..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة النور تفتح ملف ( من وراء اغتيال الجمال والثقافة في وطننا؟)

رفيف الفارس

بحجّة او بأخرى يستمرّ مسلسل التصفيات الجسدية في العراق والذي بدأ منذ 2003 ولا نعلم متى ستكتب الحلقة الأخيرة منه... هذه التصفيات التي شملت ضبّاطا في الجيش العراقي السابق والذي خاض الحرب ضدّ ايران, مهندسين ، أطبّاء ، علماء ،أساتذة جامعات، صحفيين لم يستطيعوا السكوت على استشراء الزيف والخديعة بدعوى الديمقراطية والعراق "الجديد". وقد اختلط الحابل بالنابل وأصبحت الاغتيالات أكثر غموضا وأكثر شمولية، لتطال كلّ من يختلف بالرأي مع المليشيات الدينية واحزاب السلطة, وحين دخل العراق مسلسل الصراعات الطائفية المفتعلة والتصفية على الهوية ليفتح جراحا نازفة لا يمكن أن تندمل بسهولة لتزيد الشقّ والتباعد بين أبناء الوطن الواحد ليتسنّى للخونة والعملاء لعب لعبتهم القديمة قدم التاريخ (فرّقْ تسد) والسيادة هنا ليست إلّا بالأموال المهولة التي تذهب وبالمباشر لجيوب العملاء ومنها الى خزائن الدول المجاورة وأبرزها ايران التي أنشبت براثنها المسمومة في كلّ جزء من أجزاء العراق.
مسلسل الاغتيالات هذا لم يتوقّف عند حد فقد طال الفن والجمال والتحرر والثقافة وكلّ مظهر من مظاهر الحياة لا يندرج تحت خيمة الاستبداد الفكري الذي فرضه الجهلة على وطن الحضارات والعلم والثقافة ... والاغتيالات هنا لا تقف عند حد التصفية الجسدية كما حدث مع الكاتب العراقي الكبير د. علاء مشذوب, وانما يتعدّاها الى اغتيال الحسّ الوطني والشعور بالحب والجمال ...
الشوارع المليئة بالنفايات هو اغتيال للجمال ... الطلبة الذين يؤدّون امتحاتناتهم وأرجلهم غارقة في مياه الأمطار التي تملأ صفوفهم هو اغتيال للعلم ... المواطن حين لا يجد أمانا ولا مستقبلا له ولأسرته في الوطن فهذا اغيتال للوطنية ... الكاتب الذي لا يحق له التعبير عن رأيه هو اغتيال للديمقراطية ... كلّ طفل يتسوّل المارّة لقمة عيش هو اغتيال للطفولة ...
كلّ مظهر بشع نصادفه يوميا هو اغتيال لروح الإنسان وحلمه وإبداعه الذي لن يكون وطنٌ بدونه.
ومتى ما نشير الى المسبّب الحقيقي الذي تسبب في إنهاك العراق وإنهاك ثرواته وحرية شعبه واستقلالية أرضه، عندها يمكن ان نرأب الصدع وذلك ما يحتاج معجزةً حقيقية .
إنّها دعوة  نوجّهها للأقلام الوطنية أن لا تصمت ولا تساوم على الحرية ولا تقبل الهزيمة والترويع, يجب علينا الإشارة الى المسبب الرئيسي لهذه الفوضى التي تعبث بحياة أبناء وطننا ومستقبلهم وإراداتهم. يجب أن نشير الى الجهة التي تدعم الإرهاب وتقوّي شوكته, ونحن كشعب واعٍ يحمل عبء حضارة قديمة وعلوم انسانية سيكون هذا واجبنا بأن نقول كلمة الحق بلا خوف، وأن نطالب بوطننا الضائع في جيوب الخونة من الأحزاب المتأسلمة .
 

 

 


أ.د. قاسم حسين صالحمقالات
تجمع عقول يدعو للتظاهر وكشف الجناة
النور: أ.د. قاسم حسين صالح
اغتيل يوم امس (2 شباط 2019) الروائي والأكاديمي علاء مشذوب امام بيته بمنطقة باب الخان وسط ...


د. عامر صالحمقالات
الداعشية في كربلاء تنتهك حرمة الدم وتغتال العقل المدني
النور: د. عامر صالح
في مساء يوم السبت المصادف 02ـ02ـ2019  أقدم مسلحون من الظلاميين الأوباش والمتلبسين في ...

د. كاظم حبيب

مقالات
من هم قتلة الروائي والكاتب علاء المشذوب؟

النور: د. كاظم حبيب

هل تعتقد الحكومة العراقية إن العقلاء من الناس بالعراق لا يعرفون من هم قتلة الدكتور علاء المشذوب؟ ...

