..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أضع سريرك في العراء

أفين أبراهيم

أضع سريرك في العراء ،

هناك حيث تنام الطيور دون غطاء ،

تلمع الجراح في قلب الكون، 

ينظر الرب إلى مخلوقاته

يضحك دون أن يراه أحد سواي.

أضع سريرك في العراء 

أركض نحو الغابة 

أبني لك كوخاً من روحي الفارغة، 

هناك حيث تكبر الأقلام خلف الشبابيك، 

تظل أصابع الأطفال طرية

ترسم على بخار الوقت وجهاً حزيناً لأمرة تقف عارية في ذاكرتك.

أضع سريرك في العراء 

أوقد ناراً عالية لفوضى الليل،

أتذكر القِدر الذي كان يغلي في زاوية الحمّام،

الجنيات الرائعات اللواتي يخرجن بعيون حمراء تلمع، 

الوحش الهش الذي يرتجف،

يجعل قلبي يضرب بشدة. 

الوحش الذي لم يصبّ أحدٌ الماء على أقدامه اليابسة منذ زمن بعيد.

أضع سريرا لك في العراء

أنسى اني شجرة كهرمان 

تخفي شياطينها في صدر الضجيج، 

بين ثنايا شق مستوحش 

لبيت طيني صغير تركته طفلة ما 

خرجت للوحدة 

كي تعلمها كيف تكون امرأة ناضجة دون صراخ،

إمرأة لرجال كثُر يستيقظون في الرابعة صباحاً،

يحلقون ذقونهم، 

يتركون قلوبهم تطوف في الحوض كأخر قتيل.

أضع سريرا لك في العراء 

مطرٌ يتهاوى على براعم الوقت، 

ذئاب تميل نحو الغروب، 

ونعاس يتمشى بساقين حريريتين فوق شعري الطويل،

بينما تعد أنت الكتب التي لم تقرأها بعد،

تفرك عينيك المتورمتين من الحزن والحنين،

تفكر بطريقة ما تزيل بها تلك البقعة العصية على النسيان في روحك،

بشيء ينقل أنين اللحم من الخارج إلى العراء،

دون أن توقظ الوحش الذي ينام مع الحرب تحت لسانك.

أصنع سريرك لك في العراء 

هناك حيث تنام الخيول البرية 

بعيون مفتوحة على الأبد،

بروح محبوسة بين قضبان المعنى الذي لا يصل،

بالقرب من حمامة تضع بيوضها خلف وهم السعادة،

تحت مصابيح العشب الذي تمايل 

تمايل طويلا في مخيلتي ولم نشتعل.

أفين أبراهيم


التعليقات

الاسم: جمال حكمت عبيد
التاريخ: 16/02/2019 14:10:44
نص شعري رائع، يوقظ المشاعر والاحاسيس المحبوسة في دواخلنا ، انه ذكريات الم او خلجات نفسية ..ولك سيدتي الف تحية

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/02/2019 09:09:43
نص جميل لشاعرة مائزة .. تحياتي.




5000