يصدق ومن يقول لنا ما يفيدنا

لأننا أصبحنا بضائعة رائجة وفي المزاد والكل أصبح حريصا علينا وعلى مصالحنا المهدورة

الى متى يبقى هذا الصراع السياسي بين قادتنا ( الاكارم )

استطلاعنا بعض الآراء من الشارع الموصلي حول الاتفاقية وهذا الحراك السياسي

فكانت هذه الآراء

 

ابو فيصل  ( موظف ) قال

اي اتفاقية لا يهمني إلا توفير الأمن لا اصدق احد من هؤلاء الكل يكذب علينا يريدون تحقيق مصالحهم بروسنا

توقع الاتفاقية ام لا لا يعنيني

 

 

ام كريم  ( ربة بيت ) قالت

أهم شئ يوفرون لنا الأمن والكهرباء وتوفير فرص العمل  اما هذه الاتفاقية فأتصور ان الاتفاقية ستوقع لان الكل يعمل لدى أمريكا واذا لم توقع الاتفاقية سيرون ان أمريكا لن تسكت وهم يعرفون ان وجودهم في السلطة مرهون بوجود أمريكا وقواتها  في العراق

 

فهمي ( سائق تكسي ) قال

والله راسي أصبح لا يستوعب شئ من هذا الجدال افتح الراديو منذ إن اخرج من البيت وانأ أتابع كل المحطات وناس اتجر بالطول وناس اتجر بالعرض لا نعرف من نصدق ومن نكذب المهم لدي هو توفير الأمن وفتح الطرق واستقرار الأسعار ونريد ان نربي أولادنا بسلام وهدوء لقد تعبنا

 

ابو علي ( كاسب ) قال

هؤلاء القادة يعرفون جيدا انة لو لا أمريكا لما أصبحوا شيئأً

وهم سيوقعون الاتفاقية وكل هذا اللغط هو لذر الرماد في العيون ومن اجل الاستهلاك المحلي ومزايدة ودعاية انتخابية والمالكي وغيرة قد جاءوا على ظهر الدبابات الأمريكية وهناك شئ مهم هو ان أمريكا لا يوجد لديها صديق دائم ولا عدو دائم لديها مصالح إستراتيجية ودائمية ولن تقبل ان تتعرض مصالحها للخطر وهى لم تدفع الدماء والأموال في الحرب من اجل سواد عيون العراقي ناو سواد عيون المالكي وغيرة

 

فوزي ( كاسب ) قال

هناك شئ مهم يجب ان نعلمه جيدا إن الحكومة العراقية لن تفعل شئ يضر بمصالح إيران وإيران هى من تسير الحكومة وهذه الاتفاقية لن توقع الا اذا باركها ملالي قم وطهران فالحكومة العراق تعمل كل شئ فية مصالح إيران وغيرها ولا يهمها مصالح العراق

 

اكرم ( عامل ) قال

نحن لا نعلم ما في هذة الاتفاقية فكيف نقول انها تفيد العراق او تضره المفروض من الحكومة العراقية ان تعرض نصوص هذة الاتفاقية على الشعب وان نطلع عليها كاملة دون ان يتم إخفاء  اي بنود منها

لكي نستطيع ان نكون على بينة من كيفية تسير الأمور في العراق

 

كامل ( عامل ) كان يستمع الى حدينا قال

انا متأكد ان الكثير من سياسينا لا يعرف ما تحوي هذة الاتفاقية وحتى أعضاء الرلمان لا يعرفون والبعض منهم سيصوت مع او ضد الاتفاقية دون ان يعرف ما فيها وحسب طلب قادة الأحزاب والكتل لان العراق اختصر بقادة الكتل والاحزاب

فكيف تريدهم ان يطلعونا عليها

 

هذا بعض الاراء وهى تعبر عن واقع حال المواطن الفقير والبسيط الذي تعب ومل من التصريحات والصراعات والموت والقتل المجاني كل يوم

 

علي الطائي


التعليقات




5000