شاكر فريد حسنمقالات
من أغتال الأديب والمثقف العراقي علاء مشذوب
النور: شاكر فريد حسن
قبل أيام معدودات أغتيل الأديب الروائي الباحث والمثقف العراقي البارز الجريء علاء مشذوب، على يد ...

عادل نايف البعينيثقافات
لن ينحني القلم
النور: عادل نايف البعيني
 على هامش اغتيال الأديب والروائي علاء مشذوب الخفاجى صاحب الكلمة الحرة، والقلم والنظيف، ...

سمير عادل

مقالات
اغتيال الحرية بين الموصل وكربلاء

النور: سمير عادل

طُرِدَ داعش كقوة عسكرية من الموصل، الا أن عقيدته وقوانينه وتقاليده واساليبه وممارساته ظلت باقية ...

حامد شهاب

مقالات
قتلة الكلمة ..مع سبق الإصرار!!

النور: حامد شهاب

كلما تدهورت أخلاق الدول،وساءت أحوال المجتمعات وإنهارت القيم وتداخلت الخنادق بين قوى الظلام ...

وليد حسين

مقالات
‏‫المشذوب .. قتيل الموقف

النور: وليد حسين

لم أرَ موتا يغتال اللصوص الذين لايفرقون بين الآيات القرانية والأمثال المتداولة في حياتنا اليومية ...

محمد كاظم خضيرمقالات
هل يستحق د. علاء مشذوب القتل؟
النور: محمد كاظم خضير
تشهد المنطقة تحولات بالغة الدقة والخطورة، تستدعي التنبه لأهمية المرحلة الانتقالية، واعادة ترتيب ...

منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلينمقالات
إغتيال الكلمة الحرة والصادقة على أرض كربلاء المقدسة
النور: منتدى بغداد للثقافة والفنون ـ برلين
الكاتب والروائي العراقي علاء مشذوب في ذمة الخلودببالغ الحزن والاستنكار تلقينا يوم السبت 2 فبراير ...
عقيل العبودمقالات
القاتل الحقيقي مَن؟
النور: عقيل العبود
على ضوء تداعيات اغتيال الروائي الدكتور علاء المشذوب الاختلاف بين إنسانية المقتول، وإنتفائها 
سمير عادلمقالات
ماذا وراء قتل علاء مشذوب ؟
النور: سمير عادل
ان قتل الكاتب والاديب علاء مشذوب في مدينة كربلاء قبل اكثر من اسبوع له دلالات سياسية ويكشف عن ...
د. ناهدة محمد عليمقالات
نحن أمة تئِد أبناءها البررة
النور: د. ناهدة محمد علي
لقد إنتشرت ظاهرة الإغتيال السياسي في العالم منذ القِدم ، إنتشرت في أمريكا  بإغتيال مارتن ...

رفيف الفارس


التعليقات

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 15/02/2019 12:31:46
اصحاب الديانة اليهودية حولوا النص الى واقع..فأنشئوا دولة ..يخشاها الجميع..واصحاب الديانة المسيحية حولوا النص الى واقع فأنشئوا دولا اصبحت اصحاب الديانات الأخرى كلها تتمنى لو عاشت فيها وتمتعت بمباهج الحياة..واصحاب اليانات البوذية انشئوا دولا وحضارات ..تمتعوا بها والاخرين معاً..اما اصحاب الديانة الاسلامية فقد خابوا أمانة النص وفشلوا ولم يصنعوا لا دولة ولا مجتمعات ..بل ظلوا يهرولون خلف الوهم فيمن ينجدهم من موت قريب..فكانت نظرية ولاية الفقيه الميتة والمهدي المنتظر الوهمي وكل طرهات رجال الدين ومرجعياتهم التي غلفت كل باطل بغلاف الدين..فلو استقاموا على الطريقة لأسقاهم الله ماءً غدقاً..لكنهم قوم لا يستحقون..
تحية للشهداء الذين ماتوا من اجل الحقيقة والوطن والمشذوب واحدا منهم..له الرحمة والغفران ولاهله ومحبيه صبر العزاء الجميل.

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 14/02/2019 11:28:34
ان الذين انهارت قيم الحياة المقدسة عندهم..واشاعوا نظريات الفساد والتعامل معه بأعتباره شطارة على المواطنين..سقطت قدسية النضال عنهم..فلم يعودوا الا لعب شطرنج بيد الاعداء التاريخيين للوطن..فهل يصحى اصحاب المركب المثقوب اليوم..من استبدال مركبهم بمركب سفينة نوح للنجاة من الغرق..لا اعتقد فيمن يحكم الوطن اليوم الا اذا اراد الله ذلك ..ففاقد الشيء لا يعطيه..تحية لرفيف الفارس على هذا التوجه الصائب لاحياء الشعور فيمن بقي ممن يحكمون ولا زال فيهم نفس حياة..

