.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الموسيقى كفن من فنون الجمال لا تتنافى مع الدين

عقيل العبود

البعض يتصور ان حرمة الموسيقى امر متعلق بالدِّين كونها وسيلة من وسائل اللهو، واللهو حرمته قائمة على مبدأ ابعاد الانسان عن ذكر الله.


وهذا التصور ناجم عن الاختلاط والتشوش في الذهن، بإعتبار ان إشاعة الصنف غير الملتزم من هذه الموسيقى في الإعلام، ووسائل الدعاية التجارية خاصة هذه الايام هو السائد.


وهذا بحد ذاته يعتبر عامل سلب لحقيقة هذا الفن، وهذا السلب يزيف اللغة الجميلة والنوتة الجميلة، والحس.


علما ان فن الموسيقى معادلة قائمة على الذائقة والتذوق، فإذا تم تلويث هذه الذائقة، يسقط التّذوق، وبالعكس اذا تم تغذية الذائقة بمكونات الجمال، نمى التّذوق الى الجمال. 


فمتعلم الأوبرا والباليه غير متعلم الموسيقى الطائشة، وهذا المبدأ اوالمعادلة تنطبق على جميع مفردات الجمال كالرسم والنحت والأدب، والمسرح،  وغير ذلك من انواع الفنون، بما فيها علم الاخلاق والفضيلة. 

وبما ان الفنون كالموسيقى  جاءت لتنمية هذه الاخلاق، والدين كذلك بحسب قوله (ص) انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق، اذن الدين لا يتعارض مع الموسيقى، اذا كانت الموسيقى لا تتعارض مع الاخلاق، بل بالعكس المرسيقى اذا كانت بلونها الأصيل تعد مفردة من مفردات تنمية الذائقة الحسية وهذا حسن. 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 07/02/2019 01:32:52
الاستاذة الشاعرة المبدعة الهام زكي المحترمة
تحية وسلاما:

نعم هي هارمونيا الطبيعة والحياة تجري كما خرير الماء وزقزقات العصافير
ولكن الذي يجري الان هو نوع من غسيل الذائقة والمشاعر
عبر هذا الضجيج والكم الفاسد من المتطفلين على الفن
ولذلك تعتبر الترنيمات وتذوق بعض الموسيقى جزء لا يتجزأ
من الطقوس والعبادات الدينية عند البوذيين وفي الديانة المسيحية
وكذلك حتى الاسلام حيث الأغاني الخاصة بطقوس الفرق
الصوفية، والموسيقى علاج لكثير من أمراض الاضطرابات النفسية
ولذلك نحتاج الى فضائيات واعية وإعلام ملتزم لمنح الموسيقى
قدسيتها الحقيقية.
مرة اخرى أتقدم بخالص احترامي وتقديري ودمتم موئلًا للإبداع
عقيل

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 06/02/2019 11:02:21
السيد عقيل العبود المحترم
تحية طيبة
أن الله قد خلق تغريدة الطيور وهي أجمل أنواع الغناء وكذلك الحال مع حفيف الشجر وهدير الماء وحتى زمجرة الرياح .
فالموسقى على سبيل المثال هي غذاء الروح فأن قتلت تلك الروح قتل الإنسان من داخله وما جاء الدين إلا لتهذيب النفوس وليس قتلها .
وان ما هو حاصل في عراق اليوم جريمة منظمة من أجل قتل الشعب بجميع الوسائل الممكنة
مقال جميل ... سلمت يداك
تحياتي
إلهام




5000