..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفرق بين الدال والمدلول عليه

عقيل العبود

عندما نريدُ ان نشيرَ الى شئٍ  ما، بغية توضيح مسألةٍ معيّنةٍ، فأننا نحتاج لأن نصنعَ، أونرسمَ، مقدّمة بها نستعين، أونستَدِل لكي نصل الى ما نريد الإشارة اليه، او ندل السائل عليه.


فعندما مثلا نرسم جهازاً هضميًا بما فيه من مكوّنات، فإنما نبتغي شرح تركيب هذا الجهاز الهضمي، للذين حضروا للإستماع الى من يقوم بتوضيح خصائص هذا الجهاز  ووظيفة كل جزء من أجزائه، فالرسم دال، والجهاز الهضمي،  هو مدلول عليه، وغايتنا تكمن فيه لا في غيره، وذلك بحكم الزمان، والمكان، والحاجة. 


إذن رسم تركيبة هذا الجهاز، هو دال للبحث ،في وظائف مكوناته العضوية، أوربما لتعيين المناطق التي نحتاج لأن نفهم أسباب اصابتها. 


وهذا الموضوع مفيد من الناحية المنطقية، والتحليلية، كونه يفتح الآفاق أمام العقل،  لِتَقَصّيِ الحقائق المبهمة، ووضع الحلول المناسبة بحسب الإمكانيات المتاحة.


ولهذا فإن الصورة التي تنتقل من الحواس الى العقل، تُعَدُّ دالة لما يتم تصوره؛ والتصور هنا معناه، رسم صورة الشئ وفقا للملاحظة التمهيدية في الذهن. 


ومن الضروري الإشارة الى ان من شروط موضوعنا، هو العقل السليم، والحواس السليمة، فالأجواء الغائمة التي تدل على المطر لا يمكن ملاحظتها من قبل الشخص الذي لم تتسن له الرؤية، بمعنى ان حضور الحواس يعد في أهميته مثل حضور العقل، الذي يترجم حركة وتفاعل هذه الحواس مع البيئة.


وهذا الموضوع يعد من المواضيع الاساسية في تحليل جميع مفردات القضايا، بما فيها الاجتماعية، والسياسية، والإقتصادية، وكل ما يتعلق بأمور الحياة. 


وبيت القصيد ان المشاهد لا يخفى عليه بناء على ما تطرقنا اليه، ما يتم إستكشافه بناء على حضور هذا المعنى، أوذاك، وإدراك المستور هنا في هذا الباب، اوذلك. وعليه فإن المظاهر السلبية دلالات يمكننا بها ان نستدل، اوندرك العلل، والمُسَبِبَات. 


عقيل العبود


التعليقات




5000