الاسم: عباس عطيه عباس أبو غنيم
التاريخ: 13/02/2019 17:30:18
نودع بصبرنا الم الثقافة تودع أجسامنا وعقولنا الدنيا ونحن نرى في كل يوم لنا من الأحبة مضرجون تقتلهم يد الظلاميون أصحاب الرذيلة ولم تكن بضع طلقات تقتل الكلمات الصادقة في معبد الحرية فهذه أجسادنا رهن أقلامنا رهن مبادئنا وقيمنا ولم تنثني أمام مد الجهلة والأغبياء الذين يفتخرون عندما قتلت أوباشهم المفكر والروائي المبدع التي تفتحت بمنجزاته وعبقريته المجتمعات وها هي ارض العراق تودع جبل شاهقا امتاز بعطائه وما لهذه الرصاصات التي غدرت بجهلها لا اسكات قلم لم يعرف قاموسه إلا الإبداع والرقي فليرضى من رضا ويسكت من سكت هذه هي الحقيقة التي أراد طيها القتلة المأجورون ................!

الاسم: اياد الجصاني
التاريخ: 12/02/2019 17:37:18
نعم سيدتي رفيف الفارس الكريمة لقد ضاع الوطن في جيوب العملاء لقد قتلوا الكلمة الحرة والاحساس الوطني كما تقولين بكلمتك القيمة . ان هذا المسلسل القذر والخبيث دأبت عليه قوى الشر منذ ان ارتفعت وتيرة الصراع السياسي في العراق بعد ثورة 14 تموز وما بنته من صراعات بين القوة على الساحة العراقية وكان من اهمها قوة البعث الناشئ المدعوم من أمريكا وجمهورية مصر عبد الناصر التي تحالفت مع البعثيين والقوى الأجنبية والرجعية العربية على اجهاض الثورة والجمهورية الفتية في العراق. الم تجري التصفيات للقوى الوطنية في شوارع بغداد منذ 1958 وحتى الانقلاب الدموي في 1963 الذي اكمل التصفيات الدموية؟ الم تتم تصفيات الوطنيين في كل مدن العراق . الم يصفي البعثيون كل القوة التقدمية في العراق بعد اغتيالهم الثورة ورئيسها المرحوم قاسم؟ هو هو نفس المسلسل حتى اليوم فان كان الصراع ما بين مصالح ايران ومؤيديها والنفوذ الأمريكي واعوانه من الصهاينة والقوى الرجعية العربية واعداء العراق داخل الوطن المحتل فهناك لا ننس البعثيين الذين يخططون في كل حين فهم ايضا اصاحب مصالح ويهدفون الى السيطرة والعودة الى الحكم دون توقف في العراق . اذن الحس الوطنى تم اغتياله منذ زمن وتكاتف الوطنيين العراقيين ضعيف جدا الا من بعض المظاهرات . ليس هناك منظمات وطنية ذات شأن وثقل وطني في العراق للاسف .ولهذا تجد ان الباب مفتوح امام قوى الشر للاندفاع نحو اغتيال الوطنيين في كل حين بدم بارد بالإضافة الى تشريدهم بعيدا عن الوطن. اذن الصراع يبقى بين الاطراف السياسية الثلاثة مستمرا واذا لم تتكاتف القوى الوطنينة باخلاص لبناء جبهة قوية ترعب الاخرين فان العراق والكلمة الحرة فيه تبقى في مهب الريح.
شكرا للسيدة الفارس على كلمتها القيمة المثيرة للمشاعر والاحزان . مع التحية

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 09/02/2019 22:18:47
بل نتستنكر وبشدة
ونطالب الحكومة العراقيّة
الكشف عن الايدي الجبانة التي اقدمت على اغتيال الشهيد
السعيد شهيد الكلمة الحرة الدكتور علاء المشذوب، وكلنا يد واحدة
وقلب واحد وقلم واحد من اجل اعلاء راية الحق..الهمنا وذوي
الشهيد السعيد الصبر والسلوان ولنجند طاقاتنا من اجل إعلاء
كلمة الحق..تبا للقتلة المجرمين، ورحم الله الفقيد الشهيد علاء.

عقيل العبود

الاسم: مدير التحرير
التاريخ: 09/02/2019 21:23:18
شكرا سيد عقيل
لكن هل تعتقد ان ترديدنا للايات القرآنية سيردع الخونة والقتلة ؟

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 09/02/2019 15:55:11
قال الله في محكم اياته
(من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض
فكأنّما قتل النّاس جميعاً
ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً
المائدة) 32 صدق الله العظيم
رحم الله جميع ضحايا الجلادين والقتلة، والشهداء
والهمنا وأهليهم وذويهم
الصبر والسلوان.
عقيل




